شريط الأخبار

خلال مهرجان تأبين الشهيد حرب ...

سرايا القدس :سنقطع اليد التي تمتد بالعدوان على شعبنا

10:16 - 19 تشرين ثاني / ديسمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم


نظم الإعلام الحربي لسرايا القدس و حركة الجهاد الإسلامي مساء امس الثلاثاء مهرجاناً تأبينياً للشهيد القائد رامز حرب مسئول الإعلام الحربي بلواء غزة.

وشارك في المهرجان الذي ضم الآلاف من أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد بمدينة غزة حشد كبير من قادة وكوادر ومناصري حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس.

وأٌقيم المهرجان التأبيني الكبير أمام منزل الشهيد القائد رامز حرب في منطقة حي الشيخ رضوان بمدينة غزة, وتخلله العديد من الكلمات والفقرات والوصلات الإنشادية, بالإضافة إلى عرض مرئي يُجسد الرحلة الجهادية للشهيد أبا عبيدة من إنتاج الإعلام الحربي بلواء غزة.

وألقى "أبو محمد" أحد القادة الميدانيين لسرايا القدس بكتيبة الرضوان, كلمةً أمام الجماهير المحتشدة قال فيها "رامز حرب نم قرير العين يا حبيب قلوبنا فقد نلت ما تمنيت واللسان يعجز اليوم عن وصف خصالك وشجاعته".

وأضاف "أبا عبيدة لقد تركت في الميدان بصمة وفي الإعلام بصمة وفي ملاحقة العملاء بصمة وكنت نعم القائد الذي لا يكل ولا يمل ويعمل ليل نهار من أجل الدفاع عن الشعب الفلسطيني المرابط".

وزاد ابو محمد بالقول "من أمام عرينك نعلنها بكل قوة بأننا بالبندقية متمسكون وللقدس زاحفون, كما ونجدد العهد والبيعة مع الله عز وجل على مواصلة طريق الجهاد والاستشهاد لتحرير فلسطين كل فلسطين".

وأردف قائلاً "سنقطع اليد التي تمتد بالعدوان على شعبنا وللسرايا جولات وجولات وسنترك للميدان المفاجآت ومنها صواريخ الفجر والراجمات".

بدوره أكد "أبو أحمد" المسئول العام لجهاز الإعلام الحربي لسرايا القدس في كلمة له خلال المهرجان على أن الشهيد القائد رامز حرب لم يهادن ولم يساوم ولم يتراجع ولم يستكين في أي لحظة من لحظات الجهاد والمقاومة".

وقال " عرفت رامز منذ أن كان شبلاً لا يتعدى عمره الـ 15 عاماً حيث كان مشتعلاً بالثورة مسكوناً بالحلم الذي بشر به الشهيد المعلم فتحي الشقاقي رحمه الله, وكان أبا عبيدة نعم القائد الصادق والمخلص مع الله عز وجل".

وأضاف " ليس غريبا أن يكون رامز حاضرا في هذا المكان وهذا المهرجان كما كان حاضرا على مدار أكثر من 20 عاما في مهرجانات ومناسبات وفعاليات حركة الجهاد الاسلامي, مشيراً الى أن رامز كان يلبي النداء حينما تطلبه الحركة في أي لحظة سواء في منتصف الليل أو في وجه الصباح أو حتى في وقت القيلولة".

وزاد بالقول " لا نستطيع لا بالكلمات ولا بالمهرجانات ولا بالشعارات ولا بالأناشيد أن نفي أبا عبيدة حقه ولكنها المحاولة يا رامز يكفينا أننا تركناك ترحل وحيداً حتى أولئك الذين كانوا يشاركونك الغرفة في لحظة الموت والانفجار كانوا يتوسلون إليك بأن تعود إلى بيتك لترى أبنائك وزوجتك ولكنه إصرار الدم والشهادة ونداء الشهداء".

وأردف قائلاً "رامز حرب قائدُ مجهول أبدع في كل الميادين والمجالات , كان يعمل منشداً وهو صغير في فرقة المؤسسة وعمل في كل نشاطات الحركة في سياستها وفي محافلها وفي امنها وفي سراياها, والانتصار بمعركة السماء الزرقاء كان لرامز فضلاً بعد الله عز وجل به".

ولفت أبو أحمد الى أن للشهيد أبا عبيدة فضل كبير في اعداد وتطوير جهاز الاعلام الحربي حتى وصل الى ما وصل اليه من ترتيب ونظام وابداع كان يترجم من خلاله عمل الشهداء والمجاهدين الاطهار".

وقال " لا أخفيكم سراً أن الشهيد رامز تجاوز حدود عمله في الإعلام الحربي وكان له دور بارز لما وصلت اليه سرايا القدس من إعداد لراجمات الصواريخ ومن انجازات متتالية على أرض الميدان".

وأضاف " من حق الكيان الصهيوني أن يفرح وأن يقطع بث ارساله التلفزيوني من أجل أن يُبشر جيشه ومستوطنيه عن صيد ثمين اعتقد أنه حققه باغتياله أبا عبيدة والقادة الذين كانوا برفقته وكتب الله لهم النجاة, مشيراً الى أن العدو لا يفهم فلفلسه القران والإسلام وفلسفة الموت في حياة المسلمين".

وتابع بالقول " الحديث عن الشهيد رامز حرب لا يمكن أن يعطيه ولو الجزء البسيط من حقه فهو القائد المجهول الذي تسربل بعشق الثورة حتى باتت جزءاً هاما ورئيسياً في حياته .

واشار "ابو احمد" الى أن اصحاب المواقف العظيمة والرسالات الكبيرة يجب أن يدفعوا من دمهم وعذاباتهم قربانا الى الله عز وجل, مستذكرا قول سيد قطب "تبقى كلماتنا عرائس من شمع حتى اذا متنا من اجلها دبت فينا الحياة".

وختم "أبو أحمد" حديثه بالقول " إننا في الإعلام الحربي ونحن نقدم هذا الدماء نؤكد أن هذا خيارنا لا يمكن ان نتخلى عنه سنحمل دمنا وكاميراتنا وأصواتنا وسلاحنا وسنمضي على درب الدم والشهادة حتى نلاقي الله شهداء على خط ومحور النار والنور والثورة ودم الشهداء الذين سقطوا يدافعون عن فلسطين الكاملة".

 كما ألقى الشيخ المجاهد نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي كلمةً أشاد فيها بمناقب وكرامات الشهداء الأبطال الذين قدموا أرواحهم ودمائهم رخيصةً في سبيل الله وفي سبيل الدفاع عن شعبهم المظلوم".

وأكد عزام على أن حركته ستبقى متمسكة بخيار الجهاد والمقاومة ولن تحيد عن هذا الدرب العظيم الذي اثبت صوابيته في مقارعة المحتل الصهيوني بينما فشلت كل الخيارات الاخرى.

وأشاد عزام بالصفات التي تميز بها الشهيد القائد رامز حرب , مشيراً الى أنه كان يقضي جل وقته وحياته في سبيل الله مبدعاً في كل ميادين الجهاد والمقاومة ولم يتوانى عن تقديم واداء الواجب.

وفي ختام المهرجان الجهادي الحاشد بث الاعلام الحربي لسرايا القدس بلواء غزة عرض LCD جسد الرحلة الجهادية المشرفة للشهيد القائد رامز حرب حمل اسم "القائد المجهول".


صور تأبين لسرايا القدس


صور تأبين لسرايا القدس


صور تأبين لسرايا القدس


صور تأبين لسرايا القدس

صور تأبين لسرايا القدس


صور تأبين لسرايا القدس


صور تأبين لسرايا القدس


صور تأبين لسرايا القدس

انشر عبر