شريط الأخبار

كوريا الشمالية تتحدى العالم وتنجح في إطلاق صاروخ يحمل قمر صناعي

08:52 - 12 حزيران / ديسمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أعلنت كوريا الشمالية الأربعاء عن نجاحها في عملية إطلاق صاروخها طويل المدى الذي أوصل القمر الاصطناعي "كوانغ ميونغ سونغ-3" إلى مداره المحدد.

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) الأربعاء نقلاً عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أفادتها في الساعة 11:23 قبل ظهر الثلاثاء (بالتوقيت المحلي)، عن نجاح عملية إطلاق النسخة الثانية من قمر اصطناعي "كوانغ ميونغ سونغ – 3" على متن صاروخ (أونها -3) الذي تم أطلق من منصة الإطلاق في بلدة تشول سان، بإقليم بيونغ آن الشمالي.

وأضافت ان "القمر الاصطناعي دخل في مداره المحدد".

كما أكدت كل من إذاعة جوسون المركزية وإذاعة بيونغ يانغ أيضاً نبأ نجاح عملية إطلاق الصاروخ طويل المدى.

ومن جهتها ذكرت تقارير أن الحكومة اليابانية طالبت الأربعاء بأن يجتمع مجلس الأمن الدولي عقب قيام كوريا الشمالية بإطلاق صاروخ.

ونقلت وكالة (كيودو) اليابانية للأنباء عن المندوب الياباني لدى الأمم المتحدة تسونيو نيشيدا إن الطلب قدم إلى المغرب، التي تترأس حاليا المجلس.

كما قدمت اليابان احتجاجا لدى كوريا الشمالية حول إطلاق الصاروخ صباح الأربعاء، منددة بذلك باعتباره "يشكل انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة" التي تمنع بيونجيانج من اختبار تكنولوجيا الصواريخ الباليستية،بحسب المتحدث باسم الحكومة أوسامو فوجيمورا.

وقال فوجيمورا للصحفيين إن إطلاق الصاروخ "غير مقبول".

وجاء إعلان الشمال عن عملية إطلاق الصاروخ طويل المدى بعد ساعة واحدة ونصف من الإطلاق، مع العلم انه في تجربتيها السابقتين في نيسان/ أبريل الماضي ونيسان/ أبريل من 2009، أعلن الشمال عن النتيجة بعد 4 ساعات من الإطلاق.

واعتبرت الحكومة الكورية الجنوبية إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ ينتهك قرارات مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة 1874 و1718 التي تحظر إطلاق الصاروخ البالستي، ويعتبر تحدياً وتهديداً للسلام في شبه الجزيرة الكورية والعالم.

وذكر وزير الخارجية الكوري الجنوبي كيم سونغ هوان في بيان حكومي أن الحكومة الكورية الجنوبية رصدت إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ الطويل المدى الذي تسميه كوريا الشمالية القمر الاصطناعي في الساعة 9:51 صباح اليوم نفسه.

وعلق حزب سينوري الحاكم في كوريا الجنوبية على إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي ورأى في هذه الخطوة استفزازاً واضحاً وانتهاكاً صريحاً لقرارات مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم الحزب لي سانغ إيل ان إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي بغض النظر عن تحذيرات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي هو استفزاز واضح يضر الأمن والسلام في شبه الجزيرة الكورية وعلى كوريا الشمالية دفع الثمن.

وقال الحزب إن ثمة غرض وراء توقيت إطلاق الصاروخ، حيث أنه جاء قبيل الانتخابات الرئاسية في الجنوب ما يشير إلى رغبة الشمال في تصعيد التوتر والتأثير على نتيجة الانتخابات لصالحه .

ودعا الحزب حكومة سيول للبحث عن سبل لفرض العقوبات الصارمة على كوريا الشمالية عبر تنسيق وثيق مع كل من الدول المعنية للمحادثات السداسية الخاصة بالملف النووي والدول الأعضاء لمجلس الأمن الدولي .

من جهته ندد معسكر المرشح الرئاسي عن الحزب الديمقراطي المتحد المعارض مون جيه بإطلاق كوريا الشمالية صاروخها طويل المدى.

وقال إن "دخول كوريا الشمالية طريق العزلة على الرغم من التحذيرات المتكررة من المجتمع الدولي، لا يساعد في تحسين العلاقات بين الكوريتين، وعلى الشمال الاستماع إلى الرأي العام للمجتمع الدولي، والكف عن أي تصرفات تهدد العلاقات الكورية المشتركة مستقبلاً" .

وانتقد حكومة سيول قائلاً انها سربت الحكومة معلومات عن تفكيك الصاروخ في الشمال وعدم توقعها بإطلاقه قريباً، وطالبها بتقديم اعتذار للشعب بسبب عجزها في رصد المعلومات بالضبط عن عملية إطلاق الصاروخ مع تقديم معلومات مفصلة ومحللة عن إطلاق الصاروخ الشمالي.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك استدعى اجتماعاً طارئاً للأمن الوطني بعد إقدام كوريا الشمالية على إطلاق صاروخه االطويل المدى بشكل مفاجئ.

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) أن لي عقد اجتماعاً طارئاً للأمن الوطني حضره كل من رئيس الوزراء كيم هوانغ سيك ووزير الخارجية كيم سونغ هوان ووزير الدفاع كيم كوان جين ومدير الاستخبارات الوطنية وان سيه هون ووزير الداخلية والأمن وغيرهم.

وأشارت إلى انه بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخها طويل المدى صباح الأربعاء، يتلقى الرئيس لي تقارير من مدير مكتب إدارة الأزمة للدولة آن كوانغ تشان، في غرفة المتابعة في الرئاسة.

وقال مسؤول رفيع المستوى في الرئاسة في مكالمة هاتفية مع (يونهاب) ان "إطلاق كوريا الشمالية صاروخها طويل المدى هو انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة، وإزاء ذلك سوف يتم بحث سبل وتدابير متعددة لمواجهة إطلاق الصاروخ" .

وكانت كوريا الشمالية أطلقت عند الساعة 09:51 من صباح الأربعاء بالتوقيت المحلي صاروخها طويل المدى الذي يحمل اسم (أونها 3) من منصة الإطلاق في دونغ تشانغ- ري في بلدة تشول سان بإقليم بيونغ آن الشمالي، في ظل تقارير عن انه ينطلق في مساره المتوقع.

ورصد عملية الإطلاق رادار من سفينة (أيجيس) في مياه البحر الشرقي .

ويشار إلى انه سبق أن نشر الجيش الكوري الجنوبي 3 سفن حربية من طراز (أيجيس) في البحر الغربي من شبه الجزيرة الكورية والمياه جنوب جزيرة جيجو، ويبلغ مدى الرادار المركب في سفينة "أيجيس" ألف كيلومتر.

وتجري كل من السلطات العسكرية الكورية الجنوبية والأمريكية تحليلات لمسار الصاروخ باستخدام جميع المنشآت الاستخباراتية.

وذكر مسؤول حكومي كوري جنوبي ان التقارير تشير إلى ان المرحلة الأولى من إطلاق صاروخ (أونها-3) نجحت خلافاً عما حصل في نيسان/أبريل الماضي، وسقطت بقايا هذه المرحلة في مياه غرب بيونسان بإقليم جولا الشمالي (غرب جنوب شبه الجزيرة الكورية)، فيما سقطت البقايا التي تقدر بأنها من المرحلة الثانية في المياه الفلبينية.

وجاء إطلاق الصاروخ بصورة مفاجئة، بعد أن تنبأت الحكومة الكورية الجنوبية بعدم إطلاقه خلال هذا الأسبوع، وذلك استناداً إلى رصد حركة تفكيك الصاروخ لحل مشكلة فنية في الصاروخ يوم أمس الثلاثاء.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت انها ستمدد الفترة المحتملة لإطلاق صاروخ بعيد المدى يحمل القمر الصناعي "كوانغ ميونغ سونغ – 3 اً" حتى 29 كانون الأول/ ديسمبر الجاري بسبب مشكلة فنية، بعد أن كانت قد حدّدت الفترة بين 10 و22 كانون الأول/ ديسمبر.

ويشار إلى أنه بالرغم من أن بيونغ يانغ تقول إن الهدف من إطلاق الصاروخ هو نقل قمر اصطناعي إلى الفضاء، إلاّ أن سيول وواشنطن ودول عدة أخرى ترى في هذه الخطوة اختباراً لصاروخ باليستي طويل المدى، ما يعد انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة.

ويذكر أن العقوبات المفروضة من قبل الأمم المتحدة على كوريا الشمالية تحظر عليها القيام بتجارب إطلاق صواريخ بعيدة المدى.

انشر عبر