شريط الأخبار

المقاومة تتوعد العدو برد مزلزل على جرائمه

05:57 - 14 تموز / نوفمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

توعدت فصائل المقاومة الفلسطينية العدو الصهيوني بردٍ مزلزل رداً على اغتيال القيادي في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أحمد الجعبري "أبو محمد" مساء اليوم.

سرايا القدس: الساعات القادمة حاسمة

من جهتها، دعت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي على لسان المتحدث باسمها ابو احمد، كافة فصائل المقاومة للرد على هذه الجريمة النكراء. وقال :" انه خلال الساعات القليلة القادمة سيكون للمقاومة كلمتها على العدو.

ونعى أبو احمد شهيد فلسطين والأمة احمد الجعبري، الذي لقن العدو دروسا في المقاومة.

الجهاد: العدو أعلن الحرب وسنعامله بنفس المستوى

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن اغتيال العدو الصهيوني لقائد كتائب القسام احمد الجعبري هو إعلان حربٍ على شعبنا، وأننا سنتعامل مع هذا الإعلان الصهيوني بنفس المستوى.

ودعت الحركة كافة أذرع المقاومة وجماهير شعبنا لإعلان الاستنفار العام لمواجهة سياسات الاحتلال العدوانية.

القسام: العدو فتح على نفسه ابواب جهنم

هذا وعقبت كتائب القسام على جريمة اغتيال قائدها الجعبري بالقول، بأن العدو فتح على نفسه أبواب جهنم، وأنها ستحرق مدينة تل أبيب.

وأعلنت الكتائب حالة النفير العام لكافة عناصرها وكوادرها في قطاع غزة، للرد على جرائم العدو الصهيوني.

حماس: العدو اعلن الحرب وسيدفع الثمن

هذا وأكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن جريمة اغتيال القائد أحمد الجعبري بمثابة إعلان حرب وسيدفع الاحتلال ثمنها غاليًا.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم سيندم الاحتلال على اللحظة التي فكر فيها بارتكاب هذه الجريمة".

وتابع برهوم "الاحتلال بدأ المعركة على حماس وفصائل المقاومة؛ ولكنه لن يعرف أو يتنبأ بنهايتها وسيرى وقائعها من خلال ضربات القسام والمقاومة".

من جهته، قال القيادي بحماس وعضو مكتبها السياسي خليل الحية للصحفيين في مشفى الشفاء حيث نقل جثمان الجعبري" ردود القسام سترى ويجب أن لا يتحدث عنها، والاحتلال ولغ بدماء شعبنا وآن الأوان لوضع حد له".

ابو علي مصطفى: جاهزون للرد

وفي السياق ذاته أكدت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على جاهزية مقاتليها مع فصائل المقاومة للتصدي للعدوان الصهيوني، ودعت الى وضرورة تشكيل جبهة مقاومة موحدة و الاستنفار للرد على جرائم الاحتلال.

وجددت تأكيدها على خيار المواجهة ومقاومة الاحتلال.

كتائب المقاومة الوطنية: نحن في حل من التهدئة

كتائب المقاومة الوطنية – الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين – تحمل الاحتلال الاسرائيلي المسئولية الكاملة على عملية الاغتيال الجبانة وتبعياتها والتي نفذتها طائرات الاحتلال الصهيوني والتي استهدفت القائد العام لكتائب القسام الشهيد القائد / أحمد الجعبري , مطالبين الفصائل باعادة النظر في التهدئة مع هذا العدو ودراسة سبل الرد على جرائمه المتواصلة, كما نؤكد أننا في حِل من هذه التهدئة مؤكدين أن ردنا لن يطول على هذه الجريمة , كما وندعو جميع مقاتلينا الى الاستنفار العام والاستعداد والرد على هذه الجرائم

كما نعاهد جماهير شعبنا الفلسطيني على الاستمرار في نهج المقاومة وتصعيدها حتى رحيل العدو الصهيوني عن أرضنا الفلسطينية.

كتائب الناصر : باغتيال قائد القسام العدو يفتح على نفسه أبواب الجحيم

إن الجريمة النكراء التي استهدفت اليوم الشهيد القائد العام لكتائب القسام احمد الجعبري ( أبو محمد) لن تمر دون عقاب ، فنحن في كتائب الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية في فلسطين وإذ نزف إلى شعبنا والى جماهير امتنا العربية والإسلامية قائدا ومجاهدا مرغ أنف الاحتلال بالتراب وضحى بأبنائه وإخوانه ونفسه في سبيل وطنه ودينه الشهيد المجاهد احمد الجعبري( أبو محمد ) فإننا نؤكد على ما يلي :

أولا: نعلن أننا في حل من أي تهدئة مع الاحتلال وأن معركتنا معه مستمرة وعلى مستوطنيه الجبناء الهروب فورا إلى الملاجئ فبإذن الله ستكون مقبرة لهم ولن يخرجوا منها أبدا .

ثانيا : ندعو فصائل المقاومة وأجنحتها العسكرية إلى ضرب جنود الاحتلال ومستوطنيه في كل مكان .

ثالثا: نعاهد الله أولا وشهداء شعبنا أن نبقى الأوفياء لهم ولدمائهم الطاهرة وأن نستمر على درب الجهاد والمقاومة حتى النصر أو الشهادة .

انشر عبر