شريط الأخبار

القسام وجهت رسائل عدة لقادة الاحتلال

هنية: نعد إستراتيجية لتحرير كل فلسطين و"مشعل" يخاطب العرب نحتاج سلاحكم ومالكم

09:38 - 08 حزيران / ديسمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

لأول مرة، تحتفل حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم السبت، بذكرى انطلاقتها الخامسة والعشرين، بحضور رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل وعدد من قيادات الحركة في الخارج، ووفود عربية وإسلامية عديدة.

وكان مشعل قد وصل قطاع غزة أمس، برفقة عدد من أعضاء المكتب السياسي للحركة، للمشاركة في انطلاقة الحركة، خاصةً بعد الانتصار الذي حققته المقاومة في العدوان الأخير على قطاع غزة، والذي خلف عشرات الشهداء والجرحى، حيث سيحمل المهرجان عنوان "حجارة السجيل طريق التحرير".

لأول مرة..كتائب القسام

وقد وجهت كتائب عزالدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، رسائل عدة لقادة الاحتلال "الإسرائيلي"، أبرزها أن المقاومة الفلسطينية ستقطع اليد التي تمتد بالعدوان على قادتنا وأبناء شعبنا.

وقد أكدت القسام، على أن الشهيد القائد أحمد الجعبري كان له دور كبير في انتصار المقاومة، موجهاً التحية لكل من إيران وتركيا لدعمها لفلسطين ، قائلاً:"السلام عليك يا إيران المدد والثورة، والسلام عليك يا تركيا الخلافة".

وفي كلمة كتائب القسام التي وجهتها لقادة الاحتلال: قال المسؤول:"لو زدتم في عدوانكم لزدنا في ردنا، وانتصرنا في المعركة الأخيرة ولم نستخدم إلا عشر قواتنا وجنودنا فكيف لو قاتلنا بكل قوتنا؟، بل كيف إذا قاتلناكم بمصر كنانتنا؟

وتابع:"زمانكم قد ولى وآن أوان رحيلكم فلتعدوا جوازات سفركم ولترحلوا، فسنقطع اليد التي تمتد بالعدوان على قادتنا وأبناء شعبنا".

وأكدت القسام، على أنه على أمريكا والغرب أن يفهموا أن أمتنا لن تسمح بالاستهتار الذي يمارس ضد شعبنا، فيما دعت الأمة العربية للاستعداد لفتح صفحات العز والفخار لمن أراد أن يتشرف للجهاد، وأن تجاهد بالمال والسلاح والرجال.

كما ألقى الشيخ محمد الحسن الشنقيطي، (رئيس الوفد الموريتاني) كلمة باسم الوفود العربية والإسلامية المشاركة في المهرجان.

وقال: "إن نصرة الشعب الفلسطيني هو واجب شرعي على الأمة الإسلامية، ودعمه بالمال والسلاح حتى يتم تحرير فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي".

وتابع يقول: "فلسطين ملك للأمة الإسلامية جمعاء وليست للفلسطينيين وحدهم وإن الأمة الإسلامية لن تتنازل عن شبر فيها".

وفي رسالة له وجهها للفلسطينيين قال: "نشكر الذين حققوا البطولات وقدموا الشهداء، وسهلوا وصولنا إلى هذه الأرض وسجدنا عليه وموعدنا في الأقصى وفلسطين ولن نتنازل عنها".

هنية يدعو لتحقيق المصالحة

فيما أكد رئيس حكومة غزة اسماعيل هنية بأن الانتصار الذي صنعته غزة ضد العدو الصهيوني ما كان له أن يكون لولا توافر عدة عوامل مترابطة مع بعضها البعض وعلى رأسها معية الله سبحانه وتعالى. وأننا سنبدأ بوضع استيراتيجية لتحرير كامل تراب فلسطين.

وقال هنية في كلمة له خلال مهرجان انطلاقة حركة حماس الـ 25، أتحدث إليكم من عبق الشهادة، ومن ذكريات البطولة، ومن معركة حجارة السجيل، ومن تحت الأنقاض، ومن الجراحات التي صنعت نصراً عظيما وفتحاً مبيناً لغزة ولفلسطين وللأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم. لأوضح بأن النصر الذي حصل في غزة يعود لعدة عوامل بعد معية الله سبحانه وتعالى وهي، أنه جاء ثمرة للإعداد والاستعداد العميق من فصائل المقاومة الرائدة، ، وأن سنوات ما بين الحربين 2008 – 2012، كانت سنوات صمت عميق ولكنها سنوات إعداد، وأن هناك آلالاف من المجاهدين كانوا تحت الأرض وآلالاف فوق الأرض. وأوضح أن نحو 40-50 شهيداً من المقاومين استشهدوا في مرحلة الاعداد ، وكان يعلن عنهم بأنهم استشهدوا في مهمة جهادية، هذه المهمة هي مهمة الاعداد التي حققت النصر في الحرب الاخيرة.

وأضاف أن النصر جاء بسبب وحدة المقاومة، ووحدة شعبنا، مشيراً إلى أن فصائل المقاومة كانت عند مسؤوليتها من كتائب القسام وسرايا القدس وألوية الناصر، وباقي الفصائل انتفضوا سفاً واحداً للرد على العدو بعد جريمته باغتيال القائد أبو محمد الجعبري.

وأشار إلى أن وحدة شعبنا في غزة والضفة والقدس و48 ومخيمات المنافي واللجوء والشتات، والجاليات الفلسطينية في الدول الاوروبية كان له فضل في نصر غزة.

وتابع قائلاً، ثم كان النصر، بوقف امتنا العربية والاسلامية في هذا التغيير الشامل الذي أحدثته الثورات العربية والربيع العربي، موضحاً أن الامة وقفت مع غزة وفلسطين، وفي مقدمتها البوابة الاستراتيجية مصر القائدة الرائدة التاريخ الحاضر المستقبل مصر الثورة التي وقفت مع غزة في ظل العدوان ، فتحية باسم شعبنا لمصر رئيسا وحكومة وثورة وشعبناً.

ولفت إلى أن المفارقة بين حرب 2008 وحرب 2012 هو أن الحرب الأولى اعلنت على غزة من القاهرة، بينما الثانية أعلن النصر من القاهرة، عندما خرج رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وأمين عام حركة الجهاد الاسلامي رمضان شلح في مؤتمر صحفي من القاهرة.

ودعا هنية في ختام كلمته الى تحقيق المصالحة الفلسطينية على برنامج النصر والتمكين، برنامج المقاومة والعمق العربي والاسلامي الذي تحقق بعد انتصار غزة.

مشعل للعرب: المقاومة بفلسطين بحاجة لسلاحكم ومالكم

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أن الانتصار الذي تحقق في معركة حجارة السجيل تحقق بفضل الله عز وجل وبفضل توحد المقاومة بكافة أذرعها في الميدان.

ووعد مشعل في كلمته التي ألقاها خلال مهرجان "حجارة السجيل" في ذكرى انطلاقة حركة حماس الخامسة والعشرين الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني بتحرريهم.

وقال:"نعد أبنائنا الأسرى في سجون الاحتلال بالتحرير في أقرب وقت ممكن من قيد الاحتلال وسجونه".

في سياق آخر، اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن فلسطين من بحرها لنهرها ومن شمالها لجنوبها ملك للفلسطينيين والمسلمين ولا حق للكيان الصهيوني فيها.

وشدد على طريق الجهاد والمقاومة كخيار استراتيجي للشعب الفلسطيني ولحركة حماس في مواجهة الاحتلال.

وأشاد رئيس المكتب السياسي لحماس بقادة الفصائل الفلسطينية العسكرية التي وصلت إلى قلب الكيان الصهيوني وزلزلت كيانه.

وقال:"لقد أثبتت المقاومة أن خيار المقاومة خيار له فعاليته على الأرض في ردع الاحتلال وعدوانه".

ولم يقلل مشعل من الجهود الأخرى الدبلوماسية والسياسية في مواجهة الاحتلال، داعياً لتكيف المقاومة الشعبية برفقة السلاح في وجه المحتل.

وتقدم رئيس المكتب السياسي لحماس بالتحية والتقدير لكافة فصائل المقاومة الفلسطينية لصدها العدوان الصهيوني، مطالباً بتوحيد المقاومة في الميدان.

في موضوع آخر أوضح مشعل أن حماس لن تقبل بتوطين الفلسطينيين في الأردن وسوريا ولبنان ومصر، مشدداً على عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها عام 48، وطالب وسائل الإعلام التحريضية لوقف زعمها أن الفلسطينيين يريدون إقامة دولة فلسطينية في أي من الدول.

ودعا الدول العربية والإسلامية لدعم فلسطين بالسلاح والمال، كما دعا العالم الحر لإعادة الحق الفلسطيني دون دماء وأشلاء ،وقال نحن ذهبنا إلى عسكرة المقاومة لأننا لم نأخذ شيء من المجتمع الدولي، ونحن لا نقاتل اليهود لأنهم يهود بل نقاتل الصهيوني البغيضة التي تسعى للسيطرة والهيمنة العالمية.



انطلاقة حماس


انطلاقة حماس


انطلاقة حماس


انطلاقة حماس


انطلاقة حماس


انطلاقة حماس


انطلاقة حماس


انطلاقة حماس

انشر عبر