شريط الأخبار

محلل "إسرائيلي": الفلسطينيون أدركوا أننا لا نخضع إلا بالقوة

01:00 - 22 تشرين أول / ديسمبر 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

 

منذ بدأت الجماهير العربية بتطبيق سيناريو الانتفاضات الفلسطينية انطلاقاً من تونس، شنت سلطات الاحتلال فصلاً إجرامياً مدوياً في مدينة القدس المحتلة يتضمن مئات الاعتداءات.

وشرعت "إسرائيل" بمخططات كإلغاء مطار القدس وتحويله إلى مشاريع استيطانية، ومصادرة مئات الدونمات من الأراضي الفلسطينية جنوب المدينة ما بين بلدة صور باهر وجبل أبوغنيم ، وذلك لشق طريق يوصل إلى مستوطنة "هارحوماة"، التي تقبع على قمة الجبل ومحيطه، ولا يبدو أنّ الاحتلال تعلم من دروسه شيئاً، وهو يظن أنه في منأى عنها، ويحسب نفسه خارج اللعبة.

ويقول المحلل العسكري للقناة "الإسرائيلية" الثانية روني دانييل، أنه "يجب أن نقلل من نسبة حدوث المواجهة مع الفلسطينيين حتى لا تنفجر الأوضاع، حيث أن قيادة الجيش تقول أنه لا يبدو أن هناك انتفاضة ثالثة".

أما المحلل السياسي أمنون أبرافيتش يقول "أن سكان الضفة الغربية اختاروا حماس وعرفوا السر، وهو أن "إسرائيل" لا تحترم من يؤيد السلام وأنها لا تفهم الا لغة القوة كما حصل في صفقة شاليط، وتوقفت عن الحرب على غزة حينما ضربت تل أبيب بالصواريخ".

المحلل العسكري دانييل يتابع: "صحيح أن انسداد الأفق السياسي سبب هذه التظاهرات، لكنه في الوقت الذي كانت هناك عملية سلمية مع الراحل ياسر عرفات، كانت الباصات تنفجر في تل ابيب".

وفي ذات السياق حذرت وزارة الخارجية الأمريكية رعاياها من ركوب الحافلات العمومية في "إسرائيل" وأن يسكنوا بجانب الملاجئ، وشملت التحذيرات موظفي السفارة في تل أبيب والقنصلية في القدس.

وقالت التوجيهات الجديدة "أن الأمن في "إسرائيل" وفي الضفة الغربية غير مستقر ومعقد، لذلك من الضروري أن ينتبه الامريكيون وقت وجودهم في البلدة القديمة بالقدس، وبالذات في شارع صلاح الدين. والأهم أن لا يسيروا في الشوارع المظلمة".

وتوقف التلفزيون الاسرائيلي عند سماح ابو مازن لحماس بتنظيم مهرجان انطلاقتها في الضفة الغربية، واعتبر ان هذا القرار ياتي نتيجة غضبه من امريكا واسرائيل.

انشر عبر