شريط الأخبار

عباس يطالب بسرعة التهدئة في غزة لـ"وقف شلال الدماء" فيها

06:17 - 19 تشرين أول / نوفمبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الاثنين بسرعة التوصل لاتفاق تهدئة في قطاع غزة يضمن "وقف شلال الدماء" فيه.

وجدد عباس ، لدى استقباله مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط توني بلير في رام الله، على ضرورة وقف "العدوان" الإسرائيلي على غزة، وتحقيق تهدئة شاملة ومتبادلة "توقف شلال الدم النازف" في القطاع.

وأكد عباس وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) على استمرار الاتصالات المكثفة مع كافة الأطراف للحيلولة دون تصعيد الهجوم الإسرائيلي على غزة وحماية سكانها.

وقال إن الجهد الآن "ينصب على وقف العدوان العسكري، والعمل على تخفيف معاناة أبناء الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان شرس من قبل الاحتلال".

من جهة أخرى أصدر عباس تعليماته لدى استقباله الأمناء العامين للمنظمات الشعبية الفلسطينية، بتفعيل الحراك الشعبي السلمي في الأرض الفلسطينية تضامنا مع غزة.

واعتبر عباس أن هذه الفعاليات من شأنها "أن تتعزز من خلال تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الأسود في تاريخ شعبنا ".

وبهذا الصدد اتفقت "فتح" و"حماس" وفصائل أخرى للمرة الأولى منذ بدء الانقسام، على تشكيل لجنة مشتركة تضم كافة الفصائل في الضفة الغربية للإشراف على تنظيم فعاليات شعبية موحدة للتضامن مع سكان قطاع غزة.

وعقد قادة من الحركتين وفصائل أخرى اجتماعا لهذا الغرض في مدينة رام الله تلاها مشاركتهم معا في مهرجان مركزي نظم وسط المدينة وتخلله دعوات باستعادة الوحدة الوطنية بشكل فوري.

ورفع المشاركون في المهرجان الأعلام الفلسطينية ورايات فتح وحماس وبثت خلالها أغاني تمجد الوحدة الوطنية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب خلال المهرجان، إن التحركات الجارية تمثل بداية حقيقية لإنهاء الانقسام.

وشدد الرجوب على الحاجة إلى استعادة الوحدة للفلسطينيين "من أجل إحباط العدوان الإسرائيلي على غزة وكذلك إنجاح نجاح خطوة الحصول على عضوية مراقب في الأمم المتحدة ".

من جهته أكد النائب عن حركة حماس محمود الرمحي خلال المهرجان على أهمية تشكيل اللجنة القيادية الموحدة لتوحيد الموقف في الفعاليات الشعبية والسياسية الرامية إلى التضامن مع سكان غزة وكسب التعاطف الدولي.

وذكر الرمحي أن اللجنة المشكلة ستتولى لاحقا التهيئة لإنجاز المصالحة من خلال حل القضايا العالقة بين الجانبين وكسر الحاجز الحاصل منذ بدء الانقسام بين أنصار الحركتين وعناصرهما.

وكان عباس دعا أمس الأحد إلى اجتماع للإطار القيادي الموقت لمنظمة التحرير بمشاركة حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" لتوحيد الموقف الفلسطيني في جهود وقف الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة.

وتحدثت مصادر فلسطينية عن اتصالات تجرى لترتيب موعد بين عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل على أن يعقد في القاهرة.

انشر عبر