شريط الأخبار

ليفني تعرض على بيرس إعلان ترشيحه لرئاسة الحكومة

05:55 - 08 آب / نوفمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أفادت صحيفة "هآرتس"، اليوم الخميس، أن رئيسة "كاديما" السابقة تسيبي ليفني تمارس ضغوطا على الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس لكي يستقيل من منصبه ويعلن ترشيحه لرئاسة الحكومة على رأس معسكر "مركز – يسار".

وأضافت الصحيفة أن ليفني تجري محادثات مع بيرس بهذا الشأن في الأسابيع الأخيرة، خلال لقاءات في مكتب بيرس وخلال مكالمات هاتفية.

وتابعت الصحيفة أن الوزير السابق حاييم رامون يشارك في هذه المحاولة. ونقلت عن مصادر سياسية مطلعة على تفاصيل المحادثات أن بيرس لم ينف حتى اللحظة إمكانية التنافس، وفي الوقت نفسه لم يجب بالإيجاب.

وبحسب "هآرتس" فإن السبب في جهود ليفني هذه هو أنها لا تشعر بالراحة مع السينايوهات السياسية الموجودة على جدول الأعمال: الأول أن تكون تالية لإيهود أولمرت في حال قرر الأخير العودة إلى الحياة السياسية، أم الثاني فهو أن تنافس على رأس قائمة مستقلة.

وأضافت أنه في المقابل لا يوجد لدى ليفني مشكلة في أن تكون تالية لشمعون بيرس في حال قرر الأخير التنافس.

ولفتت "هآرتس" في هذا السياق إلى أن ليفني قد صرحت أكثر من مرة مؤخرا أن الطريق الوحيد لتغيير الحكم وإسقاط بنيامين نتانياهو هو توحيد المعسكر.

ونقلت "هآرتس" عن مؤيدين للخطوة قوله إن المنطق في منافسة بيرس على رأس معسكر مزدوج: "بيرس هو الوحيد القادر على دفع أعضاء كنيست لهم وزن في معسكر اليمين إلى المعسكر الثاني بسبب الدعم الشعبي الواسع الذي يحظى به، والسبب الثاني هو أنه الوحيد القادر على إقناع شاس بالتوصية عليه كرئيس حكومة أمام رئيس الدولة الذي سيستبدله، وذلك بسبب علاقاته الحسنة مع الراف عوفاديا يوسيف وأرييه درعي".

كما نقلت الصحيفة عن مقربين من ليفني تأكيدهم أن الأخيرة عرضت على الرئيس التنافس لأنه بحسب رأيها لا يوجد أجدر منه لتوحيد وقيادة المعسكر. وأضاف المقربون أن قضية موقع ليفني في القائمة لم يناقش في المحادثات مع بيرس.

في المقابل، نقل عن ديوان الرئيس قوله إن بيرس لا يتطرق إلى المحادثات الخاصة التي يجريها. ونقل عن مقربين منه أن "بيرس لن يرشح". كما صرح بيرس للمراسلين الإسرائيليين الذين يرافقونه إلى موسكو إنه رئيس الدولة ولا ولن ينشغل بأمور أخرى.

انشر عبر