شريط الأخبار

غزة تنضم إلى مبادرة أوروبية تعني باستدامة الطاقة

01:27 - 04 تموز / نوفمبر 2012

انضمت مدينة غزة إلى المعاهدة الأوروبية لرؤساء البلديات التي تعنى باستدامة الطاقة و الحفاظ على البيئة بناء على قرار للمجلس البلدي لمدينة غزة ، و أشار بيان نشر على موقع مبادرة معاهدة رؤساء البلديات  (Covenant of Mayors) إلى أن بلدية غزة تعد ثاني سلطة محلية في منطقة الحوض المتوسط بعد بلدية سيل المغربية التي تنضم إلى عهد رؤساء البلديات الأوروبية للمساهمة في رفع المستوى المعيشي لمواطنيها و إيجاد آفاق في مجال التطوير المحلي للمدينة.

وقال المهندس رفيق مكي رئيس بلدية غزة  خلال البيان الذي وصل فلسطين اليوم نسخة عنه : أعتقد أن عهد رؤساء البلديات هي نقطة بداية حقيقية لتشكيل سياسات استدامة الطاقة في مدينة غزة بالاشتراك مع أكثر من 4300 سلطة محلية في أوروبا بالاستفادة من خبراتهم  و توحيد الجهود من أجل تحسين الوضع البيئي في المنطقة".

و تتعرض مدينة غزة لتحديات صعبة في مجال البيئة و الطاقة ناتجة عن الحروب و الاحتلال منذ نشأة البلدية في عام 1893، فالنقص في إمدادات النفط و الكهرباء تعد مسألة هامة و متكررة مما يجعل الاستقلال في مجال الطاقة ذات صلة وثيقة بهذه المدينة الفلسطينية.

و أشار م. أحمد هاشم بإدارة التعاون الدولي في البلدية أن البلدية أخذت على عاتقها العديد من القرارات و الإجراءات الجادة في إيجاد حلول دائمة و مستقلة لمستقبل مواطنيها على نحو وجيه في مجال إدارة النفايات الصلبة و الطاقة المتجددة، منوهاً إلى أنه من المرجح أن تكون مبادرة رؤساء البلديات هي بوابة لخلق استثمارات جديدة في مجال الطاقة و البيئة في مدينة غزة مما يساهم في معالجة مشكلة البطالة.

و بين أن البلدية ستبدأ من الآن في تطوير خطة استدامة الطاقة : وهي وثيقة تجمع جميع التدابير و المقاييس التي ستنفذها البلدية للوصول إلى أهداف عهد رؤساء البلديات ، موضحاً أن المجلس البلدي لمدينة غزة أقر العديد من المشاريع التي تعنى بمجال البيئة و الطاقة كمشروع فرز النفايات الصلبة و تصنيع السماد الحيوي و مشروع تطوير مكب النفايات في جحر الديك.

و لفت إلى أن المشاريع سوف تعمل على نحو فعال إذا تم دمجها في خطة مدروسة محكمة المعايير و المقاييس، مبيناً أن مواطني المدينة و الجهات ذات العلاقة سوف تشترك و يعملون بشكل وثيق في هذه المبادرة لضمان انتشارها على نطاق واسع

 

انشر عبر