شريط الأخبار

تواصل دك المغتصبات.. سرايا القدس: "تل أبيب" هي البداية!

07:19 - 16 حزيران / نوفمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

واصلت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الجمعة، معركة "السماء الزرقاء" الجهادية، بدك العمق الصهيوني بصواريخ الفجر5 والجراد والـ107 والهاون والـC8K . مؤكدة أنه مازال في جعبتها المزيد من المفاجآت، وان "تل أبيب" ما هي إلا البداية.

وكان قصف سرايا القدس لمدينة تل الربيع المحتلة "تل أبيب" أمس الخميس بصاروخ من طراز "فجر5" أبرز ما يميز معركة "السماء الزرقاء"، الذي يعد لأول مرة تطلقه حركة الجهاد الإسلامي في تاريخ صراعها مع الكيان الصهيوني منذ انطلاق عملها الجهادي على ارض فلسطين، وسط العمق الصهيوني.

وقالت سرايا القدس في بيان لها: "في تمام سـ6:35 من مساء الخميس تمكنت بفضل الله الوحدة الصاروخية التابعة لها من قصف مدينة تل الربيع المحتلة "تل أبيب" بصاروخ من طراز فجر 5 ، وقد سمع دوي انفجار كبير زلزل المدينة، وصفارات الإنذار دوت في كافة أنحائها، واعترف العدو بسقوط الصاروخ، وتسبب في انهيار شبكة الاتصالات اللاسلكية بمدينة تل الربيع "تل ابيب" بشكل كامل، وقام العدو بإغلاق مطار بن غوريون على إثرها، وهروب رئيس حكومة العدو المجرم "نتنياهو" إلى الملجأ أثناء تواجده بمقر قيادة جيش العدو بتل أبيب، بعد قصف سرايا القدس.

وسادت حالة من الصدمة الشديدة في مدينة تل الربيع المحتلة "تل أبيب" التي تبعد ( 75 شمال غزة) بعد أن أصبحت تحت مرمى نيران صواريخ سرايا القدس والمقاومة الفلسطينية.

وقالت صحيفة معاريف العبرية على موقعها الالكتروني أمس الخميس إن حالة من الصدمة الشديدة تسود مدينة "تل الربيع" المحتلة، لافتة إلى أن الصهاينة فيها يعيشون حالة من الرعب والقلق بعد قصفها من قبل سرايا القدس. ونقلت عن صهيوني قوله "متنا من الخوف!"، وثاني يقول "صداع وضغط وبكاء نتيجة ضرب تل أبيب"، وكذلك "أنا أشعر بالخوف الشديد".

وقال صهيوني آخر للصحيفة:"القصف مخيف، حيث أنني أسكن في الطابق التاسع، واضطررت أن أنزل 3 طوابق لأختبئ، لأن لا مكان محصن في شقتي"، فيما أضاف أخر"أول مرة يحصل هذا لي، وأتمنى أن يكون آخر صاروخ، مخيف للغاية, عجزت عن التحرك، وأصبح جسمي يرجف".

بدورها، أكدت سرايا القدس أن القادم أعظم، وان مازال في جعبتها الكثير من الأوراق النوعية والمؤلمة التي لم تستخدمها بعد، مشيرة الى ان المعركة مازالت مفتوحة مع الكيان الصهيوني حتى تحرير فلسطين من بحرها الى نهرها.

وأعلنت سرايا القدس مسؤوليتها اليوم الجمعة عن مواصلة القصف الصاروخي للمدن والمغتصبات الصهيونية بصواريخ الجراد والـ107 والهاون والC8K، في إطار الرد على الجرائم الصهيونية ضد قطاع غزة.

وقالت سرايا القدس في بيان لها: " واصلت الوحدة الصاروخية والوحدة المدفعية لسرايا القدس منذ مساء الأربعاء الماضي لحتى هذه الساعة دك المدن والمغتصبات والمواقع الصهيونية بالصواريخ والقذائف، حيث تمكن مجاهديها الميامين من قصف "بئر السبع واسدود وعسقلان وقاعدة حتسريم وكريات ملاخي" بـ65 صاروخ "جراد"، ومواقع العدو العسكرية بـ80 صاروخ "107"، و13 قذيفة هاون، وصاروخي C8K . ليصل العدد لـ161 صاروخ وقذيفة.

وقد اعترف العدو الصهيوني بوقوع عشرات القتلى والإصابات في صفوف المستوطنين، وإلحاق دمار بالمنازل والممتلكات الصهيونية، وبالإضافة شل الحياة بالكامل في المدن والمغتصبات الصهيونية وتعطيل الدراسة، وهروب ملايين المغتصبين الصهاينة الى الملاجئ ، خوفاً ورعباً من الصواريخ المباركة التي قضت مضاجهم، وجعلتهم يهربون من مدنهم ومغتصباتهم الواقعة جنوب فلسطين المحتلة إلى شمالها.

انشر عبر