شريط الأخبار

مهنا: لا مصالحة في المدى المنظور لان الحكم استهوى الطرفين

09:56 - 22 تموز / ديسمبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

أكد رباح مهنا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية بأن المصالحة الداخلية وإنهاء الانقسام لن تشهد تقدما ملموسا في المدى المنظور بسبب عدم رغبة حماس بإتمامها في ظل تجدد حديث الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن العودة للمفاوضات مع إسرائيل، وذلك في إشارة الى المبادرة الفلسطينية العربية الجاري إعدادها وفق قرار لجنة المتابعة العربية في اجتماعها الاخير وطرح تلك المبادرة التفاوضية الشهر المقبل الذي سيشهد الانتخابات العامة في اسرائيل.

وأوضح مهنا لصحيفة ل" القدس العربي" السبت بأن الأجواء التي سادت الأراضي الفلسطينية خلال العدوان الاسرائيلي الاخير على غزة بشأن امكانية اتمام المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية التي تمثلت في تلاحم جميع فصائل المقاومة في التصدي للعدوان الاسرائيلي الاخير على غزة قد بدأت بالتلاشي.

واضاف مهنا :"اثناء العدوان الاسرائيلي ومقاومته توحد الشعب الفلسطيني بكل فئاته في مقاومة الاحتلال، ولاحظنا بعد انتهاء العدوان إشارات ايجابية تؤشر إلى إمكانية استعادة الوحدة ولكن تبين لاحقا بان فتح وحماس تتمسكان بالشكليات بعيدا عن الجوهر والنية الحقيقة لإنهاء الانقسام، وانا لا اعتقد بانه تولدت عند حماس بشكل رئيسي وعند فتح النية الحقيقة لإنهاء الانقسام".

وتابع مهنا 'يبدو ان الانقسام ووجود سلطتين في الضفة وغزة - وكل واحد منهم ماسك عظمة استهوت الطرفين وهما لا يتجهان نحو انهاء الانقسام، والدليل على ذلك ان الرئيس ابو مازن دعا متأخرا الى اجتماع الهيئة القيادية لمنظمة التحرير التي تضم الامناء العامين للفصائل الفلسطينية بما فيها حماس والجهاد الاسلامي ولم يتم الاستجابة لهذه الدعوة من قبل حركة حماس واعتقد بأنه على حركتي حماس وفتح ان يتقوا الله في الوطن وان ينتبهوا الى ان الانقسام خطيئة كبرى بحق الشعب الفلسطيني'.

 

وشدد مهنا بأن حركتي حماس وفتح ما زالتا تتحدثان عن القشور بشأن الوحدة ولم تسع بشكل جدي لغاية الآن لإنهاء الانقسام، مضيفا 'النية الحقيقة لدى الحركتين لم تتوفر بعد لانهاء الانقسام وإتمام المصالحة، لذلك نحن في الجبهة الشعبية نقترح كخطوات محددة اولا الالتقاء لبحث تنفيذ اتفاق المصالحة الذي كان في القاهرة، وعقد اجتماع للهيئة المؤقته لمنظمة التحرير التي تضم اللجنة التنفيذية والامناء العامين للفصائل لبحث متابعة تنفيذ اتفاق المصالحة، وثالث الخطوات ترميم منظمة التحرير وصولا لانتخابات وفق التمثيل النسبي الكامل وانشاء اطار قيادي متفق عليه لحين الوصول لاستراتيجية وطنية يتوافق عليها الجميع، ولحين ذلك نبقى نتعامل مع وثيقة الوفاق الوطني كمرجعية سياسية موحدة يلتزم بها الجميع'.

 

وبشأن الجهة التي تحملها الجبهة الشعبية الفصيل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية مسؤولية عدم اتمام المصالحة وانهاء الانقسام قال مهنا 'اتفاق المصالحة يتعثر اولا لان حماس يبدو انها غير مستعدة بعد لاتمام المصالحة لاسباب عديدة اضافة لذلك العودة للمفاوضات والحديث عن المفاوضات من قبل الرئيس عباس وفتح هو عائق اخر في طريق المصالحة'، متابعا 'لذلك نحن نقول ان النية الحقيقية بالذات لدى حماس لم تتولد بعد، ويبدو انه لا مصالحة فلسطينية في المدى المنظور لانه لا يوجد نية حقيقية عند حماس بالذات وفتح لانهاء الانقسام لان السلطة استهوتهم وكل طرف منه ماسك عظمة'.

 

وأشار الى ان الأوضاع الداخلية في مصر قد يكون لها تأثير على المصالحة الا ان السبب الحقيقي في عدم الوصول اليها سببه فلسطيني في الاول والأخير كون اخر اتفاق للمصالحة وقع في كانون الاوث (ديسمبر) من العام الماضي ولم يشهد ذلك الملف اي تقدم.

 

واختتم مهنا حديثه'المصالحة تراوح مكانها ولا توجد نية حقيقية وخاصة لدى حماس لاتمامها في الوقت الذي يتحدث فيه الرئيس ابومازن عن سعيه واستعداده للعودة للمفاوضات مع اسرائيل'، مستبعدا اتمام المصالحة في فترة قريبة، معبرا عن أمله ان يكون مخطئا في تقديره.

انشر عبر