شريط الأخبار

رزقة ينتقد موقف الاتحاد الأوروبي من معبر رفح

06:05 - 16 تشرين أول / ديسمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أكد الدكتور يوسف رزقة، المستشار السياسي لرئيس الحكومة الفلسطينية في غزة أن الشعب الفلسطني كان ينتظر من أوروبا إنهاء الاحتلال ورفع الحصار عنه لا اعادة الاحتلال له من خلال معبر رفح البري كما طرح.‏

وكانت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون قالت إن الاتحاد الأوروبي يدرس استئناف مهمة القوات الأوروبية لحفظ الأمن في معبر رفح، والتي توقفت منذ عام 2005 ‏.

وقال رزقة تعيبا على ذلك لوكالة "قدس برس": "لا مبرر لهذا الحديث من قبل اشتون، والمطلوب من أوروبا أن تساعدنا على إزالة الاحتلال من كل الأراضي الفلسطينية لا أن تعيده لمعبر رفح".

وأوضح أن اتفاق المعابر لعام 2005 لم يوافق عليه الشعب الفلسطيني، وقد تم توقيعه من قبل مسئول أمني فلسطيني سابق، كما أنه لم يوافق عليه البرلمان الفلسطيني، وأن مدته كانت عام واحد ولم يتم تجددها.

وأكد أنه خلال هذا العام عمل معبر رفح بنسبة 22 في المائة فقط من أيام السنة وتوقف ثلثي السنة عن العمل، وذلك بسبب معلومات صهيونية خاطئة للأوروبيين الذين كانوا يغادروا المعبر ويعطلوا العمل فيه.

وقال المسئول الفلسطيني إن "معبر رفح هو معبر فلسطيني مصري بحت لا علاقة للاحتلال به، ومن غير مقبول على الشعب الفلسطيني أن يرجع خطوة للوراء باتجاه تكريس الاحتلال، والمطلوب هو رفع الحصار وإنهاء الاحتلال".

وأضاف "ما طرحته آشتون مرفوض وغير مقبول من كل مكونات الشعب الفلسطيني الذي يتوق للحرية والانعتاق من الاحتلال، ويرفض ان يكون تحت الوصاية الأجنية التي ولت إلى غير رجعة".

انشر عبر