شريط الأخبار

تزامنا مع إنعقاد محكمته

دون أي تضامن شعبي ورسمي..ذوو الأسير قعدان يعتصمون لوحدهم أمام عوفر

12:20 - 26 حزيران / ديسمبر 2012

رام الله -خاص - فلسطين اليوم

أعتصم ذوو الأسير المضرب عن الطعام طارق قعدان أمام سجن عوفر العسكري غربي مدينة رام الله، تزامنا مع محكمته التي تعقد اليوم.

و من المقرر أن تبت المحكمة اليوم بطلب الاستئناف ضد قرار تثبيت الحكم الإداري للأسير قعدان ثلاث أشهر، أو منحه قرار بعدم التمديد له بشكل جوهري.

و منع جنود الإحتلال شقيقي الأسير من جنين لحضور الجلسة من الدخول أو الاطمئنان على شقيقهم.

و قال شقيق الأسير معاوية قعدان ل"فلسطين اليوم" أن توقعاتهم من المحكمة منخفضة و لا يتوقع أن يكون الحكم مرضيا لطارق أو لعائلته.

و أستهجن معاوية عدم حضور أي من المتضامنين أو الشخصيات و الفعاليات السياسية و الرسمية للتضامن بالرغم الدعوة لهذه الوقفة منذ يومين و نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام.

و قال:" هذا الموقف مخزي ومحزن لنا كعائلة أسرى في سجون الاحتلال يموتوا في السجون، و يضربون إضرابا قاسيا جدا حيث لا يتناولون أيه نوع من الفيتامينات أو المكملات و لا يتناولوا سوى الماء".

و يقبع الأسير قعدان في سجن مجدو الواقع شمال فلسطين المحتلة، و يمنع من زيارة أهله و عائلته عقابا على إضرابه، و تعتمد العائلة على ما يرشح لها من معلومات عن صحته خلال زيارات المحامي له في السجن.

من جهته قال القيادي في الجهاد الإسلامي سعيد نخله أن حجم التضامن مع الأسرى المضربين تراجع في الفترة الأخيرة و طغت قضايا أخرى أقل أهمية على هذه القضية المهمة.

و أشار نخله في حديث ل"فلسطين اليوم:" يفترض في كل أهالي الأسرى و المحررين و الفعاليات الشبابية و الشخصيات العامة أن يكونوا متواجدين  و خاصة المسؤولين في السلطة و الأحزاب".

و شدد نخله على أهمية التضامن الشعبي للأسير في خارج السجن، و قال ان هذا التضامن يعطي الأسير مزيدا من الصبر و الثبات و الدعم و خاصة المضربين عن الطعام، بأنه ليس وحيدا في معركته و أن من حوله من يدعمه و يقوي عزيمته".


عائلة قعدان


عائلة قعدان


عائلة قعدان
عائلة قعدان

انشر عبر