شريط الأخبار

استطلاع يزعم: ارتفاع شعبية بارك عقب العدوان على غزة

09:42 - 23 آب / نوفمبر 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

زعم استطلاع للرأي الإسرائيلي، أن عملية العدوان "الاسرائيلي" ضد قطاع غزة أدت إلى زيادة شعبية وزير الحرب ايهود باراك، وأنه حزبه (عتصماؤوت) سيتجاوز نسبة الحسم بالإنتخابات العامة المقبلة، فيما عبّر نصف المستطلعين تقريبا عن تأييدهم لمواصلة العملية العسكرية.

وأظهر الاستطلاع الذي نشرته صحيفة (معاريف) الجمعة، ويأتي عقب وقف العملية العسكرية ضد غزة، أنه في حال جرت الانتخابات العامة القريبة، فإن حزب (عتصماؤوت) سيحصل على أربعة مقاعد في الكنيست فيما كانت الاستطلاعات السابقة تشير إلى أن هذا الحزب لن يتجاوز نسبة الحسم.

وتبين من الاستطلاع أيضا، أن قائمة (الليكود بيتنا)، وهي تحالف بين حزبي الليكود الحاكم و(إسرائيل بيتنا)، قد تراجعت قوتها وستحصل على 37 مقعدا بعد أن منحتها الاستطلاعات السابقة 42 مقعدا.

وعبر اليمين الإسرائيلي، ومن ضمنه قياديين في حزب الليكود، عن معارضته لاتفاق وقف إطلاق النار وطالب متظاهرون في مدن بجنوب إسرائيل بشن اجتياح بري في قطاع غزة.

وفي مقابل ذلك، ارتفعت شعبية حزب شاس من 11 مقعدا في الاستطلاعات السابقة إلى 14 حاليا، كما ارتفعت شعبية كتلة "البيت اليهودي" اليمينية المتطرفة إلى 9 مقاعد.

وتوقع الاستطلاع أن يحصل حزب العمل على 22 مقعدا، لكن في حال عودة رئيسة حزب كديما السابقة تسيبي ليفني إلى الحياة السياسية على رأس حزب جديد، فإنها ستحصل على 8 مقاعد وحزب العمل على 19 مقعدا.

وستؤدي عودة ليفني كذاك، إلى إضعاف حزب (يوجد مستقبل) برئاسة يائير لبيد وتراجعه من 9 إلى 5 مقاعد.

وأظهر الاستطلاع أن حزب كديما لن يتجاوز نسبة الحسم في الانتخابات المقبلة.

وتوقع الاستطلاع أن تحصل الأحزاب العربية على 10 مقاعد بينها 4 للجبهة و3 للتجمع و3 للقائمة العربية الموحدة.

ورغم وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، منذ مساء الاربعاء، إلا أن 49% من المستطلعين قالوا إنهم يؤيدون استمرار العملية العسكرية ضد القطاع، فيما أيد 31% وقف إطلاق النار.

وعارض 41% إعادة احتلال قطاع غزة، بينما أيد ذلك 29%، وقال 30% إن لا موقف لديهم.

ورأى 38% أن لباراك تأثير كبير على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القضايا السياسية والأمنية، واعتبر21% إن لباراك تأثير على نتنياهو بالقدر الصحيح، بينما قال 6% إن هذا التأثير ضئيل وامتنع 35% عن الإجابة على هذا السؤال.

انشر عبر