شريط الأخبار

حركة الجهاد :الاحتلال يحاول يائساً كسر إرادة حرائرنا باعتقاله المجاهدة نوال السعدي

08:18 - 05 تشرين ثاني / نوفمبر 2012

جنين - فلسطين اليوم


تواصل قوات الاحتلال، حملتها المسعورة ضد حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بالضفة الغربية؛ حيث اعتقلت فجر اليوم الاثنين، الأخت المجاهدة نوال السعدي (أم إبراهيم)، زوجة القيادي الأسير الشيخ بسام السعدي.

ومن جانبها حملت حركة الجهاد الاحتلال كامل المسؤولية عن سلامة المجاهدة السعدي، ومحذرةً من أن استمرار هذه السياسات العدوانية والإجرامية التي ستنفجر في وجهه يوما ما ولن تفلح كل التعهدات والضمانات من حماية أمنه.

واعتبرت الحركة خلال بيان لها وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه اعتقال الأخت نوال، استقواءً من الاحتلال على حرائر فلسطين، وإمعاناً في الغطرسة والعدوان.

وأشارت الحركة إلى  إن نموذج الصبر الفريد الذي تُجسده المجاهدة السعدي، يُغيظ العدو، لذا هو يحاول يائساً كسر إرادتها الحرة، وثنيها عن دورها الكبير الداعم لصمود زوجها، والمُحمِس لأبنائها وإخوانها الضاغطين على الزناد في جنين القسام.

وأكدت الحركة إن استعار الحملة ضد قيادات وكوادر الجهاد في الضفة، يدلل على أن عدونا يعيش أزمةً حقيقة في استئصال شأفة المقاومة ,موضحةً ان قادة الاحتلال قادته المجرمين يتنافسون على تحقيق مجد انتخابي بتصعيد العدوان وحملات الاعتقال التعسفية ضد شعبنا وأهلنا.

ويأتي اعتقال المجاهدة السعدي، بعد أيامٍ من قرار محكمة "عوفر" العسكرية، تمديد الاعتقال الإداري ستة أشهر بحق زوجها الشيخ بسام، وذلك للمرة الثالثة على التوالي، بعدما كان مقرراً الإفراج عنه مطلع نوفمبر/ تشرين ثاني الجاري.

ويشار الي ان هذة  هذه الأسرة الكريمة دفعت ضريبة تشبثها بخيار الجهاد والمقاومة؛ حيث ودعت المجاهدة نوال السعدي نجليها إبراهيم وعبد الكريم شهيدين خلال انتفاضة الأقصى، فضلاً عن اعتقال زوجها مدةً طويلة إبانها.

 

 

انشر عبر