شريط الأخبار

الطفل محمد.. قذفه صاروخ "حاقد" فلم يَفق حتى الآن !!

12:49 - 01 تشرين ثاني / ديسمبر 2012

الطفل محمد أبو زور
الطفل محمد أبو زور

غزة (خاص) - فلسطين اليوم


كان يحلم بمستقبل أفضل وبحياة أجمل لكن صواريخ العبث الصهيونية الحاقدة لم تتركه وشأنه، لتخترق حاجز براءته لتدمير كل ما يمكن تدميره.

محمد الذي كان في أيام العدوان الأخيرة  تنتابه هواجس الخوف من كيان لا يرحم ومن بطش لا يعرف سوى لغة الموت والخراب لكن تلك الهواجس أصبحت واقع يعانيه .. أنه الطفل (محمد أبو زور) 10 أعوام.

نام محمد على فرشته المتواضعة في سبات عميق لكن غربان السماء أبت أن يدخل الهناء والسكون لصدره الصغير حتى قصفت بعدد من صواريخ الاستطلاع بيت جيرانهم الملاصق لهم لتتبعها بعدد من صواريخ الطائرات الحربية التي دمرت المكان عن بكرة أبيه حتى بات يعرف بغزة بـ"المنطقة المنكوبة".

الكابوس !!

لتصحو العائلة على كابوس -كان متوقع- لتصاب الأم في العديد من الشظايا في مختلف أنحاء جسده وبشظية في عينيها، وتصاب أخته ببتر في رجلها والأخ بعدد من الشظايا البالغة في جسده.. أما محمد وزوجة أخيه فقذفوا من شدة الصاروخ وقوة صوته لخارج المنزل ليسقطوا من الطابق الثاني صوب الأرض ما نتج عنه استشهاد زوجة أخيه وإصابته إصابات بالغة.

الدكتور أحمد المغربي المشرف على حالته الصحية أكد أن محمد يعاني من عدد من الشظايا في جسده وإصابة بالغة في رأسه أدت إلى تهشم جمجمته ووجود قطع عظمية من الجمجمة متهتكة ومفقودة بعرض 5سم في7 سم.

وقال المغربي :"محمد يعاني من ارتجاج عام بالجسد كما ويعاني من تعب نفسي كبير ونوعاً ما بدأت حالته بالاستقرار وسيخضع قريبا لعدد من العمليات التجميلية في الجمجمة وفروه الرأس".

وأضاف :"إضافة إلى كل ذلك أنه يعاني من ارتجاج دماغي وإرهاق وتعب عام في كافة أنحاء جسده".

مازال يعاني !!

أما خالته كاملة شملخ (50 عاماً) والتي تعكف على المبيت معه داخل مشفى الشفاء أفادت والدموع تنسكب على وجنتيها حزناً على معاناة محمد أوضحت أنه منذ الإصابة حتى ألان لم يستيقظ إلا بضع ساعات تحسب على اليد، -وتعكف خالته على المبيت نظراً لما تعانيه الأم من الألم نتيجة إصابتها البالغة-.

وتقول "كاملة" وهي تنظر وتبتسم بحسرة إلى الملاك النائم -محمد- :"محمد متفوق في دارسته ويداوم على الصلاة في المسجد القريب من بيته وكان ودود للغاية ويقدر الآخرين ودائماً ما يعكف على مساعدة أقرباءه وجيرانه".

وأكدت "كاملة" الرواية التي أفادت أن محمد قذف من داخل بيته إلى خارجه ليلقى بالشارع نتيجة قوة الصوت وجذب الصاروخ الذي أطلق.

الملاك النائم الذي حاولت خالته جاهدة إيقاظه من الاستيقاظ لمقابلته لكنه لم يستيقظ بلا فائدة وبدون جدوى نظراً لإصابته التي يعانيها.

وقالت :"محمد مرهق أيضاً وحالته النفسية صعبة للغاية فهو لا يتذكر ما حدث له ويعاني أحياناً من فقدان الذاكرة ويعذب عن اللعب أو الحديث أو الضحك أو البكاء".

إذن سقط محمد من الطابق الثاني نتيجة القصف الصهيوني الغادر على منزلهم ليكتب بموسوعة الكرامة أنه "فيليكس" العدوان الإسرائيلي ليرتفع بذلك رصيد القادة الإسرائيليين بقدرتهم على قتل البراءة وهتك الطفولة وأحلامها..  لكن ذلك لم يمنع محمد من القول لخالته :"الله معنا".


الطفل محمد أبو زور
الطفل محمد أبو زور
الطفل محمد أبو زور
الطفل محمد أبو زور
الطفل محمد أبو زور
الطفل محمد أبو زور
الطفل محمد أبو زور
الطفل محمد أبو زور


انشر عبر