شريط الأخبار

أنقلبت المعادلة ..

الحياة بمدينة غزة "طبيعية اعتيادية".. والمدن "الإسرائيلية" "رعب وهلع"

07:17 - 15 تشرين أول / نوفمبر 2012

لقطات اليوم من غزة
لقطات اليوم من غزة

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

يراهن العدو "الإسرائيلي" وجيشه على جعل شوارع قطاع غزة تعجُ بالفوضى والهلع والارتباك، نتيجة غاراته المسعورة تجاه ابناء وأهالي قطاع غزة، ولكن بفضل الله وبعزيمة الغزيين "أنقلب السحر على الساحر" وابدلهم المولى بدلاً من خوفهم امناً لتتحول شوارعهم الى ملاجئ للسخرية من غارات الاحتلال على القطاع وهشاشة جيشه.

وعلى النقيض من شوارع غزة فتعيش البلدات الإسرائيلية التي تحيطها القبب الحديدية التي فشلت في تأمين الامن والامان لمستوطنيها لتتحول إلى مدن أشباح بفضل صواريخ المقاومة الفلسطينية التي تسقط عليها كالأمطار رداً على العدوان الصهيوني الوحشي المستمر على غزة.

غزة العنقاء التي تنهض بعد كل معاناة اقوى من سابقتها ليتميز الغزيين برباطة الجأش والصبر وتحمل الالم، ليكتب التاريخ أن غزة لا تقهر باغتيال أبنائها.

حياة اعتيادية .. رغم الالم

الشاب مطر (24عاماً) والذي يقطن منطقة الشجاعية أحد أحياء قطاع غزة الشعبية خرج صبيحة يوم عدوان للاحتلال من منزله متجهاً صوب سوق الجمعة الذي يبعد عن بيته 300م ليجلب المشتريات التي يحتاجها بيته.

مطر يقول :"الشعب الفلسطيني تعود على النهوض من كل ضربة توجه للصدر إضافة الى تكيفه مع جو العدوان الذي يوجه تجاه".

ويضيف :"الاوضاع في شوارع غزة رغم مرارة ما أصاب الغزيين بفاجعة اغتيال الجعبري الا انه يمارس حياته نوعاً ما بشكل اعتيادي".

ولم يخف مطر ان المرحلة حساسة للغاية وتصعيد الاحتلال غير اعتيادي ولكن بالرغم من ذلك تخلو شوارع قطاع غزة من الهلع والخوف والارتباك.

وظهرت شوارع غزة منذ الدقيقة الاولى تتحلى بالشجاعة التي يخلوها الارتباك والخوف وتقوم كل أجهزة بالقطاع بعملها على أكمل وجه وتؤدي مهامها بالشكل الصحيح والمناسب كل يعرف وجهته.

كما وبدت المقاومة في لحظتها الاولى تتحلى بالبسالة والقوة والتخطيط غير مندفعة الى عمل انجراري بعيد العملية الجبانة التي نفذت بحق نائب كتائب القسام أحمد الجعبري لتضرب بلدات غلاف غزة وفق خطط وباستراتيجيات وإحداثيات دقيقة.

دعاء تواظب على جلساتها الدينية

أما الطفلة دعاء (14عاماً) فبدت حزينة على الدماء التي نزفت في قطاع غزة لكنها لم تترك جلسات حفظ أجزاء من القراءان التي اعتادت على حضوره بينما التزمت في هذه اللحظات أن تثبت للعدو أن المعركة أكبر من أن تخاف .. "دعاء".

دعاء تقول :"العدو قتل أطفال كثير من قطاع غزة ولكن لابد من الاصرار على حفظ القران لنواجه به، فهو سلاحنا الاقوى من صواريخه".

وكانت وزارة الداخلية والأمن الوطني حذرت من ترويج الأكاذيب التي تنشرها وسائل الإعلام "الإسرائيلية" التي تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار بغزة . 

كما وحذرت الوزارة من محاولات العدو بث الرعب في صفوف المواطنين من خلال الحرب النفسية، داعية جمهور المواطنين لعدم التعاطي معها.

وقال شهوان: "إن السلع الأساسية من وقود ومواد غذائية متوافرة، مطالبة المواطنين بعدم القلق أو الارتباك".

وأشادت الداخلية بتكاتف المواطنين في وجه العدوان, وإظهارهم الصبر وإبراز الصور الناصعة للشعب الفلسطيني الصامد .

المدن "الإسرائيلية" .. أشباح !! ووعد الله ينفذ

أما على النقيض منه في البلدات "الإسرائيلية" المحاذية لقطاع غزة, فلا يسمع فيها الا أصوات "الإنذار" تمهيداً لهربهم الى ملاجئهم الخاوية التي يحتمون فيها كالفئران في جحورها - ونتعذر هنا للفئران لتشبيهم بالمستوطنين من ناحية الجبن والهلع والخوف والارتباك-.

وأشارت التقارير الواردة من البلدات "الإسرائيلية" المحاذية للقطاع, أن الحياة تعطلت بشكل كامل في كافة أرجاء جنوب فلسطين بسبب دك المقاومة الفلسطينية لها.

وظهر جلياً وواضحاً للعيان عبر التلفزة "الإسرائيلية" ومواقع التواصل الاجتماعي حالة الرعب التي يمر بها المستوطنين حتى ان أحدهم وصفه "بالجحيم".

وأعلنت البلديات "الإسرائيلية" في الجنوب وقف الدارسة وإغلاق المحال التجارية نظراً لحالة الهلع والطوارئ التي  يعيشها الكيان.

علاوة على هرب الاف المستوطنين من جنوب فلسطين الى شمالها خشية إصابتهم بشظايا صواريخ المقاومة لتتحول بلداتهم الى مدن أشباح.

وأفادت مصادر عبرية -خلال إعداد التقارير- أن سكان "ريشون لتسيون" يفرون من الحافلات للاختباء من صواريخ المقاومة.

وهرع سكان منطقة ريشون لتسيون وسط الاراضي الفلسطينية المحتلة "اسرائيل" من حافلاتهم باتجاه اماكن للاختباء من صواريخ المقاومة عقب سماع دوي صفارات الانذار.

وعد الله لأهالي قطاع غزة أصبح واقعاً يعيشه الغزيين في شوارعهم وبيوتهم ليبددوا فيه وهم المحتل .. قال تعالى: "وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم، وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم، وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً" وصدق الله وعده.


لقطات من غزة اليوم
نسخة من DSC_0159.JPG
لقطات من غزة اليوم
DSC_0217.JPG
لقطات من غزة اليوم
DSC_0171.JPG
لقطات من غزة اليوم
DSC_0177.JPG
لقطات من غزة اليوم
DSC_0197.JPG
لقطات من غزة اليوم
DSC_0204.JPG
لقطات من غزة اليوم
DSC_0154.JPG
لقطات من غزة اليوم
DSC_0155.JPG
لقطات من غزة اليوم
DSC_0159.JPG
لقطات من غزة اليوم

DSC_0169.JPG

لقطات من المدن الإسرائيلية
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
لقطات من المدن الإسرائيلية
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
لقطات من المدن الإسرائيلية
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
لقطات من المدن الإسرائيلية
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
لقطات من المدن الإسرائيلية
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
لقطات من المدن الإسرائيلية
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
لقطات من المدن الإسرائيلية
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات
هلع خوف هروب قصف في المستوطنات

انشر عبر