شريط الأخبار

بحث: إقلاع المرأة عن التدخين يزيد عمرها

09:16 - 01 تموز / نوفمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

وجدت دراسة حديثة بأن التدخين يضاعف مخاطر الوفاة المبكرة بين النساء بواقع ثلاثة مرات، وإن الإقلاع عن العادة في سن الأربعين يزيد من عمر المرأة عشر سنوات مقارنة بالمرأة المدخنة.

وتعتبر الدراسة البريطانية، وبحسب مجلة "تايم"، واحدة من أضخم الأبحاث العلمية حول مخاطر التدخين وفوائد الإقلاع عنه، وشملت نحو 1.2 مليون امرأة بريطانية تطوعن للمشاركة في الدراسة بين العامين 1996 و2001 وتابع الباحثون حالتهن حتى العام 2011.

ويشار إلى أن التدخين يظل واحداً من أبرز مسببات الوفاة التي يمكن تفاديها، في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا.

وفي الدراسة التي قادها بروفيسور ريتشارد بيتو، من جامعة وأكسفورد البريطانية، شملت الأسئلة التي طرحت على المشاركات، وتراوحت أعمارهن بين 50 و65 عاماً أسلوب حياتهن ووضعهن الصحي، علماً أن 20 في المائة منهن مدخنات و28 في المائة مدخنات سابقات و52 في المائة غير مدخنات.

وبينت النتائج أن عمر المدخنات تراجع بمعدل 11 سنة مقارنة بالنساء اللائي لم يجربن التدخين يوماً وأن خطر الوفاة قبل سن السبعين نسبته 24 في المائة في أوساط المدخنات و9 في المائة بين غير المدخنات.

ووجد الباحثون أن النساء من يقلعن عن التدخين قبل سن الأربعين قد يزدن عمرهن تسع سنوات، أو عشر سنوات في حال الإقلاع عن التدخين قبل سن الخامسة والثلاثين.

ويرتفع خطر الوفاة المبكرة بحسب عدد السجائر المستهلكة يومياً والسن التي تبدأ فيها المرأة بالتدخين، علماً أن المرأة التي تبدأ بالتدخين قبل الخامسة عشر معرضة أكثر من غيرها للخطر وخصوصاً لخطر الإصابة بسرطان الرئة.

كما لحظ الباحثون أن مخاطر الإصابة بأمراض القلب تتزايد بين المدخنات مقارنة بالمدخنين الرجال".

وعزت ريتشيل هكسلي، من جامعة مينسوتا، ولم تشارك في البحث، الأمر إلى عوامل سلوكية، مضيفة: "لا ندري أسباب ذلك تحديدا لكنه بحاجة للمزيد من الدراسة والبراهين."

ورغم تراجع عادة التدخين في الغرب منذ فترة الأربعينيات القرن الماضي، إلا أنها في ارتفاع في الدول النامية.

وفي تقرير صدر في أغسطس/ آب الماضي، قالت منظمة الصحة العالمية بأن نسب التدخين مازالت قوية، وأن واحدة من كل عشر نساء مدخنات، وأن النساء يبدأن التدخين في سن مبكرة.

 

 

انشر عبر