شريط الأخبار

وصور..المجندة التي قتلت الشاب السلايمة بالخليل

08:48 - 13 حزيران / ديسمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

تناقل رواد الفيس بوك منذ الليلة الماضي صور المجندة الصهيونية التي أطلقت النار على الفتى محمد عوض السلايمة وأدت إلى استشهاده على الفور بالقرب من الحرم الابراهيمي بالخليل.

السلايمة الذي استشهد بالأمس كان يحتفل عيد ميلاده في نفس يوم استشهاده، وخرج ليشتري كعكعة عيد الميلاد ليحتفل وسط عائلته، ولكن المجندة الصهيونية كانت له بالمرصاد.

وقد تناقل المواطنون صوراً للسلايمة خاصةً وهو يحتفل في فصله الدراسي بعيد ميلاده، ولم يستطع أن يكمل فرحته بينن ذويه.

أما المجندة الصهيونية، فتعرف في المنطقة بعدائها الشديد للفلسطينيين وتشجيعها على قتلهم.

الإعلامي والمحلل السياسي ناصر اللحام قال على صفحته على الفيس بوك، أن صفحات التواصل الاجتماعي لم تشهد غضباً مماثلاً منذ فترة طويلة كالذي تشهده هذه الساعات ضد المجندة الاسرائيلية التي قتلت الشاب محمد السلايمة 17 سنة يوم عيد ميلاده، وقد وصف شبان فلسطين هذه المجندة ( المجندة القاتلة ) وتابعوا اخبارها وتناقلوا صورها داعين الى قتلها في اول فرصة انتقاما لروح الشهيد.

وحسب اللحام، فالغضب الأكبر كان على وسائل الاعلام الاسرائيلية التي فقدت اخلاقها من وجهة نظرهم ونشرت صورة القاتلة على الصفحة الاولى الملونة كمكافئة لها على جريمتها ، كما طال غضب شباب فلسطين حكومة نتانياهو والادارة المدنية والذين لم يدينوا الجريمة بل عملوا على تبريرها .

 ونوه إلى أن المجندة القاتلة كانت صرحت صباحاً لبرنامج " بوكر توف اسرائيل " انها عملت حسب الاوامر ، وهي تصريحات انهت الجدل المحتدم منذ ايام في اوساط الاسرائيليين الذين كانوا يطالبون بقوانين سهلة لفتح النار وعلى رأسهم موفاز وايلي يشاي.


السلايمة

انشر عبر