شريط الأخبار

"حماس" تشكل لجنة تحقيق بعد اعدام عملاء للاحتلال بغزة

10:16 - 25 حزيران / نوفمبر 2012

وكالات_القدس - فلسطين اليوم

اعلنت حركة "حماس"، اليوم الاحد، انها شكلت لجنة تحقيق لكشف ملابسات الاعدامات الميدانية التي جرت بحق فلسطينيين اتهموا بالتعامل مع اسرائيل خلال الحرب الاسرائيلية الاخيرة على قطاع غزة.
وقال المتحدث باسم الحكومة في قطاع غزة طاهر النونو في مؤتمر صحافي ان "الحكومة قررت تشكيل لجنة تحقيق للنظر في الاعدامات غير الشرعية التي جرت خلال العدوان" الاسرائيلي على قطاع غزة.
وكان سبعة فلسطينيين على الاقل متهمين بالتعامل مع اسرائيل اعدموا ميدانيا، اولهم في السادس عشر من تشرين الثاني(نوفمبر)، في حين اعدم ستة اخرون في الثالث والعشرين من الشهر نفسه.
وبعد اعدام الستة الاخيرين تم ربط جثثهم بمؤخرة سيارة وسحلهم في شوارع مدينة غزة.
وعلقت على جثثهم اوراق تصف اصحاب الجثث بـ"الخونة والمجرمين" وبانها اعدمتهم لتعاملهم مع اسرائيل.
وبعد ايام على حصول هذه الاعدامات، ندد الرجل الثاني في "حماس" موسى ابو مرزوق بما سماه "الممارسات غير المقبولة" على صفحته على الفيسبوك، مضيفا "انه لا يجوز الاقتصاص الا في اطار القانون".
واشاد المركز الفلسطيني لحقوق الانسان الذي يتخذ من غزة مقرا الاربعاء الماضي في بيان بتصريحات ابو مرزوق، موضحا ان الستة الذين اعدموا "سبق وان اعتقلتهم السلطة الوطنية الفلسطينية بتهمة التعامل مع القوات الاسرائيلية".
الا ان المسؤول الكبير في "حماس" محمود الزهار برر اعدام "العملاء" خلال لقاء مع عدد من الصحافيين السبت.
وقال الزهار "لن نسمح بوجود اي عميل في قطاع غزة، ان حقوق الانسان هي للمواطنين الشرفاء وليس للعملاء.

انشر عبر