شريط الأخبار

المتفق على تشكيلها في اتفاق القاهرة

صحيفة:عباس تنازل عن رئاسة حكومة المستقلين

09:27 - 26 تموز / نوفمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أبدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده للتنازل عن رئاسة حكومة المستقلين التي نص اتفاق القاهرة على تشكيلها اذا كان ذلك الأمر من شأنه اتمام المصالحة الوطنية وانهاء الانقسام الداخلي المتواصل منذ سنوات.

وعلمت 'القدس العربي' من مصادر مطلعة الاحد بأن عباس عبر عن رغبته بالتنازل عن رئاسة حكومة المستقلين التي اتفق على تشكيلها وفق اعلان الدوحة لاتمام المصالحة الوطنية وانهاء الانقسام الداخلي المتواصل منذ منتصف عام 2007.

ومن جهته رفض نمر حماد المستشار السياسي لعباس نفي او تأكيد استعداد عباس للتخلي عن رئاسة الحكومة المنتظرة لانهاء الانقسام، مشيرا الى ان تولي رئاسة عباس لحكومة المستقلين التي نص اتفاق المصالحة الفلسطينية الموقع في القاهرة على تشكيلها هو اقتراح الأمير القطري الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لإنهاء الأزمة التي كانت تدور حول شخصية رئيس الوزراء، حيث قبل الرئيس الفلسطيني ذلك الاقتراح ووافق على رئاسة الحكومة لحل تلك المشكلة، وتم التوقيع على ذلك فيما بات يعرف لاحقا بـ 'اعلان الدوحة' الذي رعاه امير قطر.

وفي اعادة السؤال مرة اخرى بشأن استعداد عباس للتنازل عن رئاسة حكومة المستقلين لانهاء الانقسام، قال حماد 'هذا كان اقتراحا قطريا ووافق عليه خالد مشعل لحل الاشكال الذي كان قائما ولم يكن مطلب الرئيس ان يكون رئيسا للحكومة'، مشيرا الى ان الذي عرقل اعلان الدوحة ليس تولي عباس رئاسة الحكومة وفق اقتراح الامير القطري بل رفض حماس السماح بتحديث سجل الناخبين في غزة ورفضها تحديد موعد لاجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وذلك الامر الذي اصر عليه الرئيس الفلسطيني قبل تشكيله للحكومة.

واضاف 'المشكلة لم تكن بان الرئيس هو رئيس الحكومة ام لا، المشكلة كانت انهم كانوا بدهم- حماس - ان تتشكل الحكومة من قبل الرئيس وبعدها يتم بحث الامور الثانية، والرئيس رفض لانه لم يكن هناك اتفاق على التفاصيل الاخرى مثل تحديد موعد اجراء الانتخابات التي نص عليها اتفاق القاهرة. فالحكومة التي اتفق عليها تكون مرحلة في الوسط وليس البدء بتشكل حكومة برئاسته'.

واشار حماد الى ان هناك تضاربا في مواقف حماس بشأن المصالحة، منوها الى تصريحات الدكتور محمود الزهار احد قادة الحركة البازين الذي كشف السبت عن تقديم شكوى للجهاز القضائي في غزة ضد عباس ويطالب باعتقاله اذا دخل القطاع بتهمة اتهام الزهار بانه هرب في حرب اسرائيل عام 2008 على القطاع الى مصر.

واضاف 'هناك فرق شاسع ما بين الذي يقوله مشعل والذي يقوله الزهار، فمع من مطلوب منك ان تتفق، فواحد يقول بدي ارفع دعوى على ابو مازن وبدي اطلب من القضاء اعتقاله، واخر يؤكد ضرورة المصالحة ويعلن موافقة حركته على اقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967'.

وطالب حماد 'بعقلنة' خطاب حماس خاصة بعد ان وافقت الحركة في اتفاق التهدئة مع إسرائيل .

وأضاف 'أجواء المصالحة بحاجة الي موقف فيه قبول بما هو ممكن، ونحن قلنا منذ البداية ان القبول باقامة دولة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشرقية هي العدالة الممكنة التي يمكن تحقيقها، وخالد مشعل الآن يقول نعم نحن موافقون'، مشيرا الى ان هذه الموافقة من حماس تقرب المواقف الفلسطينية من بعضها.

مضيفا 'هذا يدفعك غدا لتشكيل حكومة كل وزرائها ملتزمون ببرنامج معين' في اشارة برنامج منظمة التحرير الفلسطينية المطالب باقامة دولة على حدود عام 1967 والتنازل عن باقي فلسطين كارض لدولة اسرائيل.

واكدت مصادر فلسطينية متعددة الاحد بأن هناك لقاءات فلسطينية ستعقد مطلع الشهر المقبل بين الفلسطينيين في القاهرة لتحقيق المصالحة.

واكد حماد لـ'القدس العربي' بأن هناك دعوة قائمة من قبل عباس لعقد اجتماع للاطار القيادي الفلسطيني الذي يضم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والامناء العامون للفصائل بما فيها حماس والجهاد الاسلامي بعد تقديم طلب رفع مكانة فلسطين لدولة بصفة مراقب على حدود عام 1967 للجمعية العامة للامم المتحدة في 29 الشهر الجاري.

انشر عبر