شريط الأخبار

ذكرى رحيل عرفات توحّد مسيرات الضفة

06:04 - 09 تموز / نوفمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

فرّقت السلطات الإسرائيلية، اليوم الجمعة، المسيرات المناهضة للاستيطان والجدار العازل بالضفة الغربية والتي انطلقت تحت عنوان "الوفاء لروح الرئيس الراحل ياسر عرفات".

وبحسب مراسل وكالة الأناضول للأنباء، نظّم سكان بلدة "كفر قدوم" غرب نابلس مسيرة تحت عنوان "الوفاء للرئيس الراحل ياسر عرفات"، وحمل المشاركون صورًا لعرفات وأحرقوا صورًا لوزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بعد أن وضعوها على حمار.

وقال منسق المسيرة مراد أشتوي لـ"الأناضول" إن المسيرة تأتي في ذكرى رحيل عرفات التي تصادف يوم الأحد القادم، مؤكدًا إصرار أهالي البلدة على الاستمرار في المسيرة حتى فتح الطريق المغلق للبلدة.

وأضاف أشتوي أن المسيرة تؤكد على وفاء الشعب الفلسطيني لرئيسه الراحل ودعمًا للقيادة الفلسطينية وتوجهها للأمم المتحدة.

وفي بلدة "النبي الصالح" غرب رام الله، أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع بعد أن فرقت القوات الإسرائيلية المسيرة الأسبوعية بالبلدة بقنابل الغاز.

وقمعت قوات الاحتلال مسيرات "بلعين ونعلين" غرب رام الله مستخدمة القنابل الغازية والرصاص المعدني والمياه العادمة لتفريق المتظاهرين.

وأوضحت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في "نعلين"، في بيان لها اليوم، أن "قوات الاحتلال قمعت مسيرة مناهضة للجدار ما أدى إلى اختناق متظاهرين"، مؤكدة أن هذا القمع لن يثنيهم عن مواصلة المقاومة.

وأضاف البيان أن جنود الاحتلال الإسرائيلي أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاه المشاركين لتفريق المسيرة.

وأوضح أن قمع المسيرة أدى إلى إصابة متضامن إيطالي (50 عامًا) بجروح جراء إصابته بقنبلة غاز في ساقه، فضلا عن إصابة عشرات الفلسطينيين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات اختناق شديد.

وينظم الفلسطينيون مسيرات أسبوعية كل يوم جمعة مناهضة للجدار العازل والاستيطان.

 

انشر عبر