شريط الأخبار

وفدان من فتح وحماس حالياً في القاهرة..وزيارة عباس لمصر لم تحدد بعد

09:20 - 03 كانون أول / ديسمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم


أكدت مصادر فلسطينية متعددة الاحد بأن المصالحة الوطنية في طريقها للتحقق ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وان الانظار تتجه حاليا نحو القاهرة لدعوة جميع الفرقاء لانجاز المصالحة وانهاء الانقسام المتواصل منذ منتصف عام 2007.

وفيما تعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس امام الاف الفلسطينيين الذين احتشدوا الاحد امام مقر الرئاسة الفلسطينية لاستقباله بعد عودته من الامم المتحدة بأنه سيسرع في تحقيق المصالحة الوطنية اكد الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي احد قادة حماس البارزين بالضفة الغربية لـ'القدس العربي' بأن الايام القادمة ستشهد لقاءات مكثفة بين حركتي فتح وحماس لانجاز المصالحة.

واضاف الدويك 'نحن بانتظار لقاءات مكثفة لانجاز هذا المشروع'في اشارة للمصالحة، وذلك بناء على وعد من عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس على حد قوله.

وبشأن موعد البدء بعقد الاجتماعات قال الدويك لـ'القدس العربي' 'لعله في خلال عشرة أيام من الآن، ولكن لا نستطيع ان نعطي موعدا محددا'. وتداولت الاوساط الفلسطينية الاحد معلومات مفادها بأن هناك اتصالات تتم حاليا للترتيب زيارة عباس إلى القاهرة الخميس المقبل، لوضع الخطوط النهائية لاتفاق المصالحة الفلسطينية، بين حركتي 'فتح' و'حماس' والذى يتم بوساطة مصرية.

ونقل عن مصدر فلسطيني قوله إن 'اتصالات تتم حاليا بين الجانبين الفلسطيني والمصري، لبحث عقد لقاء بين أبو مازن والرئيس المصري محمد مرسى، على هامش الزيارة، كي يبحث الجانبان آخر تطورات القضية الفلسطينية، وعملية السلام المجمدة'.

ولفت المصدر إلى أن زيارة عباس للقاهرة تأتي تتويجا لعدة زيارات قامت بها وفود من حركتي فتح وحماس، للقاهرة خلال الأسابيع الماضية لإنجاز ملف المصالحة، مؤكدا أن 'هذه الجهود شهدت تكثيفا واضحا خلال الأسبوعين الأخيرين بعد العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة'.

وكشف المصدر عن وجود وفدين من حركتي فتح وحماس في القاهرة حاليا لإنهاء ملف الانقسام حيث يرأس وفد حركة فتح، روحي فتوح مستشار عباس، فيما يرأس وفد حماس، القيادي بها غازي حمد.

ومن جهته أكد الدكتور صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأحد إن موعدا لزيارة عباس إلى القاهرة لم يتحدد بعد، لافتا إلى اتفاق مسبق بين مرسي وعباس على زيارة الأخير لمصر بعد العودة من الأمم المتحدة.

وعن أولويات عباس بعد النجاح في رفع مكانة فلسطين فى الأمم المتحدة إلى صفة مراقب، شدد عريقات على أن المصالحة على قمة تلك الأولويات.

وفيما تتجه الانظار الفلسطينية للقاهرة توقعت مصادر فلسطينية الاحد ان توجه مصر في القريب العاجل دعوات للفصائل والقوى الفلسطينية للتوجه اليها للبدء بعقد جسات المصالحة الداخلية.

وفي ذلك الاتجاه قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف الأحد، ان الفصائل تنتظر الضوء المصري للبدء بعقد جلسات الحوار الوطني، متوقعا أن يتم عقد الإجتماع الفلسطيني على مستوى الأمناء العامين للفصائل خلال الايام المقبلة، مشيراً إلى أن الوضع الحالي إيجابي جداً ويشجع على عقد لقاءات مصالحة.

ولفت إلى أن مصر ستقوم بجهد وضغط كبيرين على كافة الاطراف الفلسطينية بما فيها حركتا'فتح وحماس' لتجاوز كافة الخلافات التي تعطل تطبيق إتفاقات المصالحة وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية  

انشر عبر