شريط الأخبار

كانت سبباً في انتصار المقاومة

هنية: العدو تفاجأ بالكثير من المواقف خلال عدوانه على غزة

02:50 - 22 حزيران / نوفمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد رئيس الحكومة الفلسطينية بغزة إسماعيل هنية أن العدو الصهيوني تفاجأ بالكثير من المواقف في غزة وخارج غزة خلال عدوانه الغاشم على أبناء شعبنا الفلسطيني وكان ذلك سبباً في انتصار المقاومة الفلسطينية عليه.

وأوضح هنية خلال كلمة له في مؤتمر احتفالاً بانتصار المقاومة بغزة، بأن فكرة اجتياح قطاع غزة بعد انتصار المقاومة الفلسطينية انتهى للأبد وأن غزة ليست الحلقة الأضعف بل هي عصية على الكسر والانكسار.

وقال هنية :"إن الهدف الأساسي لشعبنا الفلسطيني في غزة والضفة وفي الشتات هو زوال الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، مؤكداً بأن المقاومة غيرت قواعد اللعبة وأربكت حسابات العدو الصهيوني الأمنية والعسكرية والسياسية.

وبين هينة خلال كلمته بأن الاحتلال وقع في صدمة المفاجأة حينما اعتقد بأن غاراته المكثفة ستقضي على المقاومة إلا أن المقاومة أثبتت قدرتها على مواجهة الكيان بل وفرض قوتها، من خلال الانضباط والانتظام والعمق والإصرار والتواجد في الميدان حتى الدقائق الأخيرة للعدوان.

وأضاف العدو تفاجأ من وحدة الشعب الفلسطيني الذي توحد حول المقاومة وحول القيادات التي وقفت تدافع بكل قوة عن الأرض والإنسان.

وتابع هنية قوله أكثر ما فاجأ الاحتلال الصهيوني هو الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية التي انتفضت ساحاته وأصبحت موقع اشتباك مع العدو رغم الحواجز والاستيطان.

وأشار بأن لموقف المصري وصلابته فاجأ العدو الصهيوني، قائلاً :"إن الاحتلال لم يقرأ التحولات والتغيرات التي حصلت في المنطقة العربية بعد الربيع العربي، مشدداً على أن الرئيس المصري محمد مرسي قاله له خلال العدوان :"إن مصر لن تتخلى عن غزة ولن نتركها وحدها ولن نسمح أن يستمر هذا العدوان لا في واقعه الحالي ولا في عملية برية لقطاع غزة.

كما أن الجامعة العربية فاجأت الكيان الصهيوني بسرعة انعقادها وتفاعلها مع أطفال فلسطين حيث جاء وزراء الخارجية العربية إلى غزة رغم العدوان الصهيوني.

وفي ذات السياق قدم رئيس حكومة غزة شكره وتقديره للجمهورية الإسلامية إيران ومصر وتركيا وكافة الدول العربية التي وقفت إلى جانب المقاومة الفلسطينية والتي كانت سبباً في انتصار المقاومة على العدو الصهيوني.

وفي ذات السياق أكد رئيس الحكومة بغزة، أن الحكومة الفلسطينية بغزة نجحت في المزاوجة بين البناء والمقاومة فيد تبني ويد تقاوم ولم يكن للنصر ان يتحقق لولا وقوف الحكومة خلف فصائل المقاومة.

وشدد هنية على أن برنامج المقاومة اثبت أنه الأقدر على توحيد شعبنا وآماله وتطلعاته واستقلاله، قائلاً :"في وحدة الأمة وتكاتفها أقصر الطرق لتحرير فلسطين".

وقال :"إن معركة المقاومة بغزة مع العدو أثبتت أنه سيفكر طويلاً قبل ان يخوض أي حرب مع أي دولة أخرى في المنطقة، مشيراً، إلى أن نتائج المعركة أثبتت أيضاً أننا قادرون على تحرير فلسطين وانجاز حق العودة.

وأضاف، المقاومة واجهت العدو الصهيوني بالنيابة عن الأمة، مطالباً الأمة لوضع إستراتيجية شاملة لتعزيز صمود أهلنا في القدس المحتلة والضفة الغربية وإنهاء الحصار عن غزة.

وفيما يتعلق بالاتفاق قال نحن راضون لما جاء باتفاق التهدئة، داعياً المقاومة لاحترام الاتفاق والعمل بموجبه وعلى جهات الاختصاص الأمنية الالتزام ببنود الاتفاق.

وفيما يتعلق بدور الحكومة بعد العدوان الصهيوني قال :"الحكومة ستعمل بخطة طوارئ لمتابعة آثار العدوان وتعمل على إغاثة أهالي قطاع غزة الذين تعرضت منازلهم للهدم والتدمير.

كما شكر هنية كافة الأطقم الطبية والدفاع المدني لدورهم الجبار في حماية أبناء شعبنا، فيما شكر وسائل الإعلام الفلسطينية على فضح جرائم العدو الصهيوني رغم الاستهداف التي تعرضت له.

 

انشر عبر