شريط الأخبار

الأفق السياسي الكدِر أو ومن نكد الدنيا على الحر.. علي عقلة عرسان

01:56 - 07 تموز / ديسمبر 2012

الأفق السياسي المحيط بسورية كدِرٌ، وفيه تحرك دؤوب في اتجاهين يتصلان بالأمة السورية الخانقة، اتجاه يشغل السطح ويشعر بدبلوماسية تتكلم عن الحل السياسي، وتوحي من آن لآخر بتقارب المواقف بين الأطراف الدولية المعنية بالأزمة يبشر بتغير محتمل في مواقف بعضها مما يقربها من التوافق أو الاتفاق، ويميل بالأزمة إلى حل سياسي فعلي.. واتجاه آخر تحت ذلك السطح يتبدَّى ثباتاً على خيار ومنهج وهدف، ويتابع العمل للوصول إلى غاياته متجاوزاً صعوبات وعقبات وخلافات، بمرونة تحكمها وتوجهها قوة سياسية وعسكرية واقتصادية فاعلة وذات نوايا خبيثة وتاريخ عدواني حافل، ويتعامل هذا الاتجاه مع الأزمة ومكوناتها وعناصرها بما يحقق وصوله إلى تغيير جذري في سورية يمتد من الثوابت والخيارات السياسية إلى العقيدة القتالية، ويتم الوصول إليه بالقوة العسكرية، قوة تحققها ظاهرياً المجموعات المسلحة المدعومة من جهات عربية وإقليمية وغربية، ولكنها في العمق قوة ناتجة عن محصلة جهد تتظافر فيه الفاعليات العسكرية والأمنية الداخلية والخارجية لقوى خارجية وجهات "معارضة مسلحة؟!" وأخرى إرهابية، تعمل سورية وغير سورية تعمل ضد نظام الحكم ورموزه بهدف إسقاطه، وتحاول الأطراف الحاكمة لهذا الاتجاه توظيف العناصر والأدوات والفعاليات والعوامل والمكونات المادية وغير المادية بما يؤدي إلى غلبتها، ومن ذلك عملها على تقريبها بعضها من بعض بصورة تنسيق شامل تحت شعار وحدة هدف ووحدة موقف.. لتحقيق أهداف ظاهرة وباطنة، قريبة وبعيدة، منها تغيير جذري يطال النظام والخيارات والثوابت والسياسات السورية، ويحسم الصراع على سورية الموقف والموقع والدور التاريخي لمصلحة الغرب ومشروعه الذي يشكل الكيان الصهيوني محوره الأساس.. ويأتي الانقضاض المباشر على سورية الدولة، من تلك القوى ذات التاريخ العدواني المشين، وهي الحاكمة لهذا الاتجاه والموجهة له، بعد إيصال البلد والشعب وكل القوى المنخرطة في الصراع الدموي الكريه إلى الإنهاك التام والتآكل واليأس.. وبذلك تتخلص من قوة الجيش العربي السوري، إن أمكنها ذلك، ومن قوى الأمن الحكوميين، ومن قوى وتنظيمات " معارضة أو معادية لها"، خاضت وتخوض الصراع المسلح بدعم وتوجيه منها ولمصلحتها، حيث تبقيها واجهة سياسية تحت السيطرة، كما تتخلص من عناصر عربية وإسلامية، تزجها أطراف هذا التوجه في الصراع بوسائل مختلفة منها وسائل شركة " بلاك ووتر" متجددة، لتقضي بها على سوريين وتقضي بسوريين عليها، في خطة للتخلص من الجميع في حرب تدميرية يخوضونها ضد بعضهم بعضاً لمصلحة أعداء سورية والأمتين العربية والإسلامية، وتؤدي تلك الحرب إلى تحقيق أهداف استراتيجية للصهاينة والغرب الاستعماري، من دون أن يتحمل أي منهم خسائر تذكر. وهم يطيلون أمد الصراع الدامي والمعاناة الكبيرة للشعب إلى أن تأتي اللحظة الملائمة للانقضاض على سورية ومكوناتها.. ولا ينقص أولئك البراغماتيون العنصريون الذرائع، ولكنها في الوقت المختار ذرائع " إنسانية"، وتدخل مسوَّغ لحقن الدم، وحفظ الأمن والسلم في المنطقة، ووقف العنف المدمر.. ومنع استخدام الأسلحة الكيمياوية أو انتشارها ووقوعها بيد عناصر المقاومة ضد " إسرائيل" أو عناصر من القاعدة.. إلخ، وبذلك يتربعون على عرش المنقذين والمحررين والمخلصين.!!

كثيرون يراقبون ويدركون اللعبة، بعضهم تلفه دائرة التواطؤ بعارها، وبعضهم يدخل سوق التجارة بالدم والسلاح والكلام ويقبض ويربح؟! ويا له من ربح، وبعضهم يعض على النواجذ من ألم وأسف ولا يجد الوسيلة لإيصال صوته والتعبير عن نفسه ورأيه وموقفه وألمه، فمعظم المنابر المعنية ضالعة في سوق التجارة ذاك، إلا من رحم ربكوهم قليل. وحين يتدخل الواحد من هذا الفريق الأخير أو يتكلم لا يسمع له ولا يلتفت إليه من من يغوص في الدم والقتل والإثم، لأنه الداخل في ذاك المعترك البائس أعطاه كل كيانه ولم يعد لديه من الحواس والقدرات والوقت والجهد ما يعطيه للتأمل والتدبر والتفكير والسماع لمن يملك رأياً وينادي برؤية، وذاك المنغمس في وحل الاقتتال لا يملك الشجاعة لمراجعة المواقف والخيارات إذا رأى أنها ليست في صالحه أو في صالح شعبه وبلده فما يشغله هو " الانتصار؟! ويا له من انتصار بائس آثم فاجر متاجر بالبراءة والعقل والمنطق والشعب والوطن؟!.. الحكمة تغيب في مثل هذه الحالات والظروف ويدخل العقل دائرة الغيبوبة، ويصاب الضمير بالسبات.. ويفعل الشر فعله في الأنفس، ويكون  للأشرار الكلمة الفصل في فعلهما الوحشي بالأبرياء وبكل ما يشكل الحياة ويحيط بها.

نحن اليوم في خضم الموت والدمار والأزمات من كل نوع، ومع ذلك يستمر الاحتراب، ويستمر اشتعال النار، ونتساقى كؤوس الصاب والردى، ونتردى في المهالك ونجر وطننا وأمتنا لها.. بينما يتهيأ أعداء بلدنا الذي نريد أن ننقذه، وأعداء أمتينا العربية والإسلامية الذين نحذرهم ونحذِّر منهم ونعرف عداءهم التاريخي لنا ولثقافتنا وديننا وهويتنا القومية وقيمنا الإنسانية.. يتهيؤون للانقضاض علينا جيشاً وشعباً وبلداً وقيماً ومقدرات وثروات، ويستمرون في تنفيذ خططهم والتحريض على استمرار العنف الدامي بين ظهرانينا حتى ينضج الجميع وتحين لحظة التدخل المباشر، أي السحق التام.. ويبدو أنها لحظة أخذت تقترب، على الرغم من تعويم قوارب التفاؤل الصغيرة الملونة في المحيط الهائج، وتزيين بعضها بزخارف مضيئة لتبدو جذابة ومخدرة.. ومن أسف أننا نجد أنفسنا مرغمين على رؤية النصف الفارغ من الكأس، إن كان هناك ثمة نصف فارغ منها أصلاً، إذ في الوقت الذي تحدَّث فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من استانبول عن أفكار جديدة أسفر عنها لقاؤه مع رجب طيب أردوغان لحل الأزمة السورية، هي موضوع بحث بين الوزيرين لافروف وداود أوغلو، وتحدَّث فيه الأخضر الإبراهيمي من دبلن عن اجتماع " واعد" كان له مع وزيري خارجية أكبر دولتين معنيتين بالأمر، هيلاري كلنتون ولافروف، سيعقبه اجتماع بينهما لمناقشة الموضوع، ربما للمرة الواحدة بعد المئة، تطلعاً إلى جنيف 2 لإدراك الجميع مدى الخطر الذي بلغته الأزمة على سورية والسوريين وعلى المنطقة برمتها.. في هذا الوقت يتصاعد الحديث عن تهديد الأسلحة الكيمياوية السورية ومخاطرها، وتُبنى على ذلك " بوصفه حقيقة قائمة تقلق الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون، ومن ثم العالم بأسره.." تُبنى عليه التهديدات وتتوالى الإنذارات والتحركات العسكرية المثيرة لكل الاحتمالات السلبية بل الكارثية.. في هذا الوقت أيضاً ترى الوزير كلنتون من زاويتها أن "المعارضة السورية أصبحت قادرة الآن على السيطرة على الأرض، وأصبحت أكثر تجهيزاً وأكثر قدرة على مقاتلة القوات الحكومية، ويبدو من المؤكد أن النظام السوري سيواجه ضغوطاً أشد في الأشهر المقبلة.". وفي ضوء قراءتها هذه للوضع، أو ربما تنفيذاً لما يدبر تحت سطح الكلام الدبلوماسي عن حل سياسي، [[وصلت حاملة الطائرات النووية الأميركية إيزنهاور يوم الأربعاء 5/12/2012 إلى مقابل الشاطئ السوري في البحر الأبيض المتوسط، وهي تحمل على متنها 8 أسراب من المقاتلات و8 آلاف بحار وطيار وجندي من مشاة البحرية الأميركية، وانضمت إلى مجموعة حاملة الطائرات "إيو جيما" التي تضم نحو 2500 رجلاً من مشاة البحرية.]].. وفي منحى تسويغ هذا التحرك الأميركي أشارت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية يوم الأربعاء أيضاً "إلى مخاوف الدول الغربية من استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية، وهو ما دعا أمريكا وبريطانيا للتفكير في سيناريو تدخل عسكري بمشاركة إسرائيلية، وسط أنباء عن البدء فعليا بوضع خطة محكمة بمعاونة إسرائيل لضرب سوريا.". إن زحف ذوي الاتجاه التحتي العدواني العميق بدأ علنياً بذرائع منها " السلاح الكيميائي السوري"، حيث يستمر التصعيد السياسي – الإعلامي في موضوع الأسلحة الكيمياوية السورية، وينبئ ذلك باستغلاله للتدخل العسكري الغربي في الشأن السوري. وهي ذرائع للعدوان والتدخل خارج قرارات مجلس الأمن الدولي والقانون الدولي والشرعية الدولية. ويدخل في تعزيز التخوف من العدوان والتدخل الخارجي الأطلسي في الشأن السوري، ولا يلغيه أو يخفف من إمكانية حدوثه وجود سفينتي الإنزال الروسيتين "نوفوشركسك" و"ساراتوف" في شرق البحر الأبيض المتوسط اللتين دخلتا نقطة الإمداد والصيانة في ميناء طرطوس السوري لتتزودا بالمؤن والوقود وتحصلا على خدمات فنية، حسب تصريح مصدر عسكري روسي، وكذلك وجود الطراد "موسكو" وسفينة الخفر "سميتليفي" وسفن مساندة. كما يدخل فيه موافقة وزراء دفاع حلف الأطلسي على نصب بطاريات صواريخ باتريوت قرب الحدود التركية – السورية، حيث سترافق تلك البطاريات التي ينشرها الحلف بناء على طلب تركيا، وعددها/ 6 بطاريات قوى عسكرية أطلسية. فألمانيا سترسل 400 جندياً مع بطاريتين لمدة سنة، وسترسل الولايات المتحدة الأميركية مثل هذا العدد تقريباً مع بطاريتي صواريخ، أما هولندا فسترسل بطارية أو اثنتين مع جنود. إن الإشارات أصبحت واضحة لوجود بداية حشد عسكري أطلسي يتنامى على الحدود السورية مع تركيا ولا يكون هذا إلا لعدوان يروج له بذريعة استخدام الجيش السوري الأسلحة الكيمياوية في سورية ضد المعارضة، أو إمكانية وقوع تلك الأسلحة بأيدي جهات غير موثوق بها عندما تضعف سيطرة النظام على الوضع.. إن هذا الوضع مقلق للغاية ويجعل سورية في عين العاصفة وقد لا يحميها منها، وإذا ما حصل عدوان أطلسي على سورية ستكون تلك لحظة مدمرة وقاسية جداً على البلد والشعب والأمة، مع وجود قوى متقاتلة في سورية وإمكانية دخول قوات تعدُّ لهذه الغاية من بلدان مجاورة أشارت إليها مصادر إعلامية ودبلوماسية عدة.

بالتأكيد لن تخوض روسيا الاتحادية حرباً من أجل سورية، ولن تتدخل عسكرياً عندما يضع الأطلسي قواته وقوات إسرائيلية وعربية أخرى في وضع الحرب العدوانية الفعلية، فليس لروسيا مصلحة في أن تدخل حرباً مع الأطلسي من أجل سورية على الرغم من حرصها على معرفة مستقبل البلد والاطمئنان ولو نسبياً إلى ذلك.. فروسيا لم تفعل ذلك من أجل صربيا حين تدخل الأميركيون في البوسنة، على الرغم من العلاقات القومية والثقافية والروحية المتميزة بين الروس والصرب.. قد يصرخ الروس بأعلى الصوت احتجاجاً، ويمدون سورية بالسلاح، ويتخذون خطوات دبلوماسية، ولكنهم لن يغرقوا في حرب عالمية ساخنة من أجلنا ومن أجل مصالح لهم قد يعوضونها بأساليب أخرى وربما في أماكن أخرى بالاتفاق بين الكبار.. ولا لوم على الروس في ذلك، فدخول حرب بهذا الحجم ليس من الأمور التي تتخذها دولة لها ثقل دولي ضد كتلة دولية لها مثل ذلك الثقل، لأنها قد تجر إلى حرب عالمية ولا مصلحة للعالم في دخول حرب من هذا النوع. قد تنتشر النار في هشيم المنطقة، وتتحرك قوة هنا أو هناك تناصر سورية الوطن والشعب والوجود بما تستطيع تقديمه.. وقد تتحرك جماهير شعبية عربية في هذه العاصمة أو تلك، في هذه المدينة أو تلك.. ولكن ذلك لن يدفع القوة المعادية المتوحشة التي لا تدفعها إلا قوة موازية ومساوية لها.. وما زال درس العراق الذي نُكِب بالعدوان والاحتلال الأميركيين حاضراً في الذاكرة وشاهداً وعبرة.

نعم سنقاوم، ونلحق بالعدو خسائر، وتمتد المواجهة إلى أبعد من حدودنا.. ونصمد ونصمد ونصمد.. ولكن إذا كان هذا الكم من القوة المتوحشة، أقصد الأميركية والأطلسية ومعها بعض العرب ومن يسمّون أنفسهم في مؤتمرات معروفة بـ " أصدقاء سورية" ومعهم بعض السوريين ينخرون في جسم الوطن من داخل البيت فكيف السبيل إلى انتصار، وكيف لا يجر ذلك على الشعب والبلد كوارث لا طاقة لنا بها في كل الظروف وبعد الذي جرى وكان.؟!

إن هذا كله يدعونا جميعاً إلى التفكير والتبصُّر والتدبُّر في الأمر، ويلقي أعباء والتزمات على أبناء الوطن، مسؤولين وغير مسؤولين، ويقتضي أن نتدارك كلنا حدوثه بكل الوسائل الممكنة.. علينا أن نحشد أصدقاءنا في العالم، ونتوجه إلى كل المؤسسات الدولية وكل الشعوب والشرفاء والرأي العام لكي لا يحدث ذلك.. ولكن يبقى المفتاح الأساس أو " الماستر كي" كما يقولون بأيدينا ومن مسؤوليتنا، إذ ينبغي أن نسحب الذرائع من بين أيدي الأعداء، ونعمَد إلى حلول خلاقة وسريعة وسليمة ومسؤولة للأزمة الخانقة، حلول سياسية يكون فيها السوريون سادة مصيرهم وكرماء في وطنهم.. نحن مَن يملك، ومن ينبغي أن يملك زمام المبادرة، وكل الحرص على تجنيب البلاد والعباد كوارث لا طاقة للناس بها، فما حدث من ذلك حتى الآن أكثر من أن يُحتمَل، وما حدث مكلفٌ ومرعبٌ ولا يُحتمل.. إن المبادرات الخلاقة تحتاج إلى رجال وعقول واستعدادات، وتنازل عن التطرف والتحدي والمطالب المتشنجة والمتجمدة عند الحدود القصوى.. وكل ذلك يهون في سبيل الوصول إلى ما يحفظ الوطن والشعب والعلاقات الاجتماعية السورية الأصيلة والعريقة من خراب لا يصلح. وعلى كل من يقول إنه يحرص على سورية الوطن والمواطَنة والشعب والحقوق والحريات والكرامة والثقافة والتاريخ والتراث و.. إلخ أن يبرهن على ذلك الحرص في ذروة الأزمة، حيث الوطن أغلى، والشعب أحق بأن يُجنَّب الويلات والذل والمعاناة، والمنقذ غيريٌّ ومضحٍ ومتجاوزٌ ومترفعٌ عن الصغائر.. إن الأخ الشريك في الوطن والمصير أولى بأن نتنازل له ونتفاهم معه من الآخر الذي قد يكون صديقاً مخلصاً، وقد يكون عدواً في جلد صديق، وقد يكون عدواً معلناً يفرض علينا حضوره أو عداوته بالقوة فارضاً نفسه "صديقاً"..

وَمِن نَكَدِ الدُنيا عَلى الحُرِّ أَن يَرى    عَدُوّاً لَهُ ما مِن صَداقَتِهِ بُدُّ

دمشق في 7/12/2012

انشر عبر