شريط الأخبار

أمريكا ترصد غواصة روسية قرب سواحلها

04:40 - 07 تشرين أول / نوفمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

رصدت القوات البحرية الأمريكية، غواصة روسية تعمل بالطاقة النووية على بعد أقل من 300 ميل (483 كم) عن الساحل الشرقي من الولايات المتحدة الأمريكية، الشهر الماضي.

ورغم أن الغواصة الروسية من نوع، "سييرا-2" لم تدخل نطاق المياه الإقليمية الأمريكية، ولم تقم بتتبع أي من السفن البحرية الأمريكية، إلا أن تواجدها تزامن مع تنقل حاملة طائرات بحرية قرب شواطئ فلوريدا، وفقاً لما صرح به أحد المسؤولين بوزراة الدفاع، الذي لم يكشف عن اسمه نظراً لحساسية الوضع.

ولكن ما لفت انتباه واشنطن هو قرب الغواصة الروسية، حيث كانت تبعد قرابة 275 ميلاً (443 كم ) من الشواطئ الأمريكية.

ويقول خبراء إن الخطوة الروسية تأتي بسبب رغبة موسكو بتكثيف دورياتها في المياه العميقة، وهو أمرٌ أعلنت عنه موسكو في وقت سابق.

مسؤولون أمريكيون أكدوا عدم معرفتهم السبب الحقيقي وراء تواجد الغواصة، إلا أنهم رجحوا وجود تدريبٌ مضاد للغواصات، وهو الأسلوب الذي كان متعارفاً عليه بين البلدين خلال الحرب الباردة.

لكنهم أكدوا في الوقت ذاته أن الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بتنفيذ التمرينات ذاتها بشكلٍ اعتيادي.

وبحسب المسؤولين، فإن الغواصة لم تقترب من قاعدة الغواصات العسكرية الأمريكية الواقعة في خليج كينغ، في ولاية جورجيا، وهي القاعدة الأساسية لقصف الغواصات وتفجيرها باستخدام الصواريخ البالستية.

ورغم أن المسؤولين الأمريكيين لم يحددوا الطريقة التي تتبعوا من خلالها الغواصة الروسية، إلا أن القوات البحرية لديها أجهزة استشعارٍ خاصة في الهواء وتحت المياه لتحديد الأجسام الغريبة.

وتعتبر غواصة، "سييرا-2" شبيهة بغواصة الهجوم الأمريكية من نوع "لوس أنجلوس"، وتقتصر حمولتها على الطوربيدات والأسلحة المضادة للغواصات.

ويذكر أنه سبق وأن رصدت القوات الأمريكية إحدى الغواصات الروسية بالقرب من شواطئها عام 2009.

انشر عبر