شريط الأخبار

محطات الغاز بغزة توقفت عن العمل

09:57 - 09 تموز / ديسمبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

حذرت جمعية شركات الوقود من خطورة استمرار أزمة نقص الغاز في قطاع غزة، وأكدت أن محطات تعبئة وتوزيع الغاز تعاني منذ مطلع الشهر الماضي من نفاد ما لديها من مخزون بسبب محدودية الكميات التي يتم توريدها يومياً.

وبينت الجمعية على لسان مسؤول لجنة الغاز لديها سمير حمادة في حديث لـ صحيفة "الأيام" أن متوسط ما يرد إلى غزة عبر معبر كرم أبو سالم خلال أيام العمل فيه يتراوح يومياً بين 100 طن و150 طناً، في الوقت الذي يحتاج القطاع فيه إلى ما لا يقل عن 250 طناً يومياً، منوهاً إلى أن آخر كمية تم توريدها إلى غزة كانت يوم الخميس الماضي وبلغت 100 طن.

وأشار حمادة إلى أن معظم محطات الغاز توقفت عن العمل خلال الأيام الأخيرة الماضية بسبب عدم تمكنها من تعبئة مئات من اسطوانات الغاز المكدسة لديها منذ أكثر من أسبوعين، مقللاً في هذا الشأن من تأثير كميات الغاز المحدودة التي يتم تهريبها عبر الأنفاق، التي تقدر بعشرات الاسطوانات المعبأة بالغاز.

وأوضح أن أصحاب محطات الوقود استنفدوا خلال الأسبوعين الأخيرين كل ما في محطاتهم من مخزون، وأنه يتم تقاسم ما يرد من كميات محدودة بين عدد من المحطات، ما يعني أن عدداً من المحطات تعمل لساعات معدودة فيما تظل باقي المحطات معطلة إلى حين حلول دورها في الحصول على كمية محدودة مماثلة لما تسلمته المحطات الأخرى.

ولفت حمادة إلى التداعيات الكارثية المترتبة على الأزمة المذكورة سواء على صعيد العجز عن تلبية الاحتياجات المنزلية أو عدم القدرة على تلبية احتياجات القطاع الزراعي خاصة ما يتعلق منه بقطاع تربية الدواجن وما تحتاجه مزارع تربية الدواجن من تدفئة، مؤكداً أن الأسبوع الأخير شهد نفوق أعداد كبيرة من الدواجن.

وحمل حمادة الهيئة العامة للبترول المسؤولية عن محدودية الكمية الواردة، داعياً رئيس الهيئة فؤاد الشوبكي إلى العمل على تزويد غزة يومياً بحمولة عشر شاحنات من الغاز، التي تبلغ حمولة كل منها نحو 25 طناً، ما يعني توريد نحو 300 طن يومياً.

ولفت إلى أن ما كان يرد خلال الأيام الماضية لم يتجاوز في أحسن الأحوال حمولة خمس شاحنات صهريج سعة الواحدة منها 20 طناً، مشدداً على أهمية أن تفعل الهيئة دورها في تلبية احتياجات القطاع من غاز الطهي.

وبين حمادة أن كافة أصحاب محطات الوقود يلتزمون بدفع قيمة مشترياتهم دون أي تأخير وليس هناك من مستحقات مالية مترتبة على أي شركة من شركات الوقود.

انشر عبر