شريط الأخبار

حماس تلتزم الصمت حيال الكونفدرالية مع الاردن

08:32 - 15 حزيران / ديسمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

اكدت حركة حماس لـ'القدس العربي' الجمعة بانها ابلغت حركة فتح بشكل رسمي جاهزيتها لعقد لقاءات سريعة بين الطرفين خلال الفترة القادمة لتنفيذ اتفاق المصالحة على ارض الواقع، وذلك بعد ان انتهت من الاحتفالات التي نظمتها للذكرى الـ 25 لانطلاقتها، رافضة التعقيب على دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس حركة فتح للاستعداد للاتحاد الكونفدرالي مع الاردن عقب اعتراف الجمعية العامة للامم المتحدة بفلسطين كدولة غير عضو في المنظمة الدولية.
وفضلت حركة حماس التزام الصمت حيال موضوع الكونفدرالية بين دولة فلسطين المنتظرة والاردن، وقال سامي ابو زهري الناطق باسم حماس للقدس العربي الجمعة 'نحن نتحفظ على التعقيب على هذا الموضوع في هذه المرحلة، ونحن لا نريد ان نتحدث بهذا الموضوع بشكل رسمي'، مشيرا الى ان حركة فتح نفت ذلك الموضوع.
وعلى ذلك الصعيد قال الدكتور صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين الجمعة بان عباس والملك الاردني عبد الله الثاني اتفقا على تكثيف جهودهما لتحقيق الاستقلال الناجز لدولة فلسطين على حدود 1967 ، وبعاصمتها القدس الشرقية، مضيفا 'ولا يُعقل الحديث عن كونفدرالية قبل تحقيق الاستقلال لدولة فلسطين المحتلة'.
وعلى صعيد المصالحة الداخلية بين الضفة وغزة اوضح ابو زهري لـ'القدس العربي' الجمعة بأن حركته ابلغت فتح بشكل رسمي جاهزيتها لعقد لقاءات بين الطرفين لتنفيذ اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة من قبل جميع الفصائل، منوها الى ان ملف الحريات الذي نص عليه اتفاق المصالحة شرع التطبيق به بشكل عملي على ارض الواقع من خلال السماح المتبادل بين الحركتين لاعضائهما بتنظيم فعاليات ومسيرات بالضفة الغربية وقطاع غزة.
وتابع ابو زهري قائلا 'بالنسبة للمصالحة هناك تطبيق على الارض فيما يتعلق بملف الحريات، وهذه المسيرات التي تخرج بالضفة لحماس والتي خرجت قبل ذلك وستخرج قريبا في قطاع لحركة فتح هي تأتي ترجمة حقيقية للمصالحة، ونعتقد ان هذا الشيء الاهم في موضوع تهيئة الاجواء للمصالحة والتوحد في الميدان، وان يمكن لكل فصيل فلسطيني التعبير عن نفسه وعن مواقفه السياسية بحرية بعيدا عن اي ضغوط او ملاحقة، وهذا سيهيىء اجواء كبيرة لتحقيق مصالحة تستند على قاعدة برنامج سياسي متوافق عليه بين القوى الفلسطينية'.
واضاف 'نحن مستبشرون خيرا بالمرحلة المقبلة وانا اعتقد بان ما يجري على الارض هو شيء كبير وشيء مهم'، وذلك في اشارة لتنفيذ ملف الحريات على ارض الواقع والسماح لفتح وحماس بالعمل في الضفة الغربية وقطاع غزة.
واشار ابو زهري الى انتصار المقاومة الفلسطينية في العدوان الاسرائيلي الاخير على غزة وتأييد حماس لخطوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذهاب للجمعية العامة للحصول على اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 ساهم بشكل كبير في دفع المصالحة للامام.
وتابع قائلا 'انتصار المقاومة في معركة حجارة سجيل ثم تأييد حركة حماس لخطوة محمود عباس في الامم المتحدة اذاب الكثير من الفجوات والخلافات الفلسطينية وشجع على البدء بتطبيق ملف الحريات بشكل تلقائي رغم انه لا توجد ترتيبات للبدء بتنفيذ هذا الملف، ولكن من ناحية عملية هذا تم ويجري في كل المجالات'.
وبشأن اذا ما اذا كان هناك تاريخ محدد للشروع بتنفيذ المصالحة على ارض الواقع من ناحية تشكيل حكومة من المستقلين برئاسة عباس وفق اعلان الدوحة والشروع بتنفيذ اتفاق المصالحة وفق اتفاق القاهرة، قال ابو زهري 'نحن في الحركة ابلغنا حركة فتح اننا جاهزون لعقد اية لقاءات سريعة لترجمة اتفاق المصالحة على الارض ونحن جاهزون لذلك'.
وحول اذا ما ستشهد الايام والاسابيع القادمة قفزة نوعية باتجاه تحقيق المصالحة وانهاء الانقسام المتواصل منذ منتصف عام 2007 بين غزة والضفة قال ابو زهري ' ما نستطيع ان نجزم به بان اجواء المصالحة بدأت وستستمر وستتطور ان شاء الله الى حين تطبيق اتفاق المصالحة والتوصل لبرنامج سياسي وطني متفق عليه'.
وعلى الصعيد الداخلي لحماس لاختيار رئيسا جديدا لمكتبها السياسي خلفا لخالد مشعل قال ابوزهري 'حركة حماس بصدد خطواتها النهائية لاختيار قيادتها واختيار رئيس مكتبها السياسي ولكن التأخر في ذلك ناتج عن عوامل الجغرافيا' في اشارة لعدم اجراء انتخابات داخلية لحماس بالضفة الغربية.

انشر عبر