شريط الأخبار

حماس ترد على "إسرائيل": سنواصل التسلح

09:38 - 25 تشرين أول / نوفمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد إسماعيل الأشقر النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي، أن المقاومة الفلسطينية بكافة تشكيلاتها، تتعامل بكامل الجدية مع التهديدات الصهيونية المتكررة، وتُعد نفسها لجولة قادمة قد تكون أشرس مع العدو الصهيوني.

وأوضح الأشقر في تصريحاتٍ إذاعية، أن المقاومة الفلسطينية تعد نفسها لمعركة فاصلة مع العدو الصهيوني بكافة الفصائل، بتعاون الأمة الإسلامية جمعاء.

وكان مصدر سياسي "إسرائيلي" هَدَد من أنه إذا أقدمت حركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع غزة على التسلح من جديد، في أعقاب الأضرار التي لحقت بمستودعات أسلحتها خلال عملية "عامود السحاب".

ونقل راديو "صوت إسرائيل" اليوم "الأحد" عن المصدر قوله إن "إسرائيل" ستضطر عاجلاً أو آجلاً إلى تنفيذ عملية عسكرية أشد، مشيراً إلى أن "إسرائيل" لن تكتفِ في المستقبل بمعادلة "الهدوء مقابل الهدوء".

وقال الأشقر:"العدو لو كان بإمكانه اجتياح غزة لوفر عن نفسه عناء التصريحات، لأن الكيد في نحور الأعداء الصهاينة وتحققت له الهزيمة النكراء"، مشدداً على أن ضربات المقاومة فاجأت العد والعالم أجمع، وضربت المقاومة أهدافاً لم أتوقعها.

أما هذه التهديدات – حسب الأشقر- فهي مرتبطة بالحملة الانتخابية، منوهاً إلى أن المقاومة لا تعمل بمعادلة الهدوء مقابل الهدوء، بل الهدوء مقابل المقاومة، وماحدث خلال العدوان الأخير هو جولة من جولات الصراع.

ونوه الأشقر، إلى دور مصر البارز التي بدأت تعود لمكانتها، متمنياً أن تتبعها دول أخرى وتقوم بإعداد الجيوش، حيث أن الاحتلال يُهدد العالم العربي كله وليس فلسطين فحسب، خاصةً أن "إسرائيل" بدأت تدرك أنها في انهيار وانحدار وهُزمت أمام مقاومة فلسطينية، فماذا سيحدث لو دخلت في معركة مع دول كبرى كإيران ومصر ودول عربية كبرى.

انشر عبر