شريط الأخبار

برقية تعزية لـ.."راتب السلطة الشهري"

01:18 - 15 تشرين ثاني / ديسمبر 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم


"بقلوب يعصرها الألم والحزن ينعى موظفو السلطة الوطنية الفلسطينية صديقهم ورفيق دربهم المرحوم الراتب الشهري الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى إثر أزمة مالية خانقة عن عمر يناهز 50 يوماً قضاها في أعمال البر والتقوى".. بهذه الكلمات بدأت برقية التعزية التي انتشرت بسرعة البرق على مواقع التواصل الاجتماعي، تنعي فيها راتب السلطة الشهري.

جدير بالذكر، أن حكومة رام الله تعاني ضائقة مالية الأمر الذي منعها من صرف رواتب موظفيها، مما أثار سخط وغضب الموظفين الذين باتوا يتساءلون عن مستقبل رواتبهم خاصةً أن مضى على بداية الشهر 15 يوماً حتى اليوم.

وأضافت البرقية، أنه سيتم تشييع الجثمان من منزل الفقيد الكائن في وزارة المالية في رام الله للصلاة عليه في مقر رئاسة الوزراء ومن ثم إلى مثواه الأخير في سلطة النقد، وتقبل التعازي في كافة فروع البنوك المختلفة والمنتشرة في جميع أنحاء الوطن أو إرسال برقيات التعزية عبر أجهزة الصراف الآلي.. وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وفي وقت سابق، أعلنت "إسرائيل" عن تحويل أموال الضرائب التي تجبيها لصالح السلطة لشركة الكهرباء بشكل رسمي.

المواطن أكرم سعد الله لم ينفك عن تكرار سؤاله حول موعد الراتب الشهري، حيث بات ينتظره نظراً لاحتياجاته وكافة أسرته ومتطلبات الحياة التي تزيد يوماً بعد يوم.

سعد الله قال لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية": لم نعد نحتمل هذا التأخير، فيجب أن يكون هناك سياسة واضحة لرواتب الموظفين، فالجميع معتمد على هذه الرواتب، ولا أعرف لماذا السكوت على هذا؟.

المواطنة سامية البدرساوي أوضحت، أن المالية باتت تتلاعب بالمواطنين، ورواتبهم أصبحت رهينة للتكهنات، وحياة الموظفين مرهونة على هذه الرواتب، منوهةً إلى أنه لا يمكن بقاء أحوال المواطنين على هذا النحو.

انشر عبر