شريط الأخبار

إيران.. شكرا وأكثر!.. حسن عصفور

05:57 - 17 حزيران / نوفمبر 2012

من الفضائل التاريخية للشهيد الخالد ياسر عرفات انه لم يكن يقبل مطلقا أن يساوم على من يقدم له "خيرا" مهما كان شكله، أدرك بوعي رؤية الزعيم أن الحق الفلسطيني يبدأ من حيث عدم اغماض العين عن أي فعل يساهم في تعزيز مسيرة الشعب الفلسطيني وثورته، وخاصة من قدم السلاح والمعرفة العسكرية قبل الأموال، أدرك برؤية خبرة الثورات أن "القدرة العسكرية" المحصنة بوعي السياسة وحكمتها، تحتل المكانة الأولى للفعل الفلسطيني، فكان شديد التقدير لمن ساهم في تعزيز قوة وصلابة "الثورة الفلسطينية المعاصرة" التي ساهمت بتغيير مسار التاريخ الفلسطيني الحديث وقواعد الصراع مع المحتل الصهيوني وقادت نحو تأسيس الحالة الكيانية على طريق تحقيق المشروع الوطني الفلسطيني.

  ولأن روح الزعيم الخالد في ذكرى اغتياله تحضر وقطاع غزة يتعرض لحرب عدوانية تعيد للذاكرة حرب شارون على الضفة والقطاع عام 2002 ، حرب تدمير لكل ما يمكن تدميره، فالوفاء والتقدير ايضا تحضر، فقوة الرد الصاروخي الفلسطيني المنطلقة من قطاع غزة، ترتكز اساسا وبشكل رئيسي على الدعم العسكري والأمني والمالي والتدريبي من ايران، وبالتأكيد بعضا منه من سوريا وحزب الله، لكن القوة الأساسية ايرانية، ودونها ما كان لقوة الرد الصاروخي ان تهدد تل أبيب عاصمة الكيان، وتجبر رأس الطغمة الفاشية أن يهرب كجرذ للإختباء تحت الأرض، لحظة وصورة لن تنسى من ذاكرة "الصهيوني أولا" وسيطبع منها ملايين عشية الانتخابات لتكون مشهد الدعاية الأبرز لخصومه، فيما سيتذكرها الفلسطيني كثيرا.. ووصلت تلك الصواريخ الى مدينة القدس لتشهد ما لم يكن بالحسبان.

  رد صاروخي رفع من مكانة المواجهة الفلسطينية الى مكانة سامية في سياق المواجهة مع المحتل، وباتت اسماء الصواريخ أغنية لجيل لم يشهد قبلا معارك وصلت بها صواريخ الرد الى عاصمة المحتل تل ابيب  والمدينة المقدسة التي يغتصبها، وحتى صواريخ حزب الله عام 2006 وصلت الى حيفا وشمال "فلسطين التاريخية"، وفاقت كل ما أنتجته طائرة "ايوب" الاختراقية..نعم قوة الرد الصاروخي الفلسطيني تشكل "تطورا نوعيا" في العمل العسكري الفلسطيني، تجاوزت كل ما سبقه من قدرة عسكرية في مخاض الصراع.. وهو يدخل المشهد الفلسطيني والمواجهة مع المحتل مرحلة جديدة،  بالطبع لا يمكن وصفها بالقوة الرادعة للمحتل، لكنها قوة يحسب حسابها لاحقا، وربما تكون درسا لأنظمة تتحدث كثيرا عن فلسطين، أن القوة لا تحتاج لاستعدادات طويلة، بل بعضا من القدرة وكثيرا من الإرادة والقرار، وهما ما لا يتوفر حتى تاريخه في كل النظم العربية من محيطها لخليجها دون أن  تسمي أحدا أو تستثني أحدا..

  ولأن الصورة التسليحية التي انتجب حالة من "الفخر والنشوة" تستحق أن يتذكر الجميع، انها بدعم ايراني شبه كامل، وهي قبل غيرها من يستحق الشكر.. نعم هي من يتصدر الكلام في مسلسل "الشكر"، وكان غريبا ومستهجنا أن نسمع من شيخ يقول أنه عالم جليل أن يشكر قطر مثلا على وقفتها مع أهل غزة ضد العدوان، ويتجاهل كليا الدولة التي منحت القوة الأساس لمواجهة العدوان.. ايران، نعم لا يوجد تضليل وتجهيل وخداع كما هذا الكلام، نفاق نادر، فأن تشكر قطر لتقديم مال الى حركة "حماس" لا خلاف، لكن أن يتم وصفها بدولة واجهت العدوان فذلك قول يدخل في كتاب "جينيس" للنفاق.

  ايران دولة، اختلف شخصيا مع أغلب مشروعها السياسي في المنطقة، واقف بقوة ضد احتلالها للجزر العربية الامارتية، وأرفض دورها الطائفي في العراق ومحاولاتها التدخل في أكثر من بلد عربي بروح فارسية، وقمعها للحريات والأقليات خاصة العربية والكردية، وكتبت منذ سنوات مختلفا معها علانية، لكن كل ذلك لا يمكنه أن يلغي الحقيقة الساطعة في أن الحضور الايراني هو الأبرز في معادلة "الرد الفلسطيني العسكري" الراهن، فصواريخ "فجر" وراجمات الصواريخ ومضادات الدفاع، وكثير من انواع أسلحة وخبرة أمنية وتدريب عسكري لإيران حضورها الكبير.

  ايران تستحق شكرا ساطعة تبرق مع كل صاروخ يدك مواقع المحتلين ويجبر قادة دولة الاحتلال، قبل سكانها، الاختباء.. كلمة حق مع الاختلاف الذي لا ينتهي مع "المشروع الايراني بنكهته الفارسية"..نشكرها حيث تستحق وندينها حيث تستحق..

انشر عبر