شريط الأخبار

بتهمة المس بهيبة الدولة

اعتصام تضامني مع الكاتب حرب خلال مثوله أمام نيابة رام الله

10:20 - 31 تشرين أول / أكتوبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

نظمت مؤسسات حقوقية و إعلامية وقفة تضامنية مع الكاتب جهاد حرب و الذي يمثل اليوم الأربعاء أمام النيابة العامة في رام الله بتهمة المس بهيبة الدولة، على خلفية مقاله نشرت له مؤخرا.

و اعتبرت كل من مؤسسة أمان للنزاهة، و مؤسسة مدى الإعلامية و مؤسسة فلسطينيات، هذا الإجراء مسا خطيرا بحرية الرأي و التعبير الذي كفله لكل مواطن القانون الأساسي الفلسطيني.

و كان حرب قد تلقى بلاغا من النيابة العامة حول شكوى قدمت ضده من قبل رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية بتهمة " القدح والتشهير والمس بهيبة الدولة"، على خلفية مقال بعنوان " في مقهى ترسم القرارات"، استند فيه على تقارير لمؤسسة أمان للنزاهة و الشفافية.

و في بيان وزعه حرب يوم أمس قال أنه علم من جهات مطلعة أن رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية هو من حرك الشكوى بحقه مستند إلى قانون العقوبات الأردني رقم 16 لسنة 1960 الساري المفعول في الضفة الغربية.

وشدد حرب على أنه ملتزم في الدفاع عن حرية التعبير والاستمرار في الكتابة في مجالات الحكم والسياسية، وأنه سينسق كافة خطواته مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين، ومؤسسات حقوق الإنسان، والمدافعين عن حرية التعبير، والمؤسسات الأهلية والناشطين في مقاومة الفساد التزاما بالقانون الفلسطيني وبالمثول أمام النيابة العامة والقضاء الفلسطيني.

وقال الكاتب حرب إن النقد أو الكتابة عن المسؤولين في السلطة الفلسطينية وكبار موظفي الرئاسة أو أفعالهم تأتي في اطار حرية التعبير وحقوق المواطنة ومتابعة الشأن العام.

وأضاف أن كبار موظفي الرئاسة بمن فيهم المستشارون هم في مناصب عامة مساءلون عن أفعالهم أمام المواطنين "دافعي الضرائب"، وهم أيضا بأفعالهم يمثلون الرئيس وصورته أمام المواطنين.

و شدد حرب في بيانه على أنه كان الأجدى على من قدم الشكوى التحقق من سلامة المعلومات ومحاسبة من قام بمخالفة قانون الخدمة المدنية من جهة، ومحاسبة الجهات التي تعطل سير دواليب الادارة في السلطة الفلسطينية دون أسس قانونية من جهة ثانية.



20121031_095904


20121031_095829


20121031_095841



انشر عبر