شريط الأخبار

التي أطلق شرارتها الشيخ عدنان

اليوم:عام على معركة الكرامة..وفعاليات لإنقاذ الأسرى المضربين

08:56 - 17 تموز / ديسمبر 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

يصادف اليوم الاثنين ، الذكرى السنوية الأولى لثورة الكرامة التي فجرها الشيخ المجاهد خضر عدنان في مواجهة الاعتقال الإداري ورفضاً للقوانين العنصرية، ولسياسات التنكيل والتعذيب التي ينتهجها الاحتلال في سجونه والذي اضرب عن الطعام عن الطعام ل66 يوماً , وأرضخ الاحتلال لمطالبه لأول مرة , ودفع بعدد من الأسرى لإتباع ما بدء به الشيخ عدنان لانتازع مطالبهم لان ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة.

فخضر عدنان ويليه ثائر حلاحلة وبلال ذياب و هناء شلبي , والقائمة تطول مما تم الافراج عنهم وانتزاع حقوقهم من المحتل بالقوة الا ان الاحتلال يواصل معركته ضد عدد من الاسرى برفض مطالبهم رغم مرور أكثر من 100 يوم على إضرابهم وهما الأسيرين سامر العيساوي وايمن الشراونة في خطوة لكسر إرادتهم , وسط تدهور حالتهم الصحية, وبدء فعاليات شعبية ورسمية متأخرة لانقاذهم.

وتجدر الاشارة الى ان الأسرى أيمن الشروانة المضرب عن الطعام منذ 170 يوماً، والأسير سامر العيساوي المضرب منذ 139 يوماً، والقياديان في حركة الجهاد الإسلامي طارق قعدان وجعفر عز الدين، والأسير المجاهد يوسف شعبان الذين دخلوا يومهم الـ 21 في الإضراب المفتوح.

ومن جانبها أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، أن مواصلة الأسرى في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، لمعركة الأمعاء الخاوية يُحتم على جميع أبناء شعبنا واجب النصرة والإسناد لهم، لشد انتباه الرأي العام الدولي لقضيتهم العادلة.

وأوضحت الحركة في بيان صحفي تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، أن هذا الإضراب فتح الطريق لكسر الاعتقال الإداري، حيث مضت الأخت المجاهدة هناء شلبي وعدد من الأسرى الأبطال على ذات الخطى.

ونوهت إلى أنه ما أن تكلل ذلك الإضراب الشهير بالنصر المؤزر بعد 66 يوماً؛ حتى بدأ في ذات اليوم وتحديداً في السابع عشر من إبريل / نيسان عام2012م، الأسرى معركةً جديدةً أضربوا فيها عن الطعام حتى تتحقق كافة مطالبهم، ليكون ذلك الإضراب الأضخم من نوعه في سجون الاحتلال.

وبينت الحركة، أن إدارة سجون الاحتلال اتبعت سياسة التسويف والتأجيل وتجزئة مطالب الأسرى المضربين وشق صفوفهم بهدف إضعاف عزيمتهم، لكن كل ذلك فشل، ليُذعن العدو صاغراً لهم؛ حيث وقعت اللجنة القيادية العليا للإضراب بعد 28 يوماً، وتحديداً بتاريخ الرابع عشر من مايو/ أيار عام 2012م، اتفاقاً مع ما تسمى "مصلحة السجون الإسرائيلية" في سجن عسقلان، بحضور مسؤولين مصريين، بعد الموافقة على تنفيذ كافة مطالبهم العادلة والمشروعة.

وشددت الحركة، على أن هذه المعركة ساهمت في تعرية سياسات الاحتلال القمعية أمام الرأي العام الدولي، كما أنها استطاعت تسليط الأضواء على الأوضاع المأساوية التي يعيشها الأسرى في السجون والمعتقلات الصهيونية.   

وأعلنت الحركة، دعمها لحملة التضامن الالكتروني العالمية التي يستعد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة لإطلاقها اليوم الاثنين 17-12-2012م، لمساندة الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، سيما وأنها تهدف لإعادة تفعيل قضيتهم بعد الإهمال الرسمي والشعبي وعدم الالتفات لها.

كما دعت، جماهير شعبنا وامتنا إلى أوسع استجابة لنداء الأسرى والمشاركة الفاعلة في حملة التضامن والإسناد التي ستنطلق غداً وستستمر حتى يأذن الله بالنصر لأسرانا الأبطال الذين يواصلون معركة الكرامة على طريق كسر قوانين الاحتلال الجائرة.

وقالت: إن استمرار حالة الصمت والعجز الرسمي عن التحرك أو إبداء أي ردة فعل تجاه التدهور الحاد في صحة الأسرى المضربين لاسيما الأسيرين أيمن الشراونة وسامر العيساوي، تشجع الاحتلال على التنكر لمطالب الأسرى والمضي في سياساته العدوانية بحقهم الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر.

وناشدت، كافة وسائل الإعلام لتبني قضية الأسرى لا سيما المضربين منهم، مطالبةً المؤسسات الحقوقية بتحمل مسؤولياتها في التعامل مع قضية الأسرى المهددين بالموت في سجون الاحتلال، ونحذِّر من أن أي تطور قد يحدث معهم سيشعل الأمور.

فعاليات للقوى الوطنية والإسلامية

أقرت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة مجموعة من الفعاليات التضامنية مع الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي وعلى رأسها إقامة خيمة كبير للإعتصام أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة وتحت مظلة علم فلسطين .

جاء هذا خلال الإجتماع الطاريء للجنة الأسرى في مركز الدراسات التابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمدينة غزة حيث أقرت لجنة الأسرى الفعاليات حسب الجدول الآتي :

- الإثنين 17 / 12 / 2012 ( الساعة العاشرة صباحا ) مؤتمر صحفي للجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية بقطاع غزة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر وإقامة خيمة الإعتصام.

- الثلاثاء 18 / 12 / 2012 تسليم مذكرات للمنظمات الدولية ( الأمم المتحدة ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر .

- الأربعاء 19 / 12 / 2012 ( الساعة 11 صباحا ) مسيرة محمولة تنطلق من أمام خيمة الإعتصام المقامة أمام مقر الصليب الأحمر باتجاه جامعة الأزهر ثم مفرق السرايا ثم ساحة الجندي المجهول وعودة إلى خيمة الإعتصام .

- الخميس 20 / 12 / 2012 ( الساعة 11 صباحا ) مسيرة تنطلق من ساحة الجندي المجهول باتجاه خيمة الإعتصام أمام مقر الصليب الأحمر .

- الجمعة 21 / 12 / 2012 إقامة صلاة الجمعة أمام خيمة الإعتصام المقامة قبالة مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة .

- السبت 22 / 12 / 2012 ندوة حقوقية وقانونية في خيمة الإعتصام .

انشر عبر