شريط الأخبار

فرنسا وروسيا ومصر والخليج يدينون الاعتداء على غزة

06:36 - 15 تموز / نوفمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

تسارعت ردود فعل المجتمع الدولي على التصعيد الذي شهده قطاع غزة بعد أن قررت كيان الاحتلال شن عملية عسكرية واسعة النطاق ضد الفصائل الفلسطينية في القطاع.
وفي أول ردة فعل دولي، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلاً من "إسرائيل" والمقاومة لتجنب التصعيد وحثّ الجانبين على ضمان حماية المدنيين.
وكان الموقف المصري واضحاً حين دعا الرئيس محمد مرسي لاجتماعين طارئين لكل من مجلس الأمن والجامعة العربية، وقرر سحب السفير المصري من "إسرائيل"، وتقديم احتجاج قوي للسفير "الإسرائيلي" في القاهرة.
كما دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الجامعة العربية لعقد اجتماع طارئ لبحث التصعيد "الإسرائيلي" على قطاع غزة. 
وقررت الجامعة العربية عقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية الدول العربية لاتخاذ موقف جامع تجاه العملية العسكرية التي تؤكد إسرائيل أنها ستستمر عدة أيام.

فرنسا وروسيا يدينان اعتداء غزة

وفرض التصعيد على غزة نفسه بقوة على اجتماعات وزراء الخارجية الخليجيين بنظيرهم الروسي سيرجي لافروف في الرياض.
ودان الوزير الروسي العنف الأخير وطالب بوقف العمليات العسكرية، فيما طالب وزير خارجية البحرين مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في حفظ السلم والأمن. 
وطالبت فرنسا الطرفين بتجنب التصعيد ووقف العنف، فيما أعربت ألمانيا على لسان وزير خارجيتها عن القلق جراء تفجر العنف في المنطقة.

بيان خليجي يدين الاعتداءات

وعلى جانب آخر دان مجلس التعاون الخليجي الاعتداءات "الإسرائيلية" على قطاع غزة، ودعا مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته والضغط على "إسرائيل" لوقف عدوانها فوراً.
وقال المجلس الوزاري الخليجي في بيان: "تابع المجلس بقلق بالغ ما يتعرض له قطاع غزة من اعتداءات إسرائيلية والتي نتج عنها العديد من القتلى والجرحى وتدمير للمنازل والممتلكات".
وأضاف "المجلس الوزاري إذ يدين هذه الاعتداءات الوحشية يطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين بالضغط على إسرائيل لوقف عدوانها فورا وتحميلها المسؤولية القانونية المترتبة على هذا العدوان".
وتابع البيان "كما يطالب المجتمع الدولي واللجنة الرباعية الدولية بإدانة هذا العدوان السافر والمطالبة بوقفه فوراً".

اغتيال الجعبري حرّك الهجمات

الجدير ذكره أن "إسرائيل" اغتالت، الأربعاء، أحمد الجعبري، القيادي البارز في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، في غارة على قطاع غزة في تصعيد دفع القاهرة الى سحب سفيرها لدى تل ابيب، في حين أكدت واشنطن تضامنها مع "إسرائيل" "في حقها في الدفاع عن النفس ضد الإرهاب".
وشهد قطاع غزة، الأربعاء، العديد من الغارات الإسرائيلية أدت الى مقتل ثمانية فلسطينيين بينهم الجعبري وسقوط عشرات الجرحى بحسب وزارة الصحة التابعة لحماس في القطاع.

انشر عبر