شريط الأخبار

كلينتون:عباس اتخذ خطوة غير صحيحة وعلى حماس الاعتراف بـ "إسرائيل"

09:11 - 01 حزيران / ديسمبر 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

في كلمتها أمام منتدى "سابان" في واشنطن، الليلة، أكدت وزير الخارجية الأمريكية هيلاري كيلنتون التزامات بلادها تجاه "إسرائيل"، واعتبرت أن ما يهدد "إسرائيل" يهدد الولايات المتحدة، كما أكدت حرصها على الحفاظ على "إٍسرائيل" كدولة "ديمقراطية يهودية"، وعلى التزام الولايات المتحدة بضمان مستقبل "إسرائيل" كدولة يهودية.

وقالت:"إن التصويت في الأمم المتحدة لا يقرب الفلسطينيين من الدولة، ولكن ذلك يلزم جميع الأطراف بالتوقف والتفكير في المستقبل".

وبحسبها.."فإن أبو مازن اتخذ خطوة في الاتجاه غير الصحيح، ولكن السلطة الفلسطينية هي البديل الوحيد للصواريخ والعنف، وعلى "إسرائيل" أن تساعد هؤلاء الملتزمين بالسلام أبو مازن وسلام فياض.

وأدانت كلينتون التوسع الاستيطاني خارج الداخل المحتل، واعتبرت ذلك على أنه معيق لعملية السلام مع الفلسطينيين، وأضافت أنه يجب البحث عن طريقة للتوصل إلى مفاوضات تؤدي إلى تحقيق حل الدولتين.

ومع اقتراب موعد انتهاء ولايتها في منصبها وزيرة للخارجية، قالت كلينتون إنه لو لم يقتل يتسحاك رابين لتحقق السلام، وقالت إنه بدون سلام سيكون هناك "قبة حديدية أخرى" وتهديدات أخرى، وتكنولوجيا أخرى تكون عبئا على إسرائيل.

كما كررت كلينتون الادعاءات بأن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات رفض اقتراحات السلام التي عرضها إيهود باراك في "كامب ديفيد". وادعت أنه هاتف زوجها بيل كلينتون بعد عدة سنوات وقال إنه على استعداد لقبول اقتراح السلام الإسرائيلي.

وقالت إنه على إسرائيل أن تجدد الاتصالات من أجل السلام، وأنه بدون سلام ستضطر "إسرائيل" إلى إنتاج صواريخ أخرى لاعتراض صواريخ أكبر، وستضطر لمواجهة المشكلة الديمغرافي من أجل الحفاظ على هويتها الديمقراطية اليهودية.

وفي هذا السياق قالت كلينتون إنها تتوقع من مصر أن تمنع "تهريب السلام من السودان والصومال إلى غزة"، وأن الولايات المتحدة على استعداد لتقديم المساعدة من أجل تطوير سيناء. وأضافت أنه يجب على حركة حماس الاعتراف بالاتفاقيات والاعتراف بإسرائيل.

وأكدت كلينتون مرة أخرى وقوف الولايات المتحدة إلى جانب إسرائيل، واعتبرت أن ما يهدد إسرائيل يهدد الولايات المتحدة، وأن ما يعزز قوة إسرائيل يعزز قوة الولايات المتحدة. وشددت على أن الولايات المتحدة ملتزمة بضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية.

وفي حديثها عن البرنامج النووي الإيراني ادعت كلينتون إن إيران النووية لا تشكل خطرا على إسرائيل فحسب وإنما على العالم كله. وقالت إن إيران تنتج صواريخ تضرب القدس وتل أبيب، وأن ذلك يؤكد على ضرورة منعها من حيازة أسلحة نووية.

انشر عبر