شريط الأخبار

أجبروهما على التجرد من ملابسهما

جنود إسرائيليون يضربون اثنين من مصوّري "رويترز"

08:09 - 14 تشرين أول / ديسمبر 2012

الخليل- (رويترز) - فلسطين اليوم

ضرب جنود إسرائيليون اثنين من مصوري رويترز واجبروهما على التجرد من ملابسهما في الشارع قبل ان يطلقوا عبوة غاز مسيل للدموع أمامهما تاركين أحدهما في حاجة إلى العلاج بالمستشفى.

وقال الجيش الاسرائيلي الخميس إنه يحمل هذه المزاعم على محمل الجد لكنه لم يقدم تفسيرا للاعتداء الذي حدث مساء الأربعاء في قلب مدينة الخليل.

وقالت أفيتال ليبوفيتش المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي في رسالة بالبريد الإلكتروني "تلقى قائد اللواء الإقليمي أمرا بفتح تحقيق." واضافت أنه لن يتم الكشف عن مزيد من المعلومات الى حين اكتمال التحقيق.

وقال المصوران يسري الجمل ومأمون وزوز ان دورية راجلة أوقفتهما في طريقهما في سيارة إلى حاجز تفتيش قريب كان قد قتل فيه فتى فلسطيني للتو برصاص حارس حدود إسرائيلي.

وكانت سيارتهما معلمة بوضوح بكلمة (تلفزيون) وكانا يرتديان سترات زرقاء عليها شارة (صحافة).

وقال مصورا رويترز إن الجنود اجبروهما على الخروج من السيارة ولكموهما وضربوهما بأعقاب بنادقهم. واتهموهما بالعمل لحساب بمنظمة غير حكومية إسرائيلية هي بيت سلم التي تقوم بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في الضفة الغربية المحتلة.

وقال سكان محليون ان بيت سلم أعطت عددا من الفلسطينيين كاميرات فيديو حتى يمكنهم تصوير الجنود والمستوطنين الذين يعيشون في هذه المدينة المقسمة. ولم يتسن على الفور محادثة المنظمة غير الحكومية لسؤالها التعقيب.

وقال المصوران ان الجنود لم يسمحوا لهما بإبراز بطاقات هويتهما الرسمية واجبروهما على التعري إلا من ملابسهما الداخلية وأجبروهما على الركوع على الطريق وأيديهما خلف رأسيهما.

وجرى أيضا إيقاف اثنين آخرين من الصحفيين الفلسطينيين يعملان مؤسسات اخبارية محلية منها محطة تلفزيون فضائية تابعة لحركة حماس وأجبرا على الركوع على الأرض.

ثم أطلق احد الجنود عبوة غاز مسيل للدموع بين الرجلين وابتعد رجال الدورية التابعة لجيش الاحتلال. وقال الصحفيون الأربعة انهم وان الجمل ووزوز ذهبا إلى سيارتهما التي امتلأت سريعا بالغاز المسيل للدموع.

وحاول الاثنان الابتعاد بالسيارة لكنهما لم يقطعا سوى نحو 200 متر قبل ان يضطرا إلى التوقف والخروج من السيارة بسبب الغاز الخانق. ثم أطلق الجنود مزيدا من الغاز المسيل للدموع في اتجاههما.

ونقلت سيارة اسعاف وزوز إلى المستشفى مصابا بالغاز المسيل للدموع. ثم خرج من المستشفى في الليلة نفسها. وأخذ الجنود الإسرائيليون قناعي غاز وكاميرا فيديو من سيارتهما. وعثر فيما بعد على الكاميرا التي أتلفت متروكة على الطريق.

وقال ستينفن جيه.أدلر رئيس تحرير رويترز نيوز "اننا نأسف للمعاملة السيئة التي لقيها مراسلونا وسجلنا استياءنا الشديد لدى السلطات العسكرية الإسرائيلية".

انشر عبر