شريط الأخبار

سفارة الرحمة ،،

بغزة .. "المشفى الميداني المغربي" ايادي بيضاء "متميزة ومبدعة"

02:43 - 29 تموز / نوفمبر 2012

جانب من المشفى الميداني المغربي
جانب من المشفى الميداني المغربي

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

 "المشفى الميداني المغربي" .. والذي حط كـأول مشفى على أرض غـزة عقب العدوان الإسرائيلي الاخير, جاء بقرار رسمي ملكي من جلالة الملك محمد السادس ليضفي البلسم الشافي على الجرح الفلسطيني بغزة، ليكون بمثابة "سفارة الرحمة" بالنسبة للغزيين.

الموطنون الغزيون يتوافدون بالمئات من ساعات الصباح الاولى وحتى ساعات متأخرة من المساء لتلقي العلاجات اللازمة والخدمات الطبية التي يحتاجونها مثمنين بالوقت ذاته دور المملكة المغربية على تقديم الخدمات العلاجية الطبية وإقامة المشفى المغربي غرب مدينة غزة .

خدمات "مجانية" متعددة

الدكتور حسن الإسماعيلي رئيس المشفى الميداني المغربي بالقطاع أكد أن الرسالة التي جاءت الأيدي البيضاء بحملها هي التخفيف من الألم ومعاناة أهالي القطاع عن طريق تقديم الخدمات الطبية وأخرى إغاثية علاجية.

وأوضح الإسماعيلي أنه نظراً للأوضاع الصعبة التي يعانيها أبناء قطاع غزة نتيجة الحصار والحرب العدوانية الأخيرة جاءتهم التعليمات من الملك المغربي محمد السادس لإقامة المشفى.

وأشار أن الوفد الميداني المغربي يتكون من 90 طبيب عسكري من ذوي التخصصات الطبية المختلفة جلهم من أصحاب خبرات وكفاءات عالية.

ولفت الى أن الخدمة التي يقدمها المشفى المغربي الميداني هي خدمة مجانية بدون اية مقابل مادي وناشد جميع المواطنين الذين يحتاجون علاجات ضرورة التوجه للمشفى المغربي لتلقي العلاجات والفحوصات اللازمة والادوية التي تتماشى مع حالتهم.

ويحوي المشفى الميداني أثنى عشرة عيادة متخصصة منها (أذن وحنجرة-أطفال-نساء-باطنه- مسالك بولية-عظام-وجراحة الخ..).

وقال الاسماعيلي :"المشفى المغربي يستقبل أكثر من 600 مريض ونوفر أكثر من 900خدمة يومياً".

أما عن توافر الادوية الطبية فقال :" بحمد الله جلبنا من المغرب جميع اصناف الادوية والمستحضرات الطبية التي يحتاجها أبناء قطاع غزة".

 واضاف :"تقييمنا الاولي للعمل المشفى الميداني يبشر بالخير الكثير ويحمل ايجابيات كثيرة نستطلعه من تقييم الاهالي بالقطاع لنا عن طريق شكرنا فعندها نشعر أن عملنا ايجابي وعلى ما يرام".

واشار الإسماعيلي أن فترة مكوثهم بالقطاع واستمراريتهم مفتوحة ولا يعرف متى موعد المغادرة حيث قال :"مدة مكوث المشفى غير محددة وهي فترة مفتوحة لمساعدة أهالي القطاع وتقديم الخدمات الطبية".

وشكر الإسماعيلي المواطنين بغزة على حسن ضيافتهم وتعاملهم مع أشقائهم المغارية حيث قال :"نشعر بسعادة بالغة ونحن نقدم الخدمات الطبية اللازمة ونخفف من جراحاتهم علاوة على ان الغزيين ودودون".

سمعة طيبة .. وخدمة متميزة

المواطن معمر أبو دوابة (50عاماً)  والذي تلقى إحدى الخدمات العلاجية من إحدى العيادات المتخصصة بالمشفى المغربي أشاد بالخدمات التي يقدمها المشفى وثمن الدور الذي تقوم به دولة المغرب الشقيقة.

وقال :"تلقيت الخدمات اللازمة لي ولعائلتي ونشدُ على ايدي الاخوة المغاربة بضرورة تمديد خدماتهم الطبية الى فترة أكبر من الوقت وزيادة الإمكانيات نظراً لجودتها وتميزهم".

وأضاف :"جميع المواطنين الذين يقبلون على المشفى يشعرون بسعادة بالغة نظراً لحسن تعامل الاخوة المغاربة مع معاناة الغزيين".

اما المواطنة حنان ( 30عاماً) والتي قابلناه في إحدى العيادات المتخصصة قالت :"جئت من جنوب القطاع نظراً للسمعة الطيبة التي يتميز بها المشفى المغربي والان أتلقى العلاج اللازم بالمجانية الكاملة وبجودة عالية".

واختتمت حديثها بالشكر والامتنان للمملكة المغربية على جهودها للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني  بالقطاع.

إذن من بين الدماء التي خلفتها الحرب الإسرائيلية وفي ظل الحصار الخانق الذي يحيط بالقطاع من كافة جهاته يبزغ نور المشفى المغربي الميداني ليكون للجرح الفلسطيني البلسم الشافي بما تحمل الكلمة من معنى.


المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي
المشفى المغربي

انشر عبر