شريط الأخبار

الاحتلال يستغل التصعيد بغزة لتهويد محيط الأقصى

08:03 - 13 تشرين أول / نوفمبر 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قال الباحث والمختص في شئون الاستيطان د. عيسى زبون إن الإجراءات الإسرائيلية اتجاه مدينة القدس الأمر الذي سيساهم في إضفاء الصبغة اليهودية عليها، مشيراً إلى أنها سياسة ممنهجة ومخططة لها، اتجاهها.

وكانت السلطات الإسرائيلية تواصل إخلاء المنازل العربية تمهيداً لإقامة حديقة تحمل اسم "منحدرات جبل هتسوفيم" بمدينة القدس رغم قرار قضائي بتجميد العمل بالحديقة المذكورة.

وأوضح زبون ، أن (إسرائيل) تسعى إلى مصادرة أراضي المقدسيين في المدينة، مستغلة إنشغال وسائل الإعلام الإسرائيلية عن التصعيد الحاصل في قطاع غزة منذ اليومين الماضيين، والذي خلف 7 شهداء فلسطينيين وإصابة نحو 35 آخرين.

وبين أن عام 2012م، من أكثر الأعوام التي أرتفعت وتير الاستيطان في مدينة القدس وبيت لحم، قائلاً : "أقامت (إسرائيل) سلسلة إستيطانية بين المدينتين نظراً لطبيعة الترابط الديني بينهما".

ووضعت (إسرائيل) خطة سرية تحمل اسم "لن يعرفوا لن يفهموا 2012 " تهدف إلى إزالة وتدمير المنازل العربية وإخلاء أكوام النفايات من الموقع تمهيدا لإقامة الحديقة التي تعتبر الأكبر من نوعها في القدس.

ونوه الباحث والمختص في شئون الاستيطان أن سلطات الاحتلال تمارس توسعاً غير مسبوق في الاستيطان في القدس المحتلة، موضحاً أنها مشاريع تهدف إلى تقسيم المدينة وتجزئتها.

وأكد أن المخطط لإنهاء عروبة وإسلامية المدينة وجعلها يهودية، وتطرق أن الاحتلال الإسرائيلي يهدف من هدم منازل المقدسيين لتهجيرهم خارج المدينة بالإضافة إلى تغيير التركيبة الديمغرافية في القدس، متوقعاً في الأيام المقبلة سيرتفع وتيرة أوامر إخلاء المقدسيين.

انشر عبر