شريط الأخبار

صواريخ المقاومة الجديدة تُصيب الاحتلال بالقلق والارتباك

10:45 - 11 حزيران / نوفمبر 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

 يرتفع مؤشر التهديد الصهيوني هذه الأوقات بشن "توسيع عدوان" ضد قطاع غزة، في وقت تواصل فيه المقاومة الفلسطينية بشتى أذرعها العسكرية صد الهجمة ودك المغتصبات الصهيونية.

القادة "الإسرائيليون" مازالوا يدلون بتصريحاتهم الإرهابية تجاه قطاع غزة، حول استعداد الجيش لضرب غزة، إلا أن محللين سياسيين استبعدوا أن يستمر التصعيد على القطاع، في ظل وضع وصفوه بالــغير "ملائم" للجانب "الإسرائيلي".

المحلل والخبير في الشؤون "الإسرائيلية" وديع أبو نصار أوضح أن التصعيد الإسرائيلي تجاه قطاع غزة لا يمكنه أن يستمر لأكثر من يومين عازياً ذلك لعدة أسباب منها أن الوضع "الإسرائيلي" الداخلي غير ملائم حيث أن "الإسرائيليين" على مشارف انتخابات مبكرة قائلاً :"نعرف كيف تبدأ الحرب ولكن لا نعرف كيف تنتهي ومتى".

وأضاف في تصريحات خاصة "لوكالة فلسطين اليوم" :"الحرب لا يمكنها أن تستمر أيضاً لسبب أنه لا يوجد مبرر حقيقي لضرب القطاع كوجود قتلى "إسرائيليين" أو حدث يستوجب الرد القاسي".

وأشار إلى أن تغير دور مصر السياسي عما كان زمن مبارك أصبح مختلف تجاه القطاع والهجمات "الإسرائيلية" تجاه فمصر الثورة لا تقبل بشن حرب واسعة على أهالي قطاع غزة ولكنها قد تغض الطرف عن تصعيد عرضي.

وعن متابعة الجانب الإسرائيلي لردود المقاومة أكد أن القيادات "الإسرائيلية" تجتمع بين الفينة والاخرى لبحث مداولات الردود على التصعيد الواقع بين المقاومة والاحتلال.

 ولم يخف أبو نصار القلق الشديد الذي ينتاب الكيان الإسرائيلي جراء استخدام المقاومة الفلسطينية لصواريخ متطورة مثل صاروخ "كورنيت" المطور المضاد للدروع وصواريخ ks8 وغيرها من الصواريخ التي طالت ولأول مرة المغتصبات الإسرائيلية.

 وأفادت مصادر "إسرائيلية" مطلّعة أن 4 جنود "اسرائيليين" أصيبوا، مساء السبت، جراء استهداف المقاومة الفلسطينية لجيب عسكري بالقرب من السياج الحدودي شرق مدينة غزة.

وأفاد موقع "واللا" العبري ان استهداف الجيب وقع خلال قيام قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي بأعمال صيانة بالقرب من السياج الحدودي شرق القطاع.

وأضاف الموقع الإسرائيلي :" الصاروخ الذي أصاب الجيب العسكري معقد ومطور للغاية، وأصاب الهدف من بعيد ولكن بدقة متناهية".

وعلق وزير الحرب الصهيوني ايهود باراك عقب استهداف الجيب، قائلا: "سيكون رد جيش الاحتلال الإسرائيلي حاسم ورادع لهذا الحادث وسيتم تحديد الرد خلال الأيام القادمة ولن نلتزم بأية تهدئة تجاه الجنوب". حسبما قال

 ولفت إلى أن نشر المقاومة لمقطع قصير للراجمة أوصل رسالة واضحة للكيان "الإسرائيلي" مفادها أننا لدينا قدرة على الرد بالوقت والزمان المناسب.

 وقال: "المقاومة والاحتلال بهذا التصعيد يختبر كل طرف منهم الأخر ولكن المقاومة أوصلت الرسائل بقوة وبحزم شديد تجاه التصعيد واستطاعت أن ترد الرد الجريء والمسؤول".

وأشار الى أن القبة الحديدية مجدداً أثبتت فشلها واستطاعت صواريخ المقاومة اختراقها والسقوط على البلدات "الإسرائيلية" المحاذية للقطاع.

وكانت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين قد أعلنت، مسئوليتها امس السبت وفجر الاحد عن دك حصون المحتل بـ70 صاروخ وقذيفة، من بينها 3 صواريخ من طراز SK8 ، في إطار الرد على العدوان الصهيوني بحق المدنيين العزل في قطاع غزة.

  

انشر عبر