شريط الأخبار

صحيفة: إجتماع المجلس الثوري لحركة فتح سيناقش ثلاثة محاور

08:49 - 20 حزيران / ديسمبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

كشف أمين مقبول أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، ان هذا المجلس الذي يعد 'برلمان الحركة' والذي سيعقد دورته العاشرة الأربعاء المقبل سيناقش تشكيل لجنة تحضيرية للإعداد لعقد المؤتمر السابع لحركة فتح، إضافة إلى عدة قضايا أخرى، وسيشهد كلمة شاملة للرئيس محمود عباس حول الوضع السياسي العام.

وقال مقبول في تصريحات لـ'القدس العربي' ان اجتماع الثوري القادم يوم 26 الجاري في دورته العاشرة، التي تحمل اسم 'الانطلاقة وتشييد الدولة'، سيناقش ثلاثة محاور، وهي المحور السياسي، وسيخصص المحور الثاني للوضع الداخلي، والثالث للوضع الوطني.

وأشار مقبول انه خلال مناقشة الوضع السياسي سيتحدث الرئيس محمود عباس، بكلمة شاملة يتناول فيها القضايا السياسية التي تتحدث عن تشييد الدولة والعقبات التي تعترض ذلك، وسيشهد نقاشا سياسيا من قبل أعضاء المجلس الثوري.

ولفت المسؤول الفتحاوي إلى أنه خلال مناقشة المحور الثاني الذي يناقش 'الوضع الداخلي'، سيتم نقاش الوضع التنظيمي والانتخابات المحلية، ووضع أقاليم الحركة، وزيارة وفد الثوري لغزة، إضافة إلى مناقشة ملف عقد مؤتمر جديد للحركة.

وكشف مقبول أنه سيتم خلال جلسة الثوري المقبلة تشكيل لجنة تحضيرية من قبل أعضاء الثوري، للتحضير لعقد المؤتمر السابع لحركة فتح.

ولم يشأ مقبول الإفصاح أكثر في الحديث عن ملف الانتخابات الداخلية لحركة فتح، التي ستشهد فرز قيادة جديدة للحركة. وعلمت 'القدس العربي' من مصادر قيادية في حركة فتح ان الرئيس عباس يريد عقد المؤتمر السابع في موعدة المقرر في غضون عام، دون أي تأجيل، على غرار دورة المؤتمر السادس الذي عقد في مدينة بيت لحم في آب (أغسطس) من العام 2009، بعد تأجيل دام لعشرين عاما.

ويتوقع أن تضم اللجنة التحضيرية المنوي تشكيلها ممثلين عن أطر التنظيم في الضفة الغربية وقطاع غزة، إضافة إلى رؤساء اللجان في المجلس الثوري، كاللجنة التنظيمية والسياسية، وغيرها من اللجان، ومن المتوقع أيضا أن تعقد هذه اللجنة التحضيرية اجتماعاتها برئاسة أبو ماهر غنيم مفوض التعبئة والتنظيم، وأمين سر حركة فتح.

وتشير التقديرات إلى أنه في حال عقد المؤتمر الجديد للحركة، فإن ذلك سيشهد خروج عدد من قادة التنظيم من الأطر القيادية العليا، ودخول آخرين جدد.

ويضم الثوري في عضويته 120 من قيادات حركة فتح، إضافة إلى أعضاء اللجنة المركزية للحركة، (أعلى هيئة قيادية) ويعقد اجتماعات دورية، يتم خلالها مناقشة وضع الحركة، ووضع الاستيراتيجيات العامة.

إلى ذلك، أوضح مقبول ان المحور الثالث الذي سيناقشه اجتماع الثوري سيركز على الوضع الوطني العام، وسيخصص لنقاش قضية المصالحة الداخلية مع حركة حماس، وآخر ما وصلت إليه، إضافة إلى قضية القدس والاستيطان والأسرى.

انشر عبر