شريط الأخبار

حمد: الخطوات القادمة تتطلب إنهاء حالة الانقسام

01:42 - 01 تموز / ديسمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

رحبت عضو اللجنة المركزية لحركة فتح آمال حمد بـ"القرار التاريخي" على حد وصفها، الذي اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة برفع مكانة فلسطين بالأمم المتحدة إلى دولة مراقب غير عضو، باعتباره خطوة هامة في طريق استعادة الحقوق الفلسطينية، وانتصاراً للقانون الدولي والشرعية الدولية.

وقالت حمد في تصريح لها، اليوم السبت: "هذا القرار نصرٌ جديد يُضاف إلى إنجازات الشعب الفلسطيني، وهو فخر لنا جميعا، وما قاده الرئيس محمود عباس هو إهداء لكل فلسطيني في الوطن والشتات، وأن نتيجة التصويت تؤكد مدى تنامي التأييد العالمي للقضية الفلسطينية، وإدراك المجتمع الدولي لضرورة التحرك لوضع حد لجرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصل للقرارات الدولية".

وأضافت: "بعد الانتصار في الأمم المتحدة فإن الخطوات القادمة تتطلب العمل سريعا على إنهاء حالة الانقسام القائمة، واستئناف اجتماعات المصالحة الفلسطينية، وعقد اللقاء الذي دعي إليه الرئيس عباس، الذي يضم أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، والأمناء العامين لكافة الفصائل الوطنية، وذلك لإتمام متطلبات اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية فورا لإعادة الصف الفلسطيني وإنهاء حالة الانقسام".

وشددت حمد على ضرورة متابعة النضال الفلسطيني أيضا لتمكين دولة فلسطين التي اعترف بها دوليا، من اجل الاستقلال التام، وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس الشريف على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

انشر عبر