شريط الأخبار

ماذا فعل برنامج أهل الخير بـ"صابرين وأختها وأمها"..!؟

09:20 - 16 تشرين ثاني / ديسمبر 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم


لم تتوقع كل من الشابة صابرين وشقيقتها وأمها، أن الحياة قد تتلون في يوم من الأيام، وأن الشقاء سيتحول لسعادة، وأن الحلم الذي بتن يعشنه لسنوات طوال سيتحول لحقيقة، بفضل الله عز وجل وأصحاب الأيادي البيضاء والقلوب الرحيمة.

فحلم العيش في بيت صغير يستر الأرملة عيدة (55 عاماً) وابنتيها صابرين ونهال بات حقيقة، وأصبحن الآن ينعمن بمنزل صغير يحتوي أحلامهن البسيطة، ويقيهن برد الشتاء وحر الصيف،

ولم يعدن قادرات على البوح بسعادتهن الغامرة، ومازلن يعشن في حالة من الذهول وعدم التصديق.

"برنامج أهل الخير" الذي تبثه إذاعة صوت القدس من فلسطين، واصل حملة عطائه وعمله الدؤوب لمساندة ومساعدة المواطنين المحتاجين ليد رحيمة تقف بجانبهم، تمكن من عرض قصتهم، وأن ينقل بفضل تبرعات الأيادي البيضاء، هذه العائلة من العيش في خصٍ لا يصلح للعيش الآدمي إلى بيت مكون من غرفتين ومطبخ وحمام وصالون.

حلقة مثيرة

ففي حلقة مثيرة منذ بدايتها، استطاعت مناشدة الشابة صابرين (22 عاماً) أن تحسم الحلقة منذ بدايتها حيث تكفل أحد المتبرعين بالمبلغ المطلوب للعائلة لكي تتمكن من شراء قطعة الأرض التي من المقرر بناء البيت عليها.

وأوضح مقدم البرنامج عماد نور لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أنه تم شراء الأرض وبناء المنزل عليها، والفرحة تكاد تفقد الأم وخاصة الابنتين نهال وصابرين صوابهما ولم يستطعن استيعاب ما حصل، وطوال الوقت يقلن بأنهن يخشون أن يكون ذلك حلماً وبعد أن أدركوا أنها حقيقة واقعة تحققت بفضل الله عز وجل وأصحاب الأيادي البيضاء والقلوب الرحيمة من المتبرعين.

وقد شكرت أم صابرين وابنتيها كل من تقدم لهن بالتبرع في شراء الأرض وإنشاء البيت، والبرنامج الذي يساهم في نقل معاناة المواطنين..

مكان لا يشبه البيوت

وتعود القصة، عندما بدأ برنامج أهل الخير عرض حكاية أم صابرين من مدينة دير البلح التي تسكن في مكان لا يشبه البيوت، فقررت مساعدتها ونقل حكايتها عبر أثير الإذاعة، حيث أن الأرملة تعول ابنتين ويعشن في بيت لا يشبه البيوت حيث أنه مفتوح من كل النواحي حتى أنهن لا يملكن هذا المكان، بل هو قطعة أرض تعود لعائلة أخرى.

وأوضح نور، أن وفداً تركياً كان قد زارهم في وقت سابق وقرر مساعدتهم ببناء بيتهم، ولكن يُشترط لذلك أن يكون هناك قطعة أرض ملك لهم، وهو الأمر الذي دفعهم بالبحث عن متبرعين لشراء قطعة أرض مساحتها 100 متر تكلفتها 7000 دينار.

وأشار نور، إلى أن جزء من المبلغ قد تبرع به متبرعون وقيمته 2700 دينار، فيما تبق من سعر الأرض 4300 دينار، حتى يتم شراء الأرض التي يمكن بناء البيت عليها.

وبين نور، أنه منذ بداية عرض قصة هذه العائلة عبر الأثير وتوضيح أن العائلة بحاجة لهذا المبلغ المتبقي، اتصل أحد المتبرعين وحسم الحلقة وأنهاها بتبرعه بكامل المبلغ المتبقي والمطلوب لبناء البيت.


اهل الخير
اهل الخير
اهل الخير
اهل الخير
اهل الخير
اهل الخير
اهل الخير
اهل الخير
اهل الخير

انشر عبر