شريط الأخبار

غزة تتزين لاستقبال ضيوف الرحمن

03:44 - 02 حزيران / نوفمبر 2012

غزة - - فلسطين اليوم

بفرحة لا تقل عن فرحتهم بالعيد و استعدادها له، و بترقب و شوق و لهفة، بدأت العديد من البيوت الغزية تحضيراتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام، الذين بدأوا بالوصول الى قطاع غزة ظهر اليوم الجمعة.

و كما المعتاد، بدأ ذوي الحجاج بتجهيز يافطات الترحيب و تزيين البيوت و جدران الشوارع باضواء زاهية و جداريات تجسد الكعبة المشرفة و كتابات مباركة لضيوف الرحمن و دعوة لله بان يتقبل حجهم و يغفر ذنوبهم و ان يجعل حجهم مبروراً و سعيهم مشكورا... طقوس خاصة ظلت متوارثة منذ سنين ولا يزال كثيرون يحرصون على إقامتها والحيلولة دون اندثارها.

كما عكف البعض بشراء الهديا التي سيقدمها الحجاج الى ضيوفهم من المهنئين، من مسابح و سجادات صلاة و تمور، و مصاحف و مسواك و عطور و بخور و حناء... بالاضافة الى ماء زمزم الذي يجلبه الحجاج معهم و يقدمونه ضيافة للزوار المهنئين.

فمن جانبه، رأفت الذي بدا منشغلا في تزيين باب منزله استعدادا لاستقبال والديه القادمين من الحج، قال لمراسلة وكالة فلسطين اليوم الاخبارية: "ان تزيين جدران المنزل و ابوابه عادة موروثة منذ سنوات، لكنها تطورت الى ان شملت تعليق حبال الاضواء الكهربائية ذات الالوان الزاهية في مدخل المنزل و الرسم على جدران المنزل الخارجية و طبع اليافطات المكتوب عليها اسم الحاج و تهنئه بسلامة العودة و تتمنى له حجاً مبروراً و سعياً مشكوراً".

أما عن فرحة الصغار فيتحدث فادي، ذو الثماني سنوات فيقول: "ان جدي و جدتي سيأتون من الحج و انا انتظرهم و اشتاق لهم"، معبرا عن سعادته بقرب قدومهم و خصوصاً بما يحملون له من هدايا جميلة لطالما حلم بها من الديار الحجازية والتي غالبا ما تكون عبارة عن” الطواقي و” الجلابية" ” البيضاء للذكور و الأساور و الاكسسورات المنقشة للاناث.

هذا و قد بدأت قوافل الحجاج بالعودة الى قطاع غزة اليوم الجمعة، حيث وصل حجاج المكرمة السعودية من ذوي الشهداء إلى معبر رفح البري بعد أداء مناسك الحج لهذا العام .

وأشار مراسلنا أن الفوج الأول وصل بسلام إلى معبر رفح مشيدا بالتسهيلات الفلسطينية للحجاج الفلسطينيين >

وأبدى الحجاج فرحتهم بأداء مناسك الحج ووجهوا الشكر للملكة السعودية على كرم الضيافة والمكرمة التي جعلتهم يؤدون أداء فريضة الحج .

انشر عبر