شريط الأخبار

السفير عثمان:مشاورات تسهيلات المعابر بغزة بالتنسيق مع لجنة شكلها عباس

09:26 - 27 حزيران / نوفمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أعلن السفير ياسر عثمان، سفير مصر لدى السلطة الوطنية الفلسطينية، في تصريح لـصحيفة "الأيام" أن مشاورات غير مباشرة بدأت، أمس، في القاهرة، برعاية مصرية، لبحث تنفيذ المرحلة الثانية من وقف إطلاق النار وخاصة المتعلقة بالتسهيلات على المعابر، مؤكداً على انه سيتم التشاور مع لجنة خاصة شكلها الرئيس محمود عباس حول المعابر في غزة بشأن أي تفاهمات يتم التوصل إليها.

وقال عثمان: بدأت مشاورات في القاهرة برعاية مصرية لبحث تنفيذ المرحلة الثانية من وقف إطلاق النار خاصة البنود المتعلقة بالتسهيلات على المعابر وذلك في إطار الجهود لتخفيف وفك الحصار عن غزة. وأضاف: ما يتم في القاهرة من مشاورات يركز على البنود التي تم الاتفاق عليها في إطار وقف إطلاق النار.

وكان الاتفاق نص على "فتح المعابر وتسهيل حركة الأشخاص والبضائع وعدم تقييد حركة السكان أو استهدافهم في المناطق الحدودية، والتعامل مع إجراءات تنفيذ ذلك بعد ٢٤ ساعة من دخول الاتفاق حيز التنفيذ".

وأشار عثمان إلى انه "تم، الأحد، بالفعل تنفيذ جزء من التسهيلات في قطاع غزة بالسماح للصيادين بممارسة أعمالهم بشكل طبيعي ودخولهم للصيد على مسافة ٦ أميال من شواطئ غزة بدلاً من ٣ أميال طبقاً لاتفاق التهدئة".

ووصل، أمس، إلى القاهرة وفد من حكومة غزة للمشاركة في هذه المحادثات بالتوازي مع وصول موفد إسرائيلي.

وقالت حكومة غزة إنها "قررت إيفاد وفد رفيع المستوى برئاسة نائب رئيس الوزراء المهندس زياد الظاظا إلى القاهرة للمساهمة في استكمال الترتيبات المتعلقة بالاتفاق وخاصة في موضوعات المعابر وإنهاء الحصار والمناطق الحدودية وحرية عمل الصيادين في بحر غزة".

وبشأن الانتهاكات الإسرائيلية لاتفاق وقف إطلاق النار قال عثمان: بالنسبة لانتهاكات وقف إطلاق النار فان الاتفاق يدعو إلى التزام الأطراف بعدم انتهاك الاتفاق كما ويدعو الأطراف انه عند وجود أي ملاحظة عن أي انتهاك أن يتم الرجوع إلى الطرف المصري الذي بدوره يقوم بمراجعة الطرف الذي انتهك الاتفاق".

وشدد على انه سيتم التشاور مع السلطة الفلسطينية بشأن ما يتم من تفاهمات في القاهرة وقال "هناك لجنة شكلها الرئيس محمود عباس قبل نحو الشهر في إطار السلطة الفلسطينية تختص بمسألة المعابر والحدود في غزة وبالتالي فانه عندما تكون هناك أمور تدخل في نطاق اللجنة فإنه سيتم إحاطتها بالأمر والتشاور معها".

انشر عبر