شريط الأخبار

الغصين: الاحتلال فشل في عدوانه إعلامياً قبل أن يفشل عسكرياً

10:36 - 12 تموز / ديسمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد م. إيهاب الغصين رئيس المكتب الإعلام الحكومي أن الكيان (الإسرائيلي) فشل في حربه التي شنها على قطاع غزة إعلامياً قبل أن يفشل عسكرياً، وأن فضح وسائل الإعلام المحلية والعربية لمجازره كانت مقدمة لخسارته العسكرية.
وأعرب الغصين عن تضامن المكتب المؤسسات الإعلامية التي استهدفتها طائرات الاحتلال (الإسرائيلي) ومع كل المؤسسات الإعلامية في قطاع غزة، مثمنا عاليا الدور الكبير الذي قامت به وسائل الإعلام في إنجاح المعركة إعلاميا وفضح جرائم الاحتلال في استهدافها للمدنيين.
جاءت أقوال الغصين خلال جولة من الزيارات نفذها المكتب للمؤسسات الإعلامية التي استهدفتها طائرات الاحتلال (الإسرائيلي) خلال العدوان الأخير، حيث شملت الزيارات (مرئية الأقصى وفضائية القدس ومكتب الجيل للصحافة وسكاي نيوز).
وترأس الوفد خلال الزيارات م. الغصين رئيس المكتب وكل من محمد حبيب مدير العلاقات العامة وإسماعيل الثوابتة مدير الإعلام الإلكتروني وعبد الرحمن أبو العطا مدير تحرير جريدة الرأي الحكومية ومحمود الفرا من العلاقات العامة.
وعاود الغصين ليوضح أن المكتب عاهد كل المؤسسات الإعلامية على تقديم الدعم لهم، مضيفًا "سيتم تقديم مشاريع خاصة لدعم المؤسسات الإعلامية المحلية، لما قدمت وبذلت من جهود لإيصال الحقيقة، وساعدت على وقف العدوان (الإسرائيلي) على القطاع.
كما واستنكر استهداف المؤسسات الإعلامية والذي أدى إلى استشهاد ثلاثة صحفيين كانوا يؤدون واجبهم في ميدان العمل الصحفي الإعلامي، إضافة إلى إصابة أكثر من 20 صحفي وتدمير هائل بالمكاتب والأجهزة.
وطالب بوجود حراك دولي لتحريك ملف استهداف الصحفيين وتقديم قادة الاحتلال للمحاكم الدولية ومحاصرتهم دولياً، مشدداً على ضرورة إلغاء عضوية (إسرائيل) من كل المؤسسات المعنية بحرية الإعلام والصحفيين في العالم.
ودعا وزراء الإعلام العرب إلى زيارة غزة والوقوف على الاستهداف للمؤسسات الإعلامية والإعلاميين وإعلان تضمانهم الكامل معهم للضغط على دولة الاحتلال واتخاذ موقف رسمي جاد يمنع تكرارها.
من جهتها؛ أكدت وسائل الإعلام التي تمت زيارتها على أن "عملية الاستهداف هي رسالة واضحة تهدف إلى إرهاب الصحفيين الفلسطينيين الذين نجحوا إلى حد كبير في فضح جرائم الاحتلال ضد المدنيين".
وأضافوا أن هذا الاستهداف لن يكسر إرادة الصحفيين "بل على العكس من ذلك فإنهم سيستمرون بأداء دورهم المهني والوطني في كشف جرائم الاحتلال ونقلها للعالم أجمع".

انشر عبر