شريط الأخبار

بغزة .. "إسرائيل" تقتل الأموات!!

09:27 - 16 تشرين أول / نوفمبر 2012

جراء قصف الإحتلال الصهيوني لمقبرة رفح جنوب مدينة غزة
جراء قصف الإحتلال الصهيوني لمقبرة رفح جنوب مدينة غزة

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

 في خرق فاضح لكل الأعراف البشرية والدينية والحقوقية، لم تكتف "إسرائيل" وجيشها العنصري باستهداف الإحياء في قطاع غزة لقصفت قوات البغي الإسرائيلية صباح اليوم الخميس مقبرة شرق مدينة رفح في سياسة وصفت بـ"الهمجية".

أولئك الأموات.. حتى موتهم لم يشفع لهم من رد عدوان الاحتلال الذي أغتال جماجمهم وعظامهم بعدما كان قد أجهزَ عليها في حياتهم، وبعد أن عانت أجسادهم في الحياة الدنيا الويلات تلو الويلات جراء الحصار والقهر والعدوان والتصعيد، ويبدو أن "عمود السماء" لا يفرق بين الأحياء والأموات بالقطاع.

شهود عيان بالمنطقة أفادوا لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن "إسرائيل" دكت المقبرة بأكثر من 5 صواريخ أطلقت من طائراتها الحربية لتستهدف أضرحتهم الطاهرة الزكية البريئة لتنثر على ارض غزة المباركة رماد عظامهم.

أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية بغزة ماهر السوسي، أكد أن الكراهية والحقد وملاحقة الموتى في قبورهم هو سياسة "إسرائيلية" قديمة حديثة واصفاً إياها ب"العفنة".

وقال :"لقد كرم الله الإنسان في حياته وموته والإنسان هنا في عمومه وليس فقط جسد المسلم لذلك "إسرائيل" تثبت أنها دولة لا دينية ودولة متطرفة وعنصرية".

وأوضح لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن حالة الارتباك التي تعانيها "إسرائيل" يدفعها إلى قذف نيران حقدهم تجاه الأموات في إشارة منهم إلى أننا سنلاحقكم حتى في موتكم.

وأضاف :"لقد نص الدين الإسلامي الحنيف على احترام جثث الأعداء ونهى عن المثلى فيها وهو ما يطبقه أبناء الشريعة الإسلامية لكن أصحاب الديانات المتطرفة يابو في كل لحظة إلا أن يبرهنوا أنهم أصحاب عقائد خاوية خرقاء محرفة".

ولفت إلى أن قصف المقابر ليس جديداً على قوات الاحتلال ذاكراً اعتداءات "الإسرائيليين" على مقابر القطاع والضفة الغربية وأرضي 48 وخير دليل ما وقع من اعتداءات على مقبرة مأمن الله في بيت المقدس حينما باغتتهم يد الغدر الإستياطنية بالنبش والحرق.

وقال :"إن إسرائيل باتت تخشى جثث الفلسطينيين عامة وجثث المجاهدين والمقاومين على وجه الخصوص لعلمه أنهم سيتحولون نماذج راقية للأمة الإسلامية العظيمة".

جيش الاحتلال "الإسرائيلي" مازال يقترف أبشع الجرائم التي تقشعر لها الأبدان في إطار سياسته الهمجية تجاه قطاع غزة بزعم إنهاك المقاومة.. لكن أموات وشهداء قطاع غزة الذين قصف الطيران الحربي عظامهم يقولون من عنان السماء : "حسبنا الله ونعم الوكيل .. غزة ستنتصر" ليرد عليهم أحياء القطاع من المجاهدين :"نعاهدكم أن ننقل عظامكم لنكرمكم بدفنها ببيت المقدس في أول يوم من تحريرها".


3.PNG
8.PNG
6.PNG
5.PNG
4.PNG
3.PNG2.PNG
1

  

انشر عبر