شريط الأخبار

اطباء عيادة سجن الرملة يقرون بتر قدم الأسير الأقرع

06:31 - 21 تموز / ديسمبر 2012

وكالات_القدس - فلسطين اليوم

تبددت فرحة الاسير ناهض فرج جاد الله الأقرع بعدما ابلغه بروفسور في مستشفى "أساف هروفي" مؤخرا أنهم لن يحتاجوا الى بتر قدمه اليسرى لأنها شفيت وتم علاج الالتهاب الموجود فيها، بعدما اصيب بانتكاسة صحية جديدة وعاد الاطباء في سجن الرملة للتأكيد على ان بتر القدم الحل الوحيد لمنع انتشار الالتهابات والمضاعفات لباقي جسده.

واثر زيارة محامي نادي الاسير للاقرع في عيادة سجن الرملة، افاد ان الحالة الصحية والنفسية له كانت سيئة جدا بسبب المشاكل الصحية الجديدة التي بدأ يعاني منها منذ فترة.

الاقرع الذي ينحدر من غزة وتقيم عائلته في مخيم الامعري قضاء رام الله والمعتقل منذ 20-7-2007 ، قال للمحامي "إن البروفيسور اكد له أنهم لن يحتاجوا الى بتر قدمه اليسرى وانهم سينتظرون بعد وقت لفك الجهاز الذي تم وضعه من أجل تثبيت العظم في القدم"، واضاف " قبل شهر تقريبا خرجت إلى مستشفى أساف هروفي وتم فك الجهاز الجديد الذي وضع لتثبيت العظم وطلب مني الطبيب أن احاول كل يوم الوقوف على قدمي".

وذكر محامي النادي، ان البروفيسور ابلغ ناهض أن وضع قدمه جيد ولا يوجد أية مشاكل وما عليه إلا أن يحاول الوقوف على قدمه، ولكن ما حصل مع الأسير أنه ومن اليوم الثاني انتفخت قدمه بشكل كبير وأصبحت تؤلمه كثيراً ولم يستطيع حتى وضعها على الأرض، وتبين بعد أن عاينها الطبيب في عيادة سجن الرملة أن العملية التي أجريت للعظم غير ناجحة والعظم غير ثابت وأصيبت القدم بالتهاب، وعاد الطبيب وقال" إن القدم التهبت بشكل كبير وأنها يجب أن تبتر".

واوضح الاقرع، ان الادارة قررت عرضه على طبيب العظام الذي سيقوم بفحصه ومن ثم يقرر الحل هل سيتم بتر القدم أم اللجوء الى اجراء عمليه أخرى أو إعادة تركيب الجهاز من جديد.

ودعا الاقرع المؤسسات الانسانية والدولية التحرك الفوري والسريع لانقاذ حياته وارسال لجنة طبية متخصصة لتحديد وضعه وتقييم الحالة ، معبرا عن قلقه من انتشار الالتهاب في جميع انحاء جسمه.

انشر عبر