شريط الأخبار

لجان المقاومة:المساس بالأسرى يفتح أبواب الجحيم على العدو الصهيوني

01:52 - 16 حزيران / ديسمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكدت لجان المقاومة وجناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين اليوم الأحد، أن القمع الذي يتعرض له أسرانا وخاصةً الأسيران سامر العيساوي وأيمن الشراونة يضع كل جنود العدو الصهيوني عُرضة لعمليات الأسر من قبل مقاومينا الأبطال.

وشددت اللجان في بيان صحفي تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، نسخة عنه، أن تحرير الأسرى ورفع معاناتهم واجب شرعي يدفعنا إليه ديننا الحنيف وواجبنا الوطني تجاه أسرانا الأبطال الذين قدموا زهرة أعمارهم في مواجهة المشروع الصهيوني.

ودعت اللجان، إلى أكبر حملة تضامن ومساندة في كافة أماكن تواجد شعبنا الفلسطيني خاصة بالضفة وغزة مع  أسرانا وخاصة من يخوضون منهم معركة الأمعاء الخاوية، مؤكدةً أن المساس بالأسرى المضربين عن الطعام وعدم تلبية مطالبهم من قبل العدو سيفتح أبواب الجحيم على الصهاينة.

وقالت اللجان: "إن الأمة الإسلامية شعوباً ومؤسسات وهيئات مختلفة مدعون إلى نصرة الأسرى بكافة الوسائل المادية والمعنوية والإعلامية حتى تتحقق حريتهم من القيد الصهيوني".

ونوهت اللجان، إلى أن الأسرى والأسيرات الأبطال في سجون العدو الصهيوني, يسطرون في هذه اللحظات المصيرية التي يواصل فيها شعبنا جهاده ومقاومته لاستعادة حقوقه المنهوبة, أسمي آيات البطولة والتضحيات دفاعاً عن كرامتهم , ويخوضون معركة الأمعاء الخاوية, ببسالة منقطعة النظير في مواجهة غطرسة الحكومة الصهيونية اليمينية المتطرفة,  ومصلحة السجون الصهيونية التي تصعد حربها المفتوحة والمعلنة ضد الحركة الأسيرة , في محاولة بائسة منها لإنتزاع حقوق ومنجزات أسرانا , التي تحققت عبر مسيرة طويلة من النضال والجهاد والدم , في مواجهة البطش الصهيوني داخل السجون .

وأضافت، أن الأسيران سامر العيساوي وأيمن الشراونة لا يزالان يخوضان الإضراب المفتوح عن الطعام المتواصل منذ أكثر من مئة وسبعون يوما من أجل  الحرية والكرامة بالإضافة استمرار العديد من الأسرى بالإضراب إحتجاجاً على الإمعان في سياسة العزل الانفرادي , وسياسة تكبيل الأيدي والأرجل والتفتيش العاري , ومنع زيارات الأهل والحرمان من التعليم والاستمرار في نهج الإهمال الطبي .

وحملت لجان المقاومة العدو الصهيوني كامل المسؤولية عن حياة أسرانا وأسيراتنا.

انشر عبر