شريط الأخبار

حملة مداهمات كبيرة..اعتقال 10 مقدسيين من العيسوية وشعفاط

10:55 - 19 حزيران / ديسمبر 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، سبعة فتية مقدسيين، واعتدت على شاب، خلال مواجهات اندلعت قرب 'حاجز مخيم شعفاط' العسكري، شمال شرق القدس المحتلة.

وأوضح شهود عيان أن وحدة المستعربين في جيش الاحتلال اعتدت على الشاب حسن الكرّي (18 عاماً)، واعتقلت سبعة فيتة عرف منهم: أمير محيسن (14 عاماً)، وصلاح الرجبي (15 عاماً).

وأفاد الناطق باسم حركة 'فتح' في مخيم شعفاط ثائر عبد ربه، في تصريحات صحفية، بأن الاعتقال جاء بعد تنفيذ وحدة 'مستعربين' مكونة من 8 أفراد متنكرة بزي عمال، لكمين، حيث ألقت الحجارة وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، وأطلقت أعيرة معدنية مغلفة بالمطاط باتجاه الفتية والشبان المتواجدين قرب الحاجز.

وأشار عبد ربه إلى أن قوات الاحتلال عززت من تواجدها في محيط الحاجز، ومنعت الأهالي من عبوره لرؤية أبنائهم المعتقلين.

من جهته، أكد جبر محيسن والد أحد المعتقلين، أن قوات الاحتلال حولت أربعة من المعتقلين من عائلات: محيسن، والرجبي، والجولاني، وعرابي، إلى مركز شرطة 'النبي يعقوب' في المدينة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، مساء اليوم، ثلاثة شبان من قرية العيسوية شمال القدس المحتلة، هم: مهند محمد محمود (23 عاماً)، وجدي عبد الله محمود (23 عاماً)، ومحمد إبراهيم درويش (22 عاماً).

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة بأن قوات الاحتلال داهمت منزل عائلة محمود في قرية العيسوية، وفتشته وبعثرت محتوياته، واعتقلت الشاب مهند من سريره حيث كان نائما، مشيراً إلى أنه تم اعتقال الشاب وجدي بعد مغادرته مكان عمله من الجامعة العبرية بمحاذاة مدخل القرية، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب درويش خلال تواجده على مدخل القرية، دون وقوع مواجهات حينها.

وأضاف المركز أن قوات الاحتلال حوّلت المعتقلين إلى وحدة تحقيق، أُقيمت للتحقيق مع معتقلي قرية العيسوية، في مستوطنة جبل أبو غنيم جنوب شرقي القدس المحتلة.

انشر عبر