شريط الأخبار

«الديب» يستشهد بـ«حارس الشاطر».. ويتهم «حماس» و«الإخوان» بقتل الثوار

08:59 - 24 حزيران / ديسمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

استشهد المحامى فريد الديب، رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس السابق حسنى مبارك، أمس، فى محكمة النقض بالقبض مؤخراً على حارس خيرت الشاطر وتلقيه تدريبات فى قطاع غزة، ليؤكد أمام المحكمة أن عناصر من حركة حماس والإخوان المسلمين وراء قتل ثوار 25 يناير.

وأكد «الديب» خلال نظر محكمة النقض لطعن «مبارك» وحبيب العادلى، وزير الداخلية الأسبق، أن ما نشر عن حارس الشاطر يثبت تلقيه تدريبات على يد كتائب حماس بغزة ووجوده بمسرح الأحداث وقت الثورة، واستند محامى «مبارك» فى مرافعته إلى عدة نقاط للمطالبة بنقض حكم الإدانة الصادر من محكمة الجنايات، وأبرزها الفساد فى الاستدلال والقصور فى التسيب واتهام عناصر أجنبية بدخول مصر والاندساس وسط الثوار لقتلهم.

ونفى «الديب» عن موكله تهمة إصدار أوامر لوزير الداخلية الأسبق بإطلاق النيران على المتظاهرين، موضحاً أنه فى أعقاب تجمع حشود المتظاهرين بميدان التحرير، وساحات المحافظات، اتصل «العادلى» بـ«مبارك» لنجدة قوات الشرطة، واتخاذ ما يلزم، وهو ما دفع «مبارك» إلى استخدام صلاحياته الدستورية، وأصدر أمراً بحظر التجوال.

واستند «الديب» إلى شهادة اللواء عمر سليمان، مدير المخابرات العامة السابق، الذى اتهم أفراداً من حركة «حماس» بدخول مصر عبر الأنفاق وقتل المتظاهرين، عن طريق مساعدة أعضاء جماعة الإخوان، وتلاحمهم بالشباب فى ميدان التحرير يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011.

وأكد محامى الرئيس السابق أن جميع حالات قتل وإصابة المتظاهرين جرت بعد الرابعة من مساء جمعة الغضب، وهو التوقيت الذى كانت يد الشرطة مغلولة تماماً عن إصدار أى أوامر، وانتقلت تلك السلطات، وفقاً لحكم القانون، إلى القائد العسكرى.

وقال «الديب» إن عناصر أجنبية مسلحة اندست وسط المتظاهرين أثناء المواجهات مع قوات الأمن، وأطلقت عليهم الرصاص متسببة فى وقوع حالات قتل لإثارة الشعب ضد النظام.

انشر عبر