شريط الأخبار

عباس: سنستعين بخبراء من روسيا لفحص جثمان عرفات

07:01 - 11 تموز / نوفمبر 2012

غزة - فلسطين اليوم

قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إن السلطة تنسق مع روسيا، من أجل إشراك خبراء روس في التحقيق بأسباب وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وأعرب عباس عن عزم الجانب الفلسطيني معرفة حقيقة وفاة الرئيس الراحل ياسر عرفات، مشيراً إلى أنه "يجري التنسيق بين الفلسطينيين ومحققين فرنسيين والخبراء السويسريين والروس، لفتح ضريح عرفات، على أمل أن تظهر حقائق جديدة حول أسباب وفاته."

وقال عباس في كلمة ألقاها الأحد، 11 تشرين الثاني/نوفمبر، في الذكرى الثامنة لوفاة عرفات، إن "السلطة الوطنية لم تأل جهدا للبحث والتنقيب والتحقيق لمعرفة حقيقة استشهاد أبو عمار"، مشيرا إلى أن اللجان التي تم تشكيلها بهذا الخصوص "تتعاطى بكل الجدية والمسؤولية مع أي جديد يظهر في هذه القضية".

وأضاف عباس: "أولينا اهتمامنا لما صدر عن المعهد السويسري، وأجرينا اتصالات مع الجانب الفرنسي، ويجري التنسيق التام في هذه الأيام ما بيننا وبين محققين فرنسيين والخبراء السويسريين والروس لفتح الضريح، على أمل أن تظهر حقائق جديدة حول أسباب الوفاة، سنعلنها مباشرة لشعبنا وللرأي العام، فهذه قضية أكبر وأهم من أن تكون فرقعة إعلامية".

وكان ناصر القدوة، رئيس مؤسسة ياسر عرفات وابن شقيقة الزعيم الفلسطيني، قد أكد  في وقت سابق، رفض عائلته فتح ونبش ضريح عرفات واستخراج رفاته للتحقيق في أسباب وفاته.

وقال القدوة في مهرجان عقد لإحياء الذكرى الثامنة لرحيل ياسر عرفات، إن كل الأدلة واضحة على أن عرفات قتل وإن المطلوب هو معرفة مرتكبي الجريمة.

وأشار القدوة إلى أن التقارير تؤكد أن الوفاة نتجت عن سم غير معروف طبياً، وأن المعهد السويسري أكد أن العمر الافتراضي للبولونيوم ثماني سنوات، وقد مضى هذا العمر.

وبدأ التحقيق الرسمي في أسباب وفاة عرفات بعد أن كشفت قناة "الجزيرة" القطرية الصيف الماضي عن احتواء أغراضه الشخصية التي تحمل بقعا من السوائل البيولوجية على مادة البولونيوم 210 المشعة.

وأجرى علماء معهد الفيزياء الإشعاعية في سويسرا تحليلات بطلب من الصحافيين، وأعلن أيضا استعداده لإرسال خبرائه إلى الأراضي الفلسطينية للمشاركة في التحقيق في أسباب وفاة الزعيم الفلسطيني الراحل.

انشر عبر